سياسة، مجتمع

مطالب بوضع حد لظاهرة شيكات الضمان بالمصحات الخاصة.. ووزير الصحة: هناك إكراهات

نبهت المستشارة البرلمانية عن نقابة الاتحاد الوطني للشغل، لبنى علوي، وزير الصحة خالد آيت الطالب إلى استمرار بعض المصحات الخالصة في في فرض شيك على سبيل الضمان على المرضى.

ودعت المستشارة البرلمانية، في سؤال شفوي وجهته لوزير الصحة خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين اليوم الثلاثاء، إلى تشديد المراقبة على المصحات الخاصة لوضح حد لهذه الظاهرة.

وأضافت أن هذه الممارسة “اللاقانونية واللاأخلاقية” التي تجبر عدد من المصحات المرضى على الانخراط فيها، تجعل المريض لا يقوى على متابعة المصحة قانونيا.

واعتبرت المتحدث أن مواجهة الظاهرة يستلزم تشديد دوريات المراقبة والتفتيش وإطلاق حملة تحسيس واسعة، منبهة إلى ورش تعميم التغطية الصحة سيسمح بدخول فئات جديدة للقطاع الخاص وهو ما قد يزيد من استفحال الظاهرة.

وخلال جوابه، أكد وزير الصحة أن منح شيك على سبيل الضمان مسألة غير قانونية، مشيرا إلى أن وزارة الصحة توصلت بـ9 شكايات فقط في هذا الصدد، عبر بوابة مخصصة للشكايات.

وتابع المسؤول الحكومي أن هناك إكراهات تدفع المصحات الخاصة إلى اللجوء إلى هذا السلوكـ، قائلا: “استقبلت ممثلين عن القطاع الخاص وأكدوا أن مجموعة من الناس يخضعون للعلاج ولا يؤدون ما بذمتهم”.

وتساءل آيت الطالب، كيف نمنع هذه الظاهرة نهائيا؟ “إذا قررنا معاقبة المصحات التي تقدم على هذه الممارسة سيتم إغلاقها”، واستدرك بأن المصحات “تواجه إكراهات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • غير معروف
    منذ 5 أشهر

    السلام عليكم عندي حدس قوي بأن هذا الشخص الذي هو وزير الصحة إنسان خدوم ومتخلق وصاحب كفاءة علمية لكن الحمل عليه جد ثقيل فهو يتعرض لظغوطات كبيرة من طرف أصحاب مصانع الأدوية والمصحات الخاصة واللوبي الفاسد لكي يكون تحت رحمتهم فيجب مساندته وتقديم الدعم اللازم من الأطر العليا وميزانية تواكب طموحاته .