سياسة

هل يحتضن المغرب القمة الجديدة لدول التطبيع مع إسرائيل بحضور يائير لابيد؟

أفادت وسائل إعلام عبرية، أن إسرائيل تعمل جاهدة على عقد القمة بين الدول الموقعة على اتفاق أبراهام وبين إسرائيل، في العاصمة المغربية الرباط، وذلك من أجل منح القمة نفسا سياسيا أقوى.

ووفق صحيفة “إسرائيل اليوم”، فإنه وفقًا للخطة التي تقوم إسرائيل بصياغتها حاليًا فإن رئيس الوزراء يائير لابيد يريد أن تكون القمة المقبلة ممثلة بزعماء الدول المعنية بمناسبة الذكرى الثانية لتوقيع اتفاقية “أبراهام”.

وكان الاجتماع الأول الذي احتضنه اسرائيل بصحراء النقب قد عرف مشاركة وزراء الخارجية فقط للدول المعنية باتفاق التطبيع، فيما تسعى إسرائيل، وفق الصحيفة ذاتها، خلال القمة المقبلة أن “تكون سياسية قدر الإمكان”، أي بحضور زعماء الدول وفي دولة مهمة للغاية كالمغرب.

وأفادت الصحيفة، أنه على الرغم من أن إسرائيل لم تتلق بعد تأكيدًا على المشاركة من أي من الدول الموقعة على اتفاق أبراهام، إلا أن المسؤولين الإسرائيليين يحاولون بشكل استباقي تأمين موعد نهائي للقمة قبل انتخابات الكنيست في 1 نونبر المقبل.

وأشارت “إسرائيل اليوم” إلى أن رئيس الوزراء يائير لبيد، الذي زار ثلاث من الدول العربية الأربع الموقعة على اتفاق التطبيع بصفته وزيرا للخارجية آنذاك، يأمل أن يقوم بزيارة رسمية إلى الرباط في الأسابيع أو الأشهر المقبلة.

وبحسب صحيفة إسرائيل اليوم العبرية، فإن لبيد يخطط “للسفر إلى المغرب قبل الانتخابات”، وهو ما يغذي التكهنات بأن المغرب قد يستضيف هذه القمة، مؤكدة أنه لم يتم تحديد موعد بعد لعقج القمة، غير أنها ستعقد في إحدى الدول الموقعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.