سياسة

البام يهاجم البيجيدي ويصفه بـ”التيار الماضوي” ويدعو إلى تجريم تزويج القاصر

هاجم عضو القيادة الجماعية للأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة، صلاح الدين أبو الغالي، من وصفهم بـ”الماضويين”، في إشارة إلى حزب العدالة والتنمية، قائلا إنهم يهددون استقرار الأسرة ويكرسون النفاق الاجتماعي، داعيا إلى تجريم تزويج القاصر، وذلك في سياق نقاش تعديل مدونة الأسرة.

وأكد أن حزبه أظهر في مناسبات سابقة عزمه الراسخ علىى تجريم تزويج القاصر، وضرورة إلحاق النسب للأب في شأن الطفل المولود خارج إطار الزواج، وأردف، مضيفا أنه لا يستبشر خيرا من “التيار الماضوي” في تعزيز استقرار الأسرة المغربية، بل يرى فيه مجرد “تكريس للنفاق الاجتماعي وتخريب لمكارم الأخلاق”.

وقال أبو الغالي، مساء الجمعة في ندوة نظمتها الأمانة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة بالحي الحسني بالدار البيضاء حول موضوع ” التمكين القانوني والسوسيو اقتصادي للنساء في ضوء مراجعة مدونة الأسرة وخلاصات النموذج التنموي الجديد”، إن “الماضويين” لازالوا “يعتبرون المرأة بضاعة وأن البنت القاصر سلعة للاستهلاك”.

اقرأ أيضا:
مدونة الأسرة.. بنكيران لوهبي: تستغيث بالبرلمانيين لينصروك في معركة هزمت فيها

وقال إن “الخصوم السياسيون يمجدون الماضوية، كونها أدت خدمة كبيرة في الاتجار في عقدة الذنب وما يترتب عن ذلك من عجز عن إنتاج المعرفة”، معتبرا أن “الماضوية قامت على ركيزتين اثنتين، تكمن أولهما في الجعل من نمط عيش قديم دينا بمعنى الكلمة ولو تناقض مع دين الله، فيما تتجلى الثانية في احتكار الفكر، مما أدى ذلك إلى استعباد واستبداد”.

وأوضح القيادي في البام أن الحرية الاقتصادية اليوم هي “القلب النابض لكل الحريات والضامن الحقيقي لإستقرار الأسرة المغربية”، مضيفا “لا يمكن أن نتغاضى عن الواقع واللجوء إلى خطاب قوى الشد العكسي”، لمن وصفهم بالماضويين.

واستقرار الأسرة المغربية، بحسب المتحدث، لن يتحقق لا بقانون ولا ببنود ولا بتعديلات، بقدر ما هو مرتبط بتشجيع المبادرة الإقتصادية الحرة، ورغبة الزوجين في خلق الثروة داخل البيت الأسري، مما يمكنهما من ضمان سبل العيش الكريم لهما ولأولادهما.

“سواء ما تعلق بالتطبيب و المأكل والنشاطات والنمو وغيرها، وبذلك يرتقيا ببيئتهما الاجتماعية، ويزداد وعيهما بالإستقرار مما يؤثر إيجابيا على الأطفال و تلاحمهم حول الآباء، فتستقر بذلك الأسرة في ظل مودة العلاقات الأسرية ورحمة الرزق”، يقول أبو الغالي.

اقرأ أيضا:
وهبي محذرا: إن لم نسرع نحن الحداثيين بإخراج مدونة الأسرة فسيأتي من يعيدنا للوراء

وتابع أن حزبه لم يتطرق أبدا للإرث وليس لديه أي حرج في مسألة الإرث المتعارف عليها ولا في الآية الكريمة، بل كل ما في الأمر هو أنهم يرغبون في تفعيل الوصية، كون الوصية هي الأصل في القرآن الكريم، الذي جعلها أحد الخيارين في انتقال الثروة وخصص لها آيات يفوق عددها آيات المواريث، بحسب تعبيره.

وأشار إلى أن حزبه دعا إلى إلغاء التعصيب بصفة كلية كونه ينظوي على “ظلم في حق المرأة اليوم، كما أنه يؤذي الزرع والعباد”، معتبرا أن التعصيب “لا وجود له في القرآن الكريم”، قائلا : “لم نعد نعيش في قبائل يضمن فيها العم أو أبناء العم الحماية والتحصين والإنفاق على الطفلة اليتيمة الفاقدة لأبيها”.

واسترسل “نحن اليوم، في وطن تكون فيه الدولة هي المؤتمنة على سلامة الطفلة عوض العم أو أبناء العم، بما في ذلك من سلامتها في الشارع وفي تمدرسها و في عيشها الكريم وفي سكنها اللائق وفي ولوجها للكليات والمعاهد، و لو أراد الماضويون إعادة إنتاج مجتمع القرن الثامن والتاسع بعاداته ولباسه وأدواته الصناعية وبقوامته لكان أسهل وأوهن على أحدهم من محاولته استخراج التعصيب من التنزيل الحكيم، وظل سعيه بلا جدوى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • فاطمة
    منذ أسبوعين

    تبارك الله عليكم منافقين من الطراز الرفيع .إن شاء الله غادي تزيدوا بالمغرب إلى الهاوية.

  • موحى وعلي
    منذ أسبوعين

    من أين تأتي مثل هذه الكائنات الطارئة المشوهة الى المشهد السياسي؟ حزب تجار المخدرات

  • رجل تعليم
    منذ أسبوعين

    فليتها هؤلاء للبحث عن اسكوبارات جدد يهيؤونهم للانتخابات