سياسة

“التوحيد والإصلاح” تهنئ الأتراك بفشل الانقلاب وتثمن الموقف المغربي

هنأت حركة التوحيد والإصلاح، الشعب التركي على تصديه لمحاولة الانقلاب التي عرفتها تركيا ليلة أمس الجمعة، حين نزل إلى الشوارع لحماية تجربته الديمقراطية.

وحيت الحركة في بيان لها، توصلت جريدة “العمق المغربي” بنسخة منه، جميع الأحزاب التركية وكافة مكونات الشعب التركي بمؤسساته المدنية والسياسية والعسكرية والأمنية، التي رفضت هذه العملية الانقلابية الفاشلة وتصدت لها.

وثمنت الموقف الرسمي المبكر للمغرب الذي عبر عن رفضه المبدئي للجوء للقوة من أجل تغيير الأنظمة، ودعا إلى حماية النظام الدستوري.

كما عبرت الهيئة الدعوية، عن استغرابها لمواقف الدول التي آثرت الصمت في قضية غاية في الوضوح.

وعبرت “التوحيد والإصلاح”، عن رفضها للانقلابات على المؤسسات الدستورية والمنتخبة من أي كان وفي أي مكان، منوهة بدور الشعوب في حماية استقرار بلدانها والمحافظة على مؤسساتها المنتخبة واستمرارها في دعم جهود الإصلاح في أوطانها.