https://al3omk.com/99541.html

نقابة مقربة من الـ”بام” تهاجم بن كيران بسبب منتدى مونتريال بكندا

صب المكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للشغل التي يرأسها علي لطفي المقرب من حزب الأصالة والمعاصرة، جم غضبه على رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، معبرا عن استياء المنظمة واستنكارها لما أسماها “سياسة الإقصاء المتعمد من طرف رئيس الحكومة وفريقه اتجاه منظمتنا النقابية، وحرمانها من المشاركة في المنتدى العالمي بمونتريال كندا ما بين 9 و14 غشت 2016”.

وأوضح بيان للمنظمة، تتوفر جريدة “العمق المغربي” على نسخة منه، أنه “في الوقت الذي تمكنت جميع المركزيات النقابية من الحصول على أربع مشاركين وحصول 16 شبيبة حزبية على مشاركين فضلا عن مشاركين من جمعيات مقربة من الحزب الحاكم، تم إقصاء المنظمة الديمقراطية للشغل لأنها تشكل حليفا استراتيجيا لحزب الأصالة والمعاصرة”، معتبرة ذلك “يحيل على ممارسات بائدة للديمقراطية وانتقامية عفا عنها الزمن السياسي منذ حكومة الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي”.

واعتبرت المنظمة أن إقصائها من المنتدى المذكور هو “تصرف بئيس من رئيس الحكومة ويتنافى والمبادئ والأعراف الديمقراطية ويسيء إلى مؤسسة رئيس الحكومة، من حيث الخلط بين رئاسة الحكومة والحزبية الضيقة التي أدخلت بلادنا في وضع حرج على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية”.

وأبرزت أن قرار رئيس الحكومة “يتعارض كلية حتى مع أهداف المنتديات الاجتماعية العالمية ورسالتها النبيلة في مناهضة الإرهاب الفكري والإقصاء والتهميش الاجتماعي والاستبداد والتحكم، وهو ما تمارسه الحكومة ضد كل من يعارض سياستها التفقيرية التي ساهمت في تعطيل الدستور ببلادنا لأهداف السيطرة والتحكم في دواليب الدولة وفق مخططات اقصائية خطيرة وبيع الأوهام للشعب المغربي”، بحسب لغة البيان.