أخبار الساعة، خارج الحدود

محكمة بجنيف تبرئ حفيد حسن البنا من تهمة الاغتصاب

قضت إحدى محاكم جنيف، الأربعاء، ببراءة المفكر والداعية الإسلامي، السويسري طارق رمضان، حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، حسن البنا، من تهمة الاغتصاب والإكراه على إقامة علاقة جنسية، وبعدم وجود دليل واقعي ضده.

كما قضت المحكمة بأن يتلقى رمضان أيضا تعويضات من كانتون جنيف بقيمة 151 ألف فرنك سويسري، ما يعادل (154.400 يورو).

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية، أن الطرف المشتكي وفور الإعلان عن قرار المحكمة، قام باستئناف الحكم، مشيرة إلى أن المدعي العام في جنيف طالب الأسبوع الماضي بعقوبة السجن ثلاث سنوات نصفها مع النفاذ.

ونقلا عن الوكالة، فإنه عند النطق بالحكم في قاعة ممتلئة بالصحافيين ابتسم المفكر السويسري وعانق إحدى بناته. فيما غادرت صاحبة الشكوى البالغة من العمر 57 عاما، القاعة قبل الانتهاء من تلاوة الحكم.

يذكر أن المشتكية التي كانت قد اعتنقت الإسلام، اتهمت طارق رمضان باغتصابها في فندق بجنيف عام 2008، فيما نفى حفيد حسن البنا الاتهامات الموجهة له.

ويواجه طارق رمضان، تهم مماثلة أمام القضاء الفرنسي، فيما يعتبر هو الأمر “مكيدة سياسية ضده”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • MUSTAPHA NOUR EDDINE
    منذ سنة واحدة

    انها كانت مؤامرة لاسكات طارق رمضان وقتله رمزيا وقد خطط لهذه المؤامرة في عدة دول منها فرنساوبلجيكا وسوسرا..محاكة من اللوبي الصهيوني المحارب للاسلام بأوروبا وشمال أفريقيا...جندت له عدة نساء وعلى سنين..هؤلاء العاهرات المستءجرات لم تعتنق الإسلام حقيقة..الهدف كان إسقاط طارق رمضان...هاذا الاخير دفع اموالا كثيرة للبحث عن الحقيقة ودفع اتعاب محاميه...أين هو التعويض على الأضرار الجانبية النفسية لهاذا المفكر والأستاذ الجامعي...