عندما يبيع "شبه المثقف"نفسه في سوق النخاسة..!

05 سبتمبر 2016 - 13:10

قارئ مقال منار السليمي المنشور على موقع هسبرس السبت الماضي، بعنوان “”التوحيد والاصلاح” حركة موازية قد تضرب جدار الدولة” يتعجب لمنهج الحشد المرتبك لعدد من المعلومات والمعطيات وجمع ما لا يجمع والتعسف الشديد في الاستنتاج من غير مقدمات مسعفة كمن يجهد نفسه لاستخراج لبن من حمار.

ويبدو أن الرجل أكل ثمن دور كان هيئ له في اطار سيناريو متكامل، ويريد القيام به كيفما اتفق ولو تغيرت المعطيات التي أبطلت مفعول ذلك الدور، فوارد جدا في ظل المعركة الشرسة التي أعلنها حزب التحكم على العدالة والتنمية، واستثماره الكبير لخطأ الأخوين بنحماد وفاطمة النجار في الزواج العرفي، لضرب قلب مشروع المساهمة في إقامة الدين وإصلاح المجتمع المتمثل في حركة التوحيد والاصلاح والتي جاءت منها النواة الصلبة لحزب العدالة والتنمية، ولا تزال تعلن دعمها القوي له كخزان انتخابي وكمورد للأطر ومقو لأصالته وهويته، لكن مبادرة الحركة السريعة والاستباقية في الحسم في الموضوع والاعتراف الصريح بخطأ الأخوين واتخاذ اللازم في حقهما وإعادة التأكيد على اعتماد مدونة الاسرة وليس شيئا آخر من الاجتهادات المرجوحة، كل ذلك أربك حسابات منار السلمي وأمثاله ومن وراءهم. ومع ذلك يحاول أن يثبت أنه صالح لشيء ولو بالخلط والتدليس والتهويل والتحريض.

فهو ركب حكاية “الزواج العرفي” وزاد اليها من خياله “زواج المتعة” ربما بإيحاء من زميله في سوق النخاسة المدعو تيجيني، وألصق كل ذلك بالحركة التي تبرأت علنا من الأمر، موهما الناس بأن هذا النوع من الزواج هو الساري في “الحركة الموازية” والتي بسط لها في مؤسسات الدولة خلال خمس سنوات الأخيرة بدءا من الاعتراف الرسمي بالحركة مع حكومة عبد الاله بنكيران، وبأن هذا الكيان يقود حركة ضد مذهب الدولة واختياراتها الفقهية والعقائدية ويعرقل دور أمير المومنين في الاشعاع الاقليمي والافريقي بتدين مسالم وحضاري يقطع مع نزوعات التطرف والغلو، كيان يسعى لابتلاع الحزب بإرسال المهندس محمد الحمداوي وكذا حماد القباج الذي أضحى عند الباحث الأكاديمي والمحلل المعتمد لدى حزب التحكم عضوا في الحركة أيضا، وبعد ابتلاع الحزب يأتي الدور على الدولة. 

هكذا تصنع أفلام الرعب في خيالات “أشباه المثقفين” ممن باعوا أنفسهم في سوق النخاسة السياسية. ونسي عبد الدرهم والمصلحة هذا، أن ما بنى عليه حلمه وفلمه “المرعب هذا” باطل من أساسه فالحركة لا تعتمد الزواج العرفي ولا تتبناه ولما ظهر لها الخطأ بادرت إلى اتخاذ ما يناسب من الإجراءات، كما أن حيلة القياس الفاسد لديه بإطلاق عبارة “حركة موازية” على حركة التوحيد والاصلاح، مفضوحة مكشوفة بالايحاء بما حدث من “الكيان الموازي” الذي قاد الانقلاب الفاشل في تركيا، والتحريض على ضرب هذه الحركة الموازية كما تم إبطال مفعول “الكيان الموازي”هناك.

ذكرني حال منار السليمي هذا، وقد هيأ سلاح هجومه على حركة التوحيد والاصلاح من خلال خطأ الأخوين، ثم ارتبك في كيفية استخدام سلاحه بعد قرار الحركة الحكيم، بحال نكتة كنا نرددها في الصغر، تتعلق بمحتال دبر حيلة لتحصيل وجبة دسمة في مطعم بالمجان، حيث دخل مطعما فطلب ما لذ له وطاب، وعندما أشبع نهمه طلب “حريرة” ثم أخرج من جيبه فأرا ميتا أعده لهذا الغرض ووضعه فيها ثم صرخ مولولا في وجه صاحب المطعم يظهر الاحتجاج على ما وجد، فاجتهد صاحب المطعم في كسب هدوئه وصمته وعدم مطالبته بشيء مما أكل وازدرد، فخرج مزهوا لنجاح حيلته، فحكى قصته لأحد الطامعين فحاول استنساخ التجربة، فلما انتهى من طعامه، طلب بدوره “حريرة” ليكرر الحكاية، وكان من سوء حظه أن قرر صاحب المطعم القطع مع “الحريرة” من يوم الفضيحة ذاك، فصرخ البليد مخرجا فأرا من جيبه:وأين أضع هذا؟ فأدى ثمن صاحبه الأول لطما وركلا ورفسا ليذوق وبال بلادته وحمقه.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

الحماية الاجتماعية للعاملين في القطاع الخاص والمهن الحرة

جنرال الصمود.. الأسير الفلسطيني نائل البرغوثي

أستاذ القانون العام بجامعة محمد الخامس بالرباط

ادمينو يكتب.. تدبير المخاطر الانتخابية في ظل الانتخابات المقبلة

هل تنقذ الملكية ليبيا؟

رهانات الأحزاب للمحطة الانتخابية لسنة 2021 (الجزء الأول) العدالة والتنمية ورهان الولاية الثالثة

تابعنا على