اقتصاد

رغم الإنتاج المحلي المرتفع.. المغرب يرفع وارداته من الأفوكادو خلال 2023

على الرغم من الإنتاج الكبير الذي عرفته فاكهة الأفوكادو بالمغرب، إلا أنه من المتوقع أن تسجل واردات هذه الفاكهة بالمملكة رقما قياسيا، حيث رفعت البلاد بشكل كبير من هذه الواردات، لتبلغ 13.5 ألف طن خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2023.

ومع نهاية سنة 2022 كان المغرب تاسع أكبر مصدر للأفوكادو في العالم، لكن ما استوردته البلاد من هذه الفاكهة خلال 2023 كان الأكبر من حيث الحجم خلال السنوات الثمانية الماضية، بحسب ما أفاد تقرير لمجلة “إيست فروت” المتخصصة في سوق الفواكه والخضراوات.

وأشارت المجلة إلى أن الأفوكادو ليس جزءا تقليديا من المطبخ المغربي، مثل التمر والزبيب، ومع ذلك فإن هذه الفاكهة أصبحت أكثر شعبية في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك المغرب، حيث أصبحت تستعمل في السلطات المحلية والعصائر وعدد من الأطباق.

وقبل سبع سنوات استوردت المملكة أربعة آلاف طن من الأفوكادو، ومنذ ذلك الحين تضاعف حجم الواردات أكثر من ثلاث مرات، ومن حيث القيمة فقد بلغ حجم الواردات هذا العام 8.5 مليون دولار.

جدير بالذكر أن منتجي الأفوكادو بالمغرب، قد أكدوا أن الإنتاج ارتفع هذه السنة بحوالي 40 في المائة، إذ وصل الإنتاج إلى أكثر من 60 ألف طن، وهو رقم قياسي.

وتوقع مؤمن الأشقر، وهو مدير شركة للتصدير، أن تبدأ حملة تصدير هذه الفاكهة بشكل فعال في منتصف نونبر، خصوص صنف “هاس”، الذي يمثل 95 في المائة من صادرات “الأأفوكادو” خلال العام الماضي.

وقال الأشقر، إن الموسم واعد للغاية، بحسب ما نقل عنه موقع “فريش بلازا” المتخصص في أسواق الفواكه والخضراوات، قائلا إن كميات الإنتاج ارتفعت بشكل كبير، وذلك بفضل الزيادة في المساحات المزروعة، مشيرا إلى أن المنتجين واجهوا صعوبات بسبب ارتفاع الرطوبة في أبريل الماضي، لكن الأضرار كانت محدودة.

وقال المتحدث إن إنتاج الأفوكادو هذا الموسم بلغ أكثر من 60 ألف طن، إذ سجلت زيادة في كمية الإنتاج بـ40 في المائة، وهو ما يؤكد توقعات جمعية مزارعي الأفوكادو (MAVA) قبل بضعة أشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • سعيد
    منذ 3 أشهر

    ماعرفت علاش ماتايقش فهاد الخبر !زعما الافوكا اصبح مادة أساسية فالمغرب؟