آخر أخبار الرياضة، العمق الرياضي

بعد 15 سنة من الغياب.. الجيش الملكي بطلا للمغرب للمرة 13 في تاريخه بسيناريو مثير

توج فريق الجيش الملكي بلقب البطولة الاحترافية لكرة القدم للمرة 13 في تاريخه، بعد تغلبه على مضيفه اتحاد طنجة، بثلاثة أهداف لهدفين، في المباراة التي جمعت الطرفين على أرضية الملعب الكبير لمدينة طنجة، لحساب الجولة 30 والأخيرة من المنافسات.

ويعود آخر لقب للجيش الملكي في البطولة الاحترافية في موسم 2008-2007، عندما توج باللقب بفارق ثلاث نقاط عن الاتحاد الزموري للخميسات، ليغيب بعدها عن منصات التتويج، مكتفيا بالوصافة في موسم 2013-2012، ويمني “العساكر” النفس بالعودة إلى منصات التتويج التي غابوا عنها لما يناهز 15 سنة.

وتوج الفريق العسكري بالبطولة الاحترافية في 12 مناسبة، سنوات 1961، 1962، 1963، 1964، 1967، 1968، 1970، 1984، 1987، 1989، 2005، و2008، فيما احتل الوصافة سنوات 1960، 1971، 1991، 2004، 2006، 2007، و2013.

وبالعودة لتفاصيل اللقاء، تمكن فريق الجيش الملكي من تسجيل هدف السبق في الدقيقة 8، من ضربة جزاء انبرى لها بنجاح اللاعب رضى سليم، ونجح اتحاد طنجة في تعديل النتيجة بالطريق ذاتها وذلك عبر ضربة جزاء سجلها سفيان المودن، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي.

وخلال الجولة الثانية، تواصلت سيطرة زملاء رضا سليم على مجريات اللقاء، حيث قدم هذا الأخير تمريرة على طبق من ذهب للاعب السابق لاتحاد طنجة، أحمد حمودان، الذي أضاف الهدف الثاني، قبل أن ينجح القائد محسن متولي في التوقيع على هدف التعادل من تسديدة بعيدة المدى، قبل أن يوقع رضا سليم على هدف اللقب في الأنفاس الأخيرة من اللقاء.

من جانبه، نجح، الوداد الرياضي، في التغلب على مضيفه المغرب الفاسي، بهدفين دون رد، من توقيع كل من هشام بوسفيان في الدقيقة 13 والقائد يحيى جبران من علامة الجزاء بالدقيقة 53.

وكانت لجنة الحكام التابعة للعصبة الاحترافية، الحكم هشام التمسماني، من عصبة الشرق، لقيادة مباراة اتحاد طنجة ضد ضيفه الجيش الملكي فيما تم إسناد مهمة غرفة “الفار” للحكم ياسين بوسليم من عصبة تادلة، فيما تم تعيين الحكم الدولي رضوان جيد لقيادة مباراة الماص والوداد مع اختيار الحكم حمزة الفارق في غرفة “الفار”.

يشار إلى أن الجولة الماضية عرفت نزول كل من الدفاع الحسني الجديدي وأولمبيك خريبكة للقسم الثاني، مقابل صعود كل من نهضة الزمامرة ويوسفية برشيد لقسم الصفوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *