دراسة أمريكية: المسلمون “الجالية الأكثر اضطهادا” في أمريكا
https://al3omk.com/90898.html

دراسة أمريكية: المسلمون “الجالية الأكثر اضطهادا” في أمريكا

أظهرت دراسة أمريكية جديدة، أن الجرائم المعادية للإسلام قد بلغت مستويات غير مسبوقة، منذ اعتداءات 11 سبتمبر 2001، ما يجعل من المسلمين “الجالية الأكثر اضطهادا” في البلاد.

وذكرت وكالة إينا للأنباء نقلا عن موقع “فويا نيوز”، أن تقارير مراكز الشرطة، أظهرت في أكثر من 20 ولاية، أن عدد الجرائم المعادية للإسلام لعام 2015م، قد بلغ 196 عملاً معادياً للإسلام، فيما لم تتجاوز في عام 2014 م، حوالي 110 أعمال، ويقدر ذلك الارتفاع بحوالي 78 في المئة.

وقال براين ليفين، معد الدراسة: “إننا لا نشهد تزايداً فقط في الأضرار التي تطال الجالية المسلمة، بل أصبح المسلمون الجالية الأكثر اضطهادا في الولايات المتحدة الأمريكية، ويوجد في البلاد مناخ سياسي واجتماعي يذكي ذلك”، في إشارة إلى خطابات المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب.

وبحوالي ثلاثة ملايين مواطن، لا تشكل الجالية المسلمة في الولايات المتحدة الأمريكية سوى واحد في المئة من مجموع سكان البلاد، غير أن الاعتداءات على هذه الجالية في العام 2015 م، تجاوزت ما نسبته الــ 4.5 في المئة.

ومن بين 20 ولاية معنية بتلك الدراسة، لم تنجُ الجالية المسلمة من اعتداء في واحدة منها، مع ولاية نيو جيرسي التي سجلت ارتفاعاً بحوالي 250 في المئة، وولاية تكساس بحوالي 129 في المئة، وولاية كالفورنيا بحوالي 122 في المئة وولاية تينيسيس بحوالي 67 في المئة.

وفي الواقع، لم تختلف نتائج هذه الدراسة الجديدة عن سابقاتها، غير أن ليفين أكد أن دراسات جرائم الكراهية تسيء تقدير المشكلة، وعلى سبيل المثال، فأرقام مكاتب وزارة العدل تقدر عدد ضحايا جرائم الكراهية بين 200 و300 ألف سنوياً، فيما أشارت دراسة لمركز بيو للأبحاث أن ستة في المئة من المسلمين الأمريكيين أبلغوا عن تعرضهم لتهديد أو تعنيف.

وأما على مستوى وزارة العدل الأمريكية، فشدد المسؤولون على تقديمهم الدعم اللازم لمكاتب الادعاء العام بمختلف الولايات، لمتابعة القضايات والجرائم المرتكبة ضد أفراد الأقليات الدينية في البلاد، بما فيها المسلمة.

الجدير بالذكر، أن أحدث تقرير صادر عن مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية أشار إلى تعرض أكثر من 53 مسجد لاعتداء خلال السنة الجارية، ما يجعل من العام 2016 م، أسوأ سنة من حيث عدد الأعمال المعادية للإسلام، وفي العام 2015م، تسجل حوالي 79 عملاً معادياً للإسلام، وهو أعلى رقم يسجل في سنة واحدة بحسب المختصين، الذين يتعقبون تلك الأعمال منذ العام 2009 م، التي لم تتجاوز فيها تلك الأعمال سوى 13 اعتداء على مسجد.