وجهة نظر

رفيقي يكتب: أي أساس فقهي وقانوني لإلزام نزلاء المؤسسات السياحية بالإدلاء بعقود الزواج؟ (3/1)

محمد عبد الوهاب رفيقي

في هذا المقال، يناقش الباحث في الفكر الإسلامي، محمد عبد الوهاب رفيقي، الأساس الفقهي والقانوني لإلزام نزلاء المؤسسات السياحية بتقديم عقود الزواج.

وأثيرت هذه القضية بعدما أعلن وزير العدل عبد اللطيف وهبي، في مجلس المستشارين موقفه حول المطالبة بعقود الزواج في الفنادق، مما أدى إلى ردود فعل متباينة بين مؤيدين ومعارضين.

ويستعرض رفيقي، من خلال هذا المقال في جزئه الأول، الأسس والمعايير الدولية والدستورية التي تحمي الحياة الخاصة للأفراد، مشيرًا إلى أن هذه الحماية تعتبر جزءً من حقوق الإنسان الأساسية، مستندا في ذلك إلى مواد من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والاتفاقيات الدولية التي وقع عليها المغرب، والتي تضمن حرمة الحياة الخاصة للأفراد.

كما تناول رفيقي الموضوع من الجانب الفقهي والشرعي، مستعرضًا الرؤى الدينية حول حماية الخصوصية ومدى توافقها مع المطالبات القانونية الحديثة، ليستنتج عدم وجود أساس قانوني لإلزام نزلاء المؤسسات السياحية بتقديم عقود الزواج، مؤكداً أن هذه الممارسة تتعارض مع القوانين الوطنية والمعايير الدولية والدستورية التي تضمن حقوق الإنسان وحماية الحياة الخاصة.

وفي ما يلي نص المقال كاملا:

أثار جواب السيد وزير العدل بمجلس المستشارين حول مسألة المطالبة بعقود الزواج بالفنادق لغطا كبيرا وردود فعل مختلفة، ما بين مرحب بموقف الوزير واعتباره متناسقا  مع المبادئ الدستورية ومقاصد الدين الشرعية ومستجيبا لمضامين القوانين الوطنية، وما بين متوجس من الموقف بدعوى التشجيع على العلاقات الجنسية خارج الزواج والمس بهوية المغاربة وأعرافهم الاجتماعية، وما بين هذا وذاك بعض من لا هم لهم إلا تصفية الحسابات سياسية كانت أو إيديولوجية، و استغلال كل موقف للوزير مهما كان قانونيا ومنطقيا لشن وابل من التهم والمجازفات والمغالطات، بعيدا عن أي نقاش علمي رصين، أو ترافع فكري يشكل مادة يستفيد منها المختص والمتابع.

لذلك أحببت هنا أن أعالج هذا الموضوع من مختلف جوانبه، سواء منها ما كان فقهيا أو قانونيا، مساهمة مني في هذا الجدل، وإعمالا لمبدأ التدافع الفكري الذي من شأنه تنوير المهتمين، واستفزاز مواقفهم لما فيه من إثراء للحقل المعرفي، وتجويد للنقاش العمومي.

وبناء عليه سأتناول في هذا المقال الأسس والمعايير الدولية والدستورية لحماية الحياة الخاصة للأفراد (أولا)، ثم أحاول مقاربة الموضوع من جانبه الفقهي والشرعي(ثانيا)، لأنتهي إلى انعدام الأساس القانوني لإلزام نزلاء المؤسسات السياحية وأشكال الإيواء الأخرى بالإدلاء بعقود الزواج (ثالثا).

أولا: الأسس والمعايير الدولية والدستورية لحماية الحياة الخاصة للأفراد 

– المعايير الدولية لحماية الحياة الخاصة للأفراد

بداية لا بد من الإقرار بأن احترام الحياة الخاصة للأفراد، هو جزء لا يتجزأ من احترام حقوق الانسان، ذلك أن حماية هذا الحق، هو من الضمانات المتصلة بحماية كرامة الإنسان من أي انتهاك، وهو يشمل عدة حقوق تتصل بحرمة المسكن، وسرية المراسلات والاتصالات والمعطيات الشخصية باعتبارها من مكونات شخصية الفرد.

وفي هذا الإطار، فقد أجمعت كل الصكوك الدولية، على حرمة الحياة الخاصة، إذ نصت المادة 12 من الإعلان العالمي لحقوق الانسان على أنه، “لا يجوز تعريض أحد لتدخل تعسفي في حياته الخاصة أو في شؤون أسرته أو مسكنه أو مراسلاته، ولا لحملات تمس شرفه وسمعته، ولكل شخص الحق في أن يحميه القانون من مثل ذلك التدخل، أو تلك الحملات”.

وإذا كان معلوم أن الإعلان العالمي لحقوق الانسان، لا يكتسي طابعا إلزاميا للدول، إلا أنه يعتبر وثيقة تاريخية هامة في تاريخ حقوق الانسان، بالنظر إلى دوره الجوهري في تمهيد الطريق لاعتماد عدد كبير من الاتفاقيات الدولية والإقليمية لحقوق الانسان، والتي أولت أهمية كبيرة لاحترام الحياة الخاصة للأفراد. وفي هذا السياق، فقد جاء العهد الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، بمقتضيات قريبة لما تضمنته المادة 12 من الإعلان العالمي لحقوق الانسان، حيث أورد في المادة 17 منه أنه ” لا يجوز تعريض أي شخص، على نحو تعسفي أو غير قانوني لتدخل في خصوصياته أو شؤون أسرته أو بيته أو مراسلاته، ولا لأي حملات غير قانونية تمس شرفه أو سمعته. وأنه من حق كل شخص أن يحميه القانون من مثل هذا التدخل أو المساس”. وهو نفس الأمر الذي أكدته العديد من الاتفاقيات الدولية، التي يعتبر المغرب طرفا فيها، مثل المادة 16 من اتفاقية حقوق الطفل، والمادة 22 من اتفاقية الأشخاص ذوي الإعاقة، وغيرها من الوثائق ذات الصلة…

والملاحظ من خلال الاطلاع على هذه الاتفاقيات، أنها اعتمدت نفس المقتضيات المنصوص عليها في الإعلان العالمي لحقوق الانسان المتعلقة بحماية الحق في الحياة الخاصة للأفراد. وبذلك، فقد أعطت لهذا الحق طابعا إلزاميا بالنظر إلى أن الدول التي صادقت عليها، تصبح ملزمة بملاءمة تشريعاتها الداخلية مع ما ورد في هذه الاتفاقيات، وتقديم تقاريرها الدورية بشكل منتظم أمام اللجان المنبثقة عنها، المكلفة برصد تطبيق الدول لبنود هذه الاتفاقيات، لإبراز كيفية إعمال الحقوق الواردة فيها.

ولا يخفى أن دور هذه اللجان في رصد تنفيذ المقتضيات الواردة في الاتفاقيات، لا ينحصر فقط في تلقي التقارير الدورية من قبل الدول الأطراف، بل يتجاوز ذلك إلى فحص تلك التقارير وتوجيه مخاوفها وانشغالاتها وتوصياتها إلى الدول الأطراف، وملاحظاتها الختامية، فضلا عن تفسير بنود الاتفاقيات من خلال التعليقات العامة التي تقرر اعتمادها بشأن مواضيع محددة تتناول جوانب من هذه الاتفاقيات، بهدف مساعدة الدول الأطراف على الوفاء بالتزاماتها بموجب هذه الاتفاقيات.

وانطلاقا من كل ذلك، فإن حرص المملكة المغربية على مواصلة انخراطها في منظومة حقوق الانسان، والوفاء بالتزاماتها المترتبة عن ذلك، يتعارض بشكل مطلق مع استمرار بعض الممارسات التي تنتهك الحياة الخاصة للأفراد، خارج إطار القانون، والتي تسمح للمؤسسات السياحية وأشكال الإيواء الأخرى، بالمطالبة بعقود الزواج من الزبائن، رغم عدم وجود أي نص قانوني يبرر ذلك، بل إن هذه المطالبة تتعارض أيضا، بشكل مطلق مع دستور المملكة.

وبالنظر إلى أن حماية الحياة الخاصة تعنى بحماية الشرف والسمعة الشخصيين، فإن اللجنة المعنية بحقوق الانسان، في تعليقها العام رقم 16، المتعلق بالحق في حرمة الحياة الخاصة،  أوصت الدول الأطراف في العهد الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، بضرورة اعتماد تدابير تشريعية وغيرها من التدابير لإعمال الحظر المفروض على التدخل في خصوصية أي شخص، أو في شؤون أسرته أو بيته أو مراسلاته أو لأي حملات لا قانونية تمس بشرفه أو سمعته، مؤكدة على أهمية إيلاء العناية اللازمة للمعلومات المتعلقة بالأسلوب الذي تضمن به السلطات التشريعية أو الإدارية أو القضائية، والأجهزة المختصة في الدولة بوجه عام احترام هذا الحق، وتوفير التشريعات الكافية لتحقيق هذا الغرض.

كما أوصت كذلك باتخاذ التدابير اللازمة لتمكين أي إنسان من أن يحمي نفسه بصورة فعالة ضد أي اعتداءات غير قانونية تحدث بالفعل وتزويده بوسيلة انتصاف فعالة ضد المسؤولين عن ذلك.

وعلاوة على ذلك، فقد أوصت المقررة الخاصة المعنية بحماية الحق في الخصوصية، في تقريرها المرفوع إلى الجمعية العامة بتاريخ 20/07/2022، في شأن الخصوصية وحماية البيانات الشخصية، بضرورة الالتزام بمبدأي الشفافية والشرعية في معالجة المعطيات الشخصية، كما أوصت بأن تقتصر أنشطة المعالجة على الوفاء بالأغراض المشروعة التي جمعت لأجلها هذه البيانات.

وانطلاقا مما تقدم، وبالنظر إلى أن إلزام الزبائن بالإدلاء بعقد الزواج كشرط للولوج للمؤسسات السياحية، يعتبر شكلا من أشكال المعالجة للبيانات الشخصية طبقا للتعريف الذي جاء به القانون رقم 09.08 المتعلق بحماية الأشخاص الذاتيين تجاه معالجة المعطيات ذات الطابع الشخصي، وبالتالي فإنه يتنافى مع كل المعايير الدولية المشار إليها، كما يتعارض مع صريح القوانين الوطنية، بل إنه يشكل أفعالا يمكن أن تترتب عنها مساءلة قانونية وفق ما سنبينه. 

– الأسس الدستورية لحماية الحياة الخاصة للأفراد:

إن إعلان التزام المملكة المغربية تشبثها بحقوق الانسان كما هي متعارف عليها عالميا، لم يكن من باب الترف، أو المزايدات، بل هو ضمانة دستورية أساسية جاءت للتأكيد على حرص المغرب على حماية حقوق الانسان، كما هي متعارف عليها عالميا، وعلى عزمه على مواصلة انخراطه في منظومة الأمم المتحدة لحقوق الانسان.

ولتأكيد هذه الإرادة، فقد خصص دستور 2011 الباب الثاني منه كاملا للحريات والحقوق الأساسية، كما نص في الفصل 175 منه على أن الأحكام المتعلقة بالمكتسبات في مجال الحريات والحقوق الأساسية المنصوص عليها في هذا الدستور لا يمكن أن تكون محل مراجعة دستورية، فضلا عن تخصيصه عدد من الفصول الدستورية لضمان التمتع بالحقوق والحريات الأساسية.

وفي هذا الإطار، وبالنظر إلى أهمية الحق في حماية الحياة الخاصة للأفراد، باعتباره من الحقوق الأساسية للإنسان التي تستوجب الحماية، فقد حرص الدستور على أن يشمل هذا الحق بحماية دستورية، حيث نص في فصله 24 على أن: “لكل شخص الحق في حماية حياته الخاصة. ولا تنتهك حرمة المنزل، ولا يمكن القيام بأي تفتيش إلا وفق الشروط والاجراءات التي ينص عليها القانون. لا تنتهك سرية الاتصالات الشخصية، كيفما كان شكلها، ولا يمكن الترخيص بالاطلاع على مضمونها أو نشرها، كلا أو بعضا، أو باستعمالها ضد أي كان، إلا بأمر قضائي، ووفق الشروط والكيفيات التي ينص عليها القانون. حرية التنقل عبر التراب الوطني والاستقرار فيه، والخروج منه، والعودة إليه، مضمونة للجميع وفق القانون”.

خلاصة الأمر، إن إلزام نزلاء المؤسسات السياحية وأشكال الإيواء الأخرى، بالإدلاء بعقود الزواج، كشرط للسماح لهم بالولوج إلى هذه المؤسسات، يعتبر انتهاكا واضحا لحياتهم الخاصة، التي تشكل حقا من حقوق الانسان المحمية دستوريا، لاسيما، أن ديباجة دستور 2011 جاءت واضحة بالتزام المملكة المغربية بحماية منظومة حقوق الانسان، والتشبث بها كما هي متعارف عليها عالميا، وحسمت النقاش في جعل الاتفاقيات الدولية كما صادق عليها المغرب، وفي نطاق أحكام الدستور، وقوانين المملكة، وهويتها الراسخة، تسمو فور نشرها، على التشريعات الوطنية، والعمل على ملائمة هذه التشريعات، مع ما تتطلبه تلك المصادقة.

وانطلاقا من هذه الاعتبارات الدستورية، فإنه لا يمكن الوفاء بالالتزامات المعبر عنها بشكل صريح في ديباجة الدستور، في ظل استمرار هذه الممارسات المخالفة لصريح القانون، والمنافية للمعايير الدولية لحماية حقوق الانسان، ولالتزامات المملكة المغربية بحماية حقوق الانسان كما هي متعارف عليها عالميا.

* باحث في الفكر الإسلامي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • Abdo abou oussama
    منذ أسبوعين

    قبل النظر في المقال، وجب النظر في صاحبه. أأهل هو لما قال؟؟!، أم هو لما قال قال، يبتغي به مكان!!؟ أم ما قال أضغاط أفراد وأموال؟!! من هو صاحب المقال؟! وإن كان ينبغي أن يكون عنوان ما قال: أي سند فقهي وقانوني وعقلي وعرفي، لا يلزمه، كنزيل بالمؤسسات السياحية، بالإدلاء بعقد زواجه..؟!

  • ربيع
    منذ أسبوعين

    الحداثة المفترى عليها. في إطار الحداثة سيق جاك شيراك الذي كان عمدة لباريس إلى المساءلة بشبهة توظيف وهمي لبعض معارفه. والحداثة عند رفيقي ووهبي هي التوظيف خارج القانون، والتبرير باعتبارات الحسنة وغياب الأساس الفقهي للمطالبة بعقد الزواج.

  • ربيع
    منذ أسبوعين

    صاحب الفندق لم يأت عندك لبراقب حياتك الخاصة. بل هو صاحب الفندق ومن حقه أن يملي شروطه كأي متعاقد. وإذا لم تعجبك شروطه فغادر الفندق. هل هي وكالة من دون بواب كما يقول المصريون؟ عندما تقصد البنك أو مرفق الكهرباء والماء فإنك ترضخ للشروط الموضوعة المندرجة في إطار عقود الإذعان. وعندما تقصد الفندق فإنك تعقد عقدا بينك وبين صاحبه الذي له الحق في إملاء شروطه. نقاش رفيقي ووهبي هو نقاش مغلوط. وهبي تصرف كمحام يدافع عن براءة موكله، ولم ينتبه إلى شمولية المنظومة القانونية التي تؤطر حياة المغاربة. من حق صاحب الفندق أن يطالب بعقد الزواج حتى يكون في منجاة من الوقوع تحت طائلة إعداد وكر للدعارة. ولكن من المفروض عليه أيضا أن لا يفشي ما يتضمنه عقد الزواج للغير.

  • خالد
    منذ أسبوعين

    خوار في وهابيته أيام الشباب، خوار في حداثته أيام كهولته.

  • Youssef
    منذ أسبوعين

    كل من هب ودب أصبح باحثا ، يتردد اسمه في مواقع تسمي نفسها بالصحافة .

  • موظف بالمعرفة
    منذ أسبوعين

    شخص دخل وظيفة بطرق غير مشروعة ماذا تنتظر منه . لا شيء و لن يقدم شيء

  • عزيز
    منذ أسبوعين

    دات معاه الحسانة ...

  • غير معروف
    منذ أسبوعين

    الاساس الفقهي والقانوني والعملي والواقعي هو قبولك في مبارة المنتدبين القضائين بحسنة من وزير العدل على حد قوله

  • عبد الله ب.
    منذ أسبوعين

    إن لم يكن الأستاذ محمد عبد الوهاب رفيقي في صف الوزير/ وحيد مغربه، فمن إذن أجدر بالتسبيح بحمد الوزير العجيب ؟! هناك دول تعتمد دساتير غير مكتوبة (عرفا)، وتقف عندها ولا تتخطى حدودها، بينما نحن الدولة التي لها دستور واضح مكتوب وبالموازاة لها أعراف مقدرة، لها وزنها المرتبط بقيمها وأصولها وأخلاقها، ومعروف عن أهلها تشبثهم بكل ما يرتبط بآداب وأخلاق أسلافها وأئمتها وكبرائها.. فهل يمكن للمرء المحترم - من الآن وصاعدا - أن يطئن للإقامة بالفندق سواء أكان مفردا أو رفقة زوجته مثلا أو رفقة زوجته وأبنائه ؟ وهو يتوقع الأجواء المحتملة بالفندق (مستقبلا) ؟! نامل أن تحرص نخبنا بمختلف اتجاهاتها وخلفياتها على أمن الوطن وشرفه وسمعته، وحق المواطن في الطمأنينة والعزة والسلام.

  • علاء الدين
    منذ أسبوعين

    هذا الخطاب الذي استعمله الكاتب يسمى عند المناطقة بالمغالطة ، فكل ماذكره حول مواد ميثاق حقوق الإنسان والاتفاقيات الدولية ومواد الدستور المغربي لا علاقة له بالنازلة المعروضة هذا اولا، وثانيا في حالة التعارض بين القوانين العامة والخاصة تقدم الخاصة وعند تعارض القوانين الدولية والداخلية يقدم قانون الدولة على القانون الدولي. ومواد قانون الجنائي يجرم العلاقة بين رجل وامرأة خارج إطار الزواج ويعاقب كل من يساعد على هذه الجريمة سواء بالتوسط بينهما أو اعداد وكر ومحل لفعل الجرم فإنه متابع قانونيا .وعليه فإن الوسيلة الوحيدة لعدم المتابعة هو اثبات أن هذين الزوجين على علاقة شرعية والوسيلة الوحيدة لاثبات هي عقد الزواج كما ذكرته المادة 16 من مدونة الأسرة ، فالوزير لو زج به فالسجن ابان فضيحة التلاعب بامتحانات المحاماة لكنا عن غنى فضائحه وجرائمه التي لا تنتهي ، وقد قيل " من أمن العقوبة اساء الادب"

  • اسماعيل
    منذ أسبوعين

    بالأمس كنت تتغنى بالدين واليوم عندما توظفت في وزارة العدل تتكلم عن المواثيق الدولية وحقوق الإنسان والحرية الشخصية اما المبيت في الفندق بين رجل وامرأة بدون عقد زواج مباح تتكلم بجوج وجوه اما المسائل الفقهية فلست بحاجة إليها لان حرية الأشخاص أولى عندك

  • مليكة.ث
    منذ أسبوعين

    تتكلم عن حقوق الإنسان ام الدعارة في ظل العولمة ألم يكن من الأجدر التطرق الى مباديء الاسلام التي نص عليها القران الكريم ااي اساس فقهي تتكلم؟..يجب مراجعة كل المقال...

  • Juriste
    منذ أسبوعين

    Ce niveau d'analyse juridique n'a aucune relation avec les normes et les principes de bases d'un travail de recherche de droit . Un simple écrit d'amateur .

  • امحمد
    منذ أسبوعين

    سبحان مبدل الاحوال من متطرف اسلامي الى متطرف علماني .

  • غير معروف
    منذ أسبوعين

    هل نحن في بلد إسلامي ام علماني

  • ILIASS CHOUKRI
    منذ أسبوعين

    حقوق الإنسان تتركز عندكم فقط في الأجزاء السفلية من الانسان

  • السوسي
    منذ أسبوعين

    نجيوا من لخر. زوجتك او بنتك دخلت مع أحد الرجال الى الفندق مادا تريد واحب ان يفضحن ام يسرن على الطريق وانت تزكي هدا.من رأى منكم منكرا فليغيره .اللهم كل من يريد زرع الفتنة وفياد أخلاقنا وأخلاقه ابناءنا اللهم الهيه في نفسه وابعده عنا

  • محمد
    منذ أسبوعين

    حشى انت تكون لك علاقة بالاسلام ... انت لست إلا شيطان يبارك تحت مظلة الإسلام كل ماهو علماني و محارب للاسلام

  • ‫عصام الملالي‬‎
    منذ أسبوعين

    فقه رفيقي فقه حداثي الاصل في الشرع الستر

  • المصطفى
    منذ أسبوعين

    لماذا يتطرق إلى الدستور.او ليس أن الدستور يقر بأن المغرب دولة إسلامية.فل تفسرو لنا معنى هدا أننا دولة إسلامية. انكم ماضون ومن مدة طويلة .في فصل الدولة عن الذين. ولكن إمارة المؤمنين.لكم بالمرصاد. يا دعاة العلاقات الرضاءية. ويا حاصل على منصب مستشار وزير العدل .ستحاسب عليه يوم القيامة.

  • متابع
    منذ أسبوعين

    أشرت في مقدمة المقال بأنك ستتناول الجانب الفقهي والشرعي حول الموضوع،لكنك لم تتطرف له.ثم إنك تعتبر بأن طلب الادلاء بعقد الزواج بالنسبة لرجل وامرأة مغربيين مسلمين يدخل في إطار انتهاك الحياة الخاصة لهما.و لم تقدم ضمانات قانونية بديلة من خلالها يتم التأكد من عدم استغلال الفنادق لممارسة الفساد

  • فاعل جمعوي
    منذ أسبوعين

    اين هو الجانب الفقهي في مقالك ايها الباحث في الفكر الاسلامي تحدثت كثيرا ولم تعطي اي فائدة في مقالك؟؟!

  • فاعل تربوي متقاعد
    منذ أسبوعين

    الإدلاء بعقد الزواج ضرورة حتمية استوجبتها طبيعة المجتمع المغربي المسلم حفاظا على المتوارث من القيم الدينية/ الاجتماعية/ الأخلاقية...اما وان يترك الناس عل أحوالهم دون قيد أو شرط فإننا سنعيش في مجتمع ستنحل اخلاقه فيكثر الاجرام .القانون فوق الجميع.العلاقة بين رجل وامرأة في مؤسسة سياحية ستتولد عنه مشاكل عديدة.

  • مهدي
    منذ أسبوعين

    الكاتب يقول انه سيتناول في هذا المقال الأسس والمعايير الدولية والدستورية لحماية الحياة الخاصة للأفراد وهذا لسان قلمه (أولا)، ثم أحاول مقاربة الموضوع من جانبه الفقهي والشرعي(ثانيا)، واين الجانب الفقهي والشرعي في المقال ام انه يحلل الحرام بنصوص قانونية وضعية وضعها السفهاء مثله

  • عباس
    منذ أسبوعين

    السلام عليكم ، تبارك الله عليك ، اعتراف واضح بجميل التوظيف لسيد نعمتك ، عطاك الله الصحة . ما معنى ان يببت شخصين من جنسين مختلفين لا تربطهما اي علاقة شرعية ، وتأتي انت لتدافع على ترهات الوزير تحت مظلة المواثيق الدولية والهدرة الخاوية ........ بعتي الماتش ا معلم وبالرخاء .