عريضة تطالب التوفيق بالتراجع عن توقيف الخطباء وتتهمه بالخضوع لإملاءات
https://al3omk.com/102319.html

عريضة تطالب التوفيق بالتراجع عن توقيف الخطباء وتتهمه بالخضوع لإملاءات

أطلق نشطاء مغاربة عريضة على موقع العرائض الدولي “أفاز”، تطالب وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية بالتراجع عن التوقيفات التي تطال بعض الخطباء والأئمة، متهمينه بـ”الشطط في استعمال السلطة والخضوع لإملاءات وابتزازات من لا يؤمنون بالملكية ولا المالكية”.

ودعت العريضة إلى “احترام هامش معقول من الحرية يجب أن يتمتع به الخطباء والوعاظ بعيدا عن أسلوبي الترهيب والتهديد بقطع الأرزاق، حتى لا يصبح التوقيف سوطا مسلطا على رؤوسهم يمنعهم من القيام بواجب التأطير المنوط بهم سعيا لتوفير الأمن الديني للبلاد”.

وطالبت وزارة الأوقاف بـ”احترام المساطر الإدارية المعتادة لمحاسبة أي خلل أو خطا باستدعاء المعني بالأمر والاستماع إلى حججه والتحقق من الكلام المنسوب إليه بواسطة التسجيلات أو الثقات من الحاضرين وتحكيم المجالس العلمية في مدى صوابية أقواله، والتدرج في تنبيهه وإنذاره إذا ثبتت تجاوزاته”.

العريضة الاحتجاجية تأتي أياما بعد توقيف وزير الأوقاف، الخطيب إدريس العلمي عن مهمة الخطابة بمسجد عبد الله الفخار بمدينة تطوان، داعيا المندوب الإقليمي للشؤون الإسلامية بتطوان إلى تنفيذ هذا القرار، فيما خرجت دعوات من طرف نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، للاحتجاج على قرار الوزارة والتنديد بـ”حملة توقيف الخطباء”.

وندد نشطاء في العريضة المذكورة، إقدام الوزارة على “توقيف العديد من الخطباء والوعاظ المشهود لهم بالعلم والورع والتقوى والذين يتمتعون بالقبول بين الناس ويتميزون باتباع نهج الوسطية والاعتدال والالتزام بوحدة المذهب المالكي، وذلك إما بسبب إبداء آرائهم حول بعض المنكرات المنتشرة أو بسبب مبررات واهية أو شكايات كيدية من منابر إعلامية مغرضة وجهات حاقدة يسوؤها الإقدام الكبير للمغاربة على التدين، بحيث لا يتم التحقق من صدق الادعاءات، وأحيانا يتم التوقيف بدون أي تبرير ولا استفسار ولا حتى استماع للخطيب المعني بالأمر”.

وأشارت العريضة إلى أن “من هؤلاء الخطباء والوعاظ الموقوفون الذين حرم جمهور رواد المساجد من غزارة علمهم ومنع الشباب خصوصا من تأطيرهم للصحوة وترشيدها والنأي بها عن الغلو والتنطع والتطرف من جهة، ومن الابتذال والتمييع والتسطيح والتبعيض لتعاليم الدين الحنيف من جهة أخرى، نجد الشيخ محمد بوخبزة، رضوان بنشقرون، محمد السايح، محمد الخمليشي، المدغري، فؤاد الدكداكي، إدريس العلمي”.

وحمل النشطاء الوزارة الوصية، المسؤولية الكاملة عن “مآلات هذه التوقيفات التعسفية اللامسؤولة وما قد يتسبب عنها من إذكاء نفس الاحتقان وحالة التوتر والإحباط لدى الشباب خصوصا، مما يفضي إلى جنوحهم إلى بدائل غير آمنة في المواقع الالكترونية تغذي التطرف والغلو والنزوع إلى العنف والفكر الجهادي المنحرف”.

وكانت جريدة “العمق المغربي” قد اطلعت على قرار وزارة الأوقاف بإيقاف الخطيب إدريس العلمي بتطوان، جاء فيه “بناء على الظهير الشريف رقم 1.14.104 في شأن مهام القيمين الدينيين وتحديد وضعياتهم، والظهير الشريف رقم 1.16.38 في شأن اختصاصات وتنظيم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية”.

الخطيب الموقوف، عبر في تصريح سابق لجريدة “العمق المغربي”، عن استغرابه من عدم ذكر سبب توقيفه كما جرت به مسطرة الوزارة في قرارات العزل، مشيرا إلى أن الوزارة لم توجه له أي استفسار طيلة تكليفه خطيبا بهذا المسجد لأزيد من 10 سنوات، علما أنه خطيب جمعة بمدينة تطوان منذ 1999.

رابط العريضة