مجتمع، مغاربة العالم

أقل من ربع مغاربة العالم يرغبون في العودة للاستقرار النهائي بالمغرب

يرغب أقل من ربع مغاربة العالم (21.15 بالمائة) في العودة إلى المغرب للاستقرار بشكل نهائي في المغرب، في حين يستبعد 17.25 بالمائة ذلك صراحة، بحسب ما كشفت دراسة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي.

الدراسة التي كانت بعنوان “تمتين الرابط الجيلي مع مغاربة العالم: الفرص والتحديات”، كشفت أن صيغة الإقامة بالتناوب بين المغرب وبلد الإقامة تتوافق بشكل أكبر مع رغبات نصف المشاركين في الدراسة (44.15 بالمائة) ومشاريعهم المستقبلية.

وبلغت نسبة مغاربة العالم الذين يرغبون في العودة إلى أرض الوطن بدافع العمل 47.17 بالمائة، يليها التقاعد بنسبة 22.25 بالمائة، ثم التجمع العائلي بنسبة 16.35.

نصف المشاركين في الدراسة أعلنوا عن أفق زمني محتمل للعودة إلى أرض الوطن، يتراوح بين أقل من سنة (17.9 في المائة) وأكثر من 10 سنوات (21.8 في المائة).

وبخصوص الأسباب الكامنة وراء العودة المحتملة إلى المغرب فقد جاءت مختلفة بحسب بلد الإقامة، بحيث سجلت أكبر نسبة للمشاركين الذين يفكرون في العودة للبلاد بعد التقاعد في صفوف المقيمين بالولايات المتحدة الأمريكية (39.34 بالمائة مقابل متوسط يبلغ 22.25 بالمائة).

ويعد التجمع العائلي دافعا يحفز 35.48 بالمائة من المشاركين المقيمين في الإمارات العربية المتحدة للعودة إلى أرض الوطن، و34.02 بالمائة من أولئك المقيمين في إسبانيا، وذلك مقابل معدل متوسط يبلغ 16.35 في المائة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *