سياسة، مجتمع

غلاء الأضاحي يثير استياء منتخبي البيضاء ومطالب بدعم المواطن بدل المستوردين (فيديو)

عبر عدد من المنتخبين في الدار البيضاء عن استيائهم من الارتفاع الكبير في أسعار أضاحي عيد الأضحى هذه السنة، مؤكدين تضررهم من هذا الغلاء كباقي المواطنين المغاربة.

واتفق المنتخبون على جملة من العوامل التي ساهمت في هذا الارتفاع، من بينها ظاهرة الوسطاء أو ما يعرف بـ”الشناقة” الذين يلعبون دورا كبيرا في ارتفاع الأسعار.

استغلال السماسرة للظرفية

وفي هذا السياق، اعتبر عضو مجلس جماعة الدار البيضاء، مصطفى منصور، أن ارتفاع أسعار الأضاحي ناتج عن استغلال السماسرة للظرفية واقبال المواطنين، مما يثقل كاهل المواطنين ويزيد من حدة إضعاف قدرتهم الشرائية.

وأضاف منضور في تصريح لجريدة “العمق”، أن “استيراد الأغنام من الخارج لم يساهم في خفض أسعار الأضاحي بالشكل المطلوب”، مطالبا الدولة بتوجيه الدعم مباشرة للمواطنين بدلا من دعم المستوردين، وذلك من خلال تخصيص مبالغ مالية تساعد على تخفيف عبء شراء الأضاحي على الأسر المعوزة.

الاستيراد لم يحل المشكل

من جهته، أشار البرلماني وعضو مجلس جماعة الدار البيضاء والرئيس بالنيابة لمجلس عمالة المدينة، أحمد بريجة، إلى “أن أسعار أضاحي هذه السنة مرتفعة مقارنة مع السنة الماضية”، مؤكدا على أن “الاستيراد لم يضع حدا لمشكل الغلاء”.

وأكد بريجة في تصريح مماثل، على “ضرورة تحقيق الاكتفاء الذاتي”، مبرزا أن ارتفاع أسعار أضاحي العيد يعود إلى توالي سنوات الجفاف الذي ضرب المغرب، مما أدى إلى نقص الأعلاف وارتفاع تكاليف تربية المواشي، مرجحا إمكانية تراجع أثمنة أضاحي العيد في الأيام القليلة المقبلة.

وحمل المنتخب بريجة، المسؤولية أيضا إلى مضاربات الوسطاء، الذين “يبعثرون تنظيم الأسواق ويساهمون في ظاهرة المضاربة ويخلقون مشاكل”، مشددا على أنه “لا بد من إيجاد حلول لحماية المواطن وقدرته الشرائية، لأن المضاربة الاقتصادية في هذه الظروف صعبة على المواطن المغربي”.

المواطنون متضررون

إلى ذلك، أعرب عبد الرحيم الصوتي أنه كمواطن “متضرر وليس له قدرة على شراء أضحية بثمن مرتفع”، مضيفا “أن الأضاحي من المنبع أسعارها معقولة، لكن السماسرة هم من يتسببون في ارتفاع الأسعار وهنا يجب على الحكومة التدخل لتقنين عمل هؤلاء السماسرة ليصبح العمل مراقب داخل إطار قانوني”.

وشدد الصوتي، في تصريح للجريدة، على أن بيع الأضاحي “يجب أن يتم من خلال فواتير للوقوف عند الأسعارالحقيقة وضمان الشفافية، ملمحا إلى أن قضية الاستيراد فاشلة لأن الدعم المتوجه للمستودرين كبير، مقترحا أن يتم توجيه هذا الدعم للمواطنين الفقراء بدل المستوردين”.

يُشار إلى أن أسعار أضاحي العيد شهدت ارتفاعا ملحوظا هذه السنة مقارنة مع السنة الماضية، حيث تراوحت أسعار الأغنام المحلية بين 5000 و6000 درهم للخروف، بينما تراوحت أسعار الأغنام المستوردة بين 2500 و3000 درهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *