منتدى القراء

مآثر أسفي التاريخية واغتصاب الثقافة

توصلت بصور جد مستفزة و بلاغ من جمعية ذاكرة آسفي تبين اعتداء سافر على ساحة الاستقلال المجاورة لقصر البحر. ورش يفتح بهذه الساحة و أسلحة الدمار المعنوي تتجسد في أعمدة خرسانية تتحدى التاريخ و السياسة والثقافة بل وحتى ظهير سلطاني يرجع إلى سنة 1922. قصر البحر معلمة برتغالية مصنفة كتراث وطني منذ قرن من الزمان تعيش على إيقاع زمن أصبح فيه إطار إتخاذ القرار بين أيدى قد تكون قد تأثر مسارها الشخصي بغياب القدرة على التعلم وحتى على التمييز.

الصور تبين إلى أي حد وصل الاستهتار بالمآثر التاريخية. بالأمس كانت معلمة دار البارود ستحول إلى مكتب لتصحيح التوقيعات، و اليوم تقف اصنام من الحديد والأسمنت مهددة بوصول التهديد إلى درجة الفعل وفرض الأمر الواقع. من المسؤول و من المخالف و من و من أدخل مدينة اسفي في عتمة غياب الحضور عن إعادة المدينة العتيقة إلى وهجها التاريخي. مدينة كلها صفحات من التاريخ تتعرض أسوارها وساحاتها ومعالمها لكثير من الإهمال. مثقفو المدينة كثيرون ولكن الممارسة السياسية أبعدت جلهم عن التأثير على من حلوا بالمدينة ولم يمتلكوا ملكة الحفاظ على رأسمال معماري و لامادي. بالقرب من آسفي عاشت مدينة الصويرة عملية كبيرة مكنت من إعادة وهج المدينة القديمة والأمر كذلك بالنسبة للأحياء البرتغالية لمدينة الجديدة.

القضية خطيرة وأمر إيقاف مهزلة الأشغال التي ستغير ملامح ساحة الاستقلال و معلمة قصر البحر. الأمر يتطلب تدخلا عاجلا لوزارة الثقافة و لعمالة المدينة ولكافة جمعيات المجتمع المدني. كثيرة هي الجمعيات التي تضامنت مع جمعية ذاكرة آسفي و كافة مثقفيها وأبنائها الغيورين على تاريخ و ذاكرة وضرورة تغيير التعامل مع الإرث التاريخي بكثير من الوعي. مدينة اسفي التي حظيت بعناية ملكية خاصة منذ سنوات لن تستسلم أمام الاعتداء على موروثها الثقافي. ولا يمكن الشك في إيمان الغيورين على هذه المدينة بقوة الحق و القانون في بلادنا لحماية كل المعالم التاريخية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.