منوعات

للتخلي عن أكل اللحوم.. منظمة دولية تدعو النساء لمقاطعة ممارسة الجنس مع الرجال  

أبدع المدافعون عن حقوق الحيوان وحماية البيئة استراتيجية تواصلية جديدة تستهدف النساء لبلوغ هدفهم المتعلق بالحد من أكل الحيوانات، والذي يعتبر أحد مصادر الاحتباس الحراري.

وانطلاقا من كون الرجال يأكلون الحيوانات أكثر من النساء، وللضغط عليهم للحد من ذلك السلوك، بنت منظمة “نشطاء من أجل تعامل أخلاقي مع الحيوانات” استراتيجيتها الجديدة على مقاربة مثيرة ترتكز على الضغط على الرجال للتخلي عن أكل الحيوانان من خلال تعبئة النساء ودفعن للإضراب عن الممارسة الجنسية معهم حتى يكفوا عن أكل الحيوانات.

فما قصة هذه المقاربة الجديدة في النضال الحقوقي اصالح الحيوانات والبيئة؟

“بيتا” تدعو النساء للإضراب عن الجنس

وجّهت منظمة “نشطاء من أجل تعامل أخلاقي مع الحيوانات” دعوة للنساء إلى الامتناع عن ممارسة الجنس مع الرجال الذين يأكلون اللحوم.

وحسب القدس العربي، أوضحت المنظمة المعروفة اختصارا باسم “بيتا” عبر موقعها الإلكتروني النساء إلى عدم معاشرة الرجال حتى يتوقفوا نهائيا عن أكل لحوم الحيوانات.

وحسب نفس المصدر، استشهدت المنظمة، وهي إحدى أكبر المنظمات الدولية المعنية بحقوق الحيوان والبيئة، في دعواها إلى دراسة نشرت في مجلة PLOS ONE تقول إن الرجال يساهمون في كوارث التغيير المناخي بقدر أكبر من النساء وبفارق واسع، عبر استهلاكهم للحوم، وبالتالي تؤدي عاداتهم الغذائية إلى زيادة الاحتباس الحراري بنسبة 41%.

ورأت المنظمة في بيانها أن الرجال يحتاجون إلى “تحمل المسؤولية عن أفعالهم. بعد أن أظهر البحث تأثير أفعالهم على المناخ.. ويجب عليهم اتخاذ خطوات لتصحيح ذلك. والطريقة الأسهل والأكثر صحة وأبسط للقيام بذلك هي أن يصبحوا نباتيين”.

وأشارت إلى أن رغبة الرجال في تناول النقانق بملاقط الشواء يرمز إلى “الذكورة السامة”، وحثت النساء على الشروع في إضراب جنسي “لإنقاذ العالم”.

الأرض والحيوان قبل الجنس

وبعد أن أثارت الدعوة الكثير من الجدل وردود الأفعال الغاضبة، أوضحت مديرة التسويق في المنظمة، لورا ويمان جونز في حديثها لقناة “سكاي نيوز أستراليا” أنهم لا يهتمون بالحياة الجنسية للناس، بل “ما نهتم به حقا هو كوكب الأرض والحيوانات التي تشاركنا الحياة عليه، حيث إن المليارات منها تقتل بأبشع الطرق التي يمكن تخيلها من أجل وضع لحومها في شطائر البرغر ومختلف أنواع الساندويتش.

ولفتت لورا إلى أن هذه الدعوة هي بمثابة مادة مثيرة للجدل هدفها “فتح باب النقاش” بشأن الحفاظ على البيئة وحقوق الحيوانات.

وحثت الناس على التعامل مع الدعوة “بقليل من الفكاهة”، وترجيح اعتبارها بأنها “نصيحة جيدة للغاية”.

كل قطعة لحم تلتهمها مصدر لتلوُّث البيئة

حسب موقع “العلم” في نوفمبر 2018، حذرت الأمم المتحدة من التأثيرات السلبية التي يمكن أن تُلحقها صناعة اللحوم بالبيئة من جَرَّاء تزايُد انبعاثات الغازات الدفيئة في ظل توقعات بتزايُد الاستهلاك العالمي للحوم بنسبة 76% بحلول عام 2050، ما يجعل من كل قطعة لحم يتم التهامها مصدرًا لتلوُّث البيئة.

واستمرارًا لدق ناقوس الخطر، فقد أظهرت دراسة حديثة أن الحد من استهلاك اللحوم يمكنه أن يقلل انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة 43% مقارنة بالمستوى الحالي، مما يعني وجود فرصة هائلة للتغذية المستدامة للكوكب بحلول عام 2050.

وأوضحت الدراسة التي نشرتها دورية “إنفيرومنتال ساينس آند تكنولوجي” (Environmental Science & Technology)، إبريل 2019، أن “حب البشر للحوم يضر كوكب الأرض، ويفاقم من ظاهرة الاحتباس الحراري للأرض، ما يستوجب تقديم العديد من الإستراتيجيات التي تستهدف تقليل هذه الآثار الملوثة للبيئة”.

وتشير الإحصائيات الصادرة عن “منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة” (الفاو) إلى أن إنتاج اللحوم زاد في الاتحاد الأوروبي بنسبة 16% تقريبًا بين عامي 1990 و2016، بينما ارتفع الاستهلاك بنسبة 13% في نفس الفترة.

يقول “جانج ليو” –الباحث في جامعة “جنوب الدنمارك”، والباحث الرئيسي في الدراسة- في تصريحات لـ”للعلم” إن تغيير هيكل النظام الغذائي عن طريق تقليل استهلاك اللحوم أو إحلال لحوم الدواجن ونحوها محل لحوم الأبقار سيظل الطريقة الأكثر فاعليةً للحد من انبعاثات سلسلة اللحوم بأكملها، كما أن استهلاك فضلات اللحوم في مجال التغذية الحيوانية قد يمثل فائدةً كبيرة على الصعيد البيئي”.

وحسب نفس المصدر، أكدت الدراسة أن هناك حاجة ملحة إلى منهج منظم لاستكشاف وتحديد الإستراتيجيات المختلفة والسياسات المستقبلية في قطاع الإنتاج الحيواني وتصنيع اللحوم، والتي يمكنها تخفيف تغير المناخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • ر.أ.آلع (خال/ السمو الأمير الملكي حالياً)
    منذ شهرين

    ﷽*****نظرية واهية و ليست مثبتة/ مسلمة ولا يمت العمل الحيواني(//المحفز للحياة..أفضل..//) هذا بصلة للشعوب إلا أجناس جديدة من الطرفين النفس الواحدة سوف يصبحوا (في رأيي مضحكين عطفياً أو كأيبين جنسياً تجاه بعض) *** ### دعوة للنشاز/التنشيز في التناغم الاكبر للطرفين بدون حق إثبات للنظرية و لكي تسمى المسلمة الحيوانية البيئية مثلاً... واللهم أعلم تبارك أحسن الخالقان..

  • محمد الخمليشي
    منذ شهرين

    كيف يمكن للمرأة التخلي عن شيء ممكن ان تضحي بأي شيء من أجله هذا مناف للفطرة اذا اذا توقفت عن ممارسة الجنس مع الرجال هل يشجعن على الشذوذ الجنسي او الممارسة مع الكلاب وهذا ما بدأ ينتشر في الغرب اما علاقة اكل اللحم بالتلوث البيئي هل الإنسان يخرج غازات سامة اذا اكل اللحم وماذا عن الاسود وغيرها هل يجب قتلها لانها تلوث البيئة باكل اللحم هذا متناقض مع شعار المنظمة هؤلاء لازم يذهبوا لطبيب نفسي لانهم مرضى

  • عائشة
    منذ شهرين

    نعوذ بالله من شر هذه الجمعيات وشر ما خلق