أخبار الساعة | مجتمع

عشرون مقاولة تلتحق بالفيدرالية .. والناشرون يحضرون لمؤتمر يوليوز

صادق المكتب التنفيذي للفيدرالية المغربية لناشري الصحف، خلال اجتماعه الخميس بالدار البيضاء، على قبول انخراط حوالي عشرين مقاولة جديدة من جهات مختلفة بالمملكة، بعد أن أودعت ملفاتها واستكملت الشروط المنصوص عليها في قوانين وأنظمة الفيدرالية، كما صادق أيضا على تجديد انخراط جريدة “اليوم24” مع استعادتها للعضوية في المكتب التنفيذي للفيدرالية.

وذكر بلاغ للفيدرالية، أنه استمرارا للدينامية العامة لأنشطتها، قرر المكتب التنفيذي عقد اجتماع قريب لرؤساء الفروع مع انطلاق الإعداد لعقد مؤتمر الفيدرالية في بداية يوليوز المقبل، احتراما لانتهاء الولاية القانونية لأجهزتها التقريرية في ثالث يوليوز، والتزاما بأحكام قوانين الفيدرالية بهذا الشأن.

وجرى خلال هذا الاجتماع، وفقا للبلاغ ذاته، استعراض كل الأنشطة والمبادرات التي أنجزها المكتب التنفيذي والفروع الجهوية والإقليمية للفيدرالية في الفترة الأخيرة، وعبر المكتب التنفيذي عن اعتزازه بالتعبئة الداخلية القوية في صفوف الفيدرالية، وبوحدة صفوف كل هياكلها المحلية والجهوية والوطنية، موجها التحية العالية لكل المقاولات العضوة في الفيدرالية، مثمنا حماسها وتراص صفوفها.

إقرأ أيضا: فيدرالية الناشرين تشيد بالرفض الواسع “للجنة المؤقتة” وتتضامن مع عبد الصمد ناصر

وعبر المكتب التنفيذي عن تقديره للرفض المهني والمجتمعي الواسع لمشروع القانون الحكومي حول مستقبل المجلس الوطني للصحافة، وللمواقف التي عبرت عنها العديد من الفرق البرلمانية والقيادات الحزبية والسياسية ووزراء الإتصال السابقين والجمعيات الحقوقية راجيا أن يكون هذا محفزا للرجوع إلى المنطق السليم في تدبير أزمة الاعلام الوطني بما يجعله في مستوى تلبية حق المجتمع في صحافة حرة ومستقلة ومسؤولة ومرفوعة الرأس.

وأكد المكتب التنفيذي، أن قضية واقع ومستقبل المجلس الوطني للصحافة تبقى واحدة فقط من انشغالات الفيدرالية واهتماماتها، ونبه إلى أن الواقع الإقتصادي العام لمقاولات القطاع يبعث على القلق، ويطرح امامنا العديد من التحديات الوجودية التي لا يمكن حلها بالتشرذم والإقصاء والتفريق بين مكونات النسيج المقاولاتي الوطني والجهوي.

ويعتبر المكتب التنفيذي أن واقع القطاع وأوضاع موارده البشرية تفرض اليوم حوارا منفتحا وجادا، ولن يتحقق ذلك من دون وجود إرادة قوية للإصلاح، ورؤية استشرافية ذكية، واستعدادا للإنصات لكل الآراء والتفاعل معها، والعمل على توحيد الإرادات وبناء التوافقات المنتجة.

وفي هذا الإطار، أكدت الفيدرالية أن ملف الدعم العمومي للقطاع، وواقع توزيع الصحف المكتوبة، ومعاناة الصحافة الإلكترونية، وازمة الإشهار والإعلانات، واختلالات التعامل المنصف مع الصحافة الجهوية ضمن ملفات أخرى هي الواجهات الحقيقية للإصلاح الشمولي المطلوب.

وهو ما تؤكد الفيدرالية استعدادها، يضيف البلاغ ذاته، للإسهام فيه وفق مبادئها المرتبطة بالحرية والتأهيل والمسؤولية واستحضار الأدوار المهمة للصحافة الوطنية ذات المصداقية والجدية في تطوير البناء الديموقراطي للبلاد، وخدمة قضايا الوطن ومصالحه الأساسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *