مجتمع

محكمة فرنسية تبطل قرارا لوزير الداخلية يقضي بترحيل إمام مغربي

أوقفت المحكمة الإدارية في باريس، الجمعة، قرار طرد الإمام المغربي حسن إكويسن إلى المغرب، بأمر من وزارة الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين، معتبرة إياه “اعتداء” على “حياته الخاصة وعائلته”.

وقالت المحكمة، وفق ما أوردته وكالة فرانس بريس، “إن السبب الوحيد الذي استند إليه لطرد الإمام المتمثل في خطاب الكراهية ضد المرأة ليس مبررا لطرده ما لم يتم التدخل الواضح في حقها في ممارسة حياة أسرية وخصوصية عادية”.

وبمجرد صدور قرار المحكمة الإدارية، قال وزير الداخلية في بيان صحفي إنه عازم على محاربة أولئك الذين يحملون وينشرون تصريحات معادية للسامية وتتعارض مع المساواة بين المرأة والرجل، مؤكدا على أنه سيستأنف قرار التعليق أمام مجلس الدولة.

وعن القرار قال سفيان اكويوسن أحد ابناء الإمام لوكالة فرانس برس “نحن سعداء جدا بهذا القرار”. وأضاف “إنه ليس في المنزل الآن، لقد فضل الذهاب للراحة” في مكان يجهله. وأضاف أن الأخير لم يعد مرتبطا بمسجد وإنما يعظ “في مساجد مختلفة” خاصة في منطقة باريس.

يذكر أن الإمام البالغ من العمر 57 عاما ولد في فرنسا حيث أقام منذ ولادته مع زوجته وخمسة أبناء فرنسيين وخمسة عشر حفيدا فرنسيين.

وكان وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان قد أكد، الثلاثاء، على توقيعه على أمر طرد ضد إمام مغربي يدعى حسن إيكويسن.

وقال المسؤول الفرنسي في تغريدة على حسابه بـ”تويتر” إن ملاحظات الإمام تتعارض مع قيم فرنسا خصوصا في القضايا المرتبطة قضايا اليهود والنساء أو حتى موضوع الاعتداءات التي تعرضت لها فرنسا، وأضاف: “حسن لا علاقة له بأرضنا. هو مطلوب وسيتم طرده.”

وعبر المصدر ذاته في رده على سؤال لنائب برلماني في الجمعية الوطنية عن شكره للمغرب الذي أصدر تصريحا قنصليا قبل 24 ساعة لطرد الداعية المغربي حسن إيكويسن من فرنسا.

وأكد المسؤول ذاته على أن اسم الداعية المغربي قد أدرج ضمن لائحة المطلوبين، وسيتم ترحيله فور توقيفه من كرف الشرطة او الدرك، مشيرا إلى أنه لن يكون بإمكان المعني بالأمر العودة إلى فرنسا.

وفي وقت سابق، أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان عن الطرد المرتقب للإمام المغربي حسن إكويسن، بسب تبنيه خطاب الكراهية الذي يتعارض مع قيم فرنسا.

وأشار وزير الداخلية الفرنسي، في تغريدة له على “تويتر” أن هذا الداعية يتبنى منذ أعوام خطاب كراهية ضد قيم فرنسا، يتنافى ومبادئ العلمانية والمساواة بين الرجال والنساء”.

وجاء في تغريدة درامانان “هذا الداعية ألقى منذ سنوات خطاب كراهية ضد قيم فرنسا ويتعارض مع مبادئنا العلمانية والمساواة بين المرأة والرجل..سيُطرد من الأراضي الفرنسية “.

يذكر أن حسن إكويسن داعية إسلامي ينشط على الشبكات الاجتماعية، لا سيما على قناته على يوتيوب التي يتابعها أزيد من 172 ألف شخص.

واتهم المغربي حسن إكويسن البالغ من العمر 57 عاما، بمعاداته للسامية قبل سنوات.

وبحسب صحيفة le point الفرنسية، فإن حسن إكويوسن يصر في عشرات الخطب على أن الشريعة يجب أن توجه سلوك المؤمنين في جميع مناحي حياتهم الخاصة والعامة.

وأضافت الصحيفة أن الإمام يشدد على ضرورة بذل الزوجة قصارى جهدها لإرضاء زوجها وتقبل أن يستشهد.

وزاد المصدر أن حسن إكويسن كان يدعو إلى الأسلمة من خلال صناديق الاقتراع ، داعيًا المسلمين إلى الانخراط في السياسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.