https://al3omk.com/107327.html

أكبر وأقدم جماعة محلية بإقليم زاكورة تفتقد إلى طبيب

وجهت ساكنة جماعة بني زولي بإقليم زاكورة رسالة إلى وزير الصحة الحسين الوردي تشتكي من خلالها عدم وجود طبيب (ة) بالمركز الصحي للجماعة يشرف على شؤون المرضى التي تعتبر من أقدم الجماعات المحلية وأكبرها بوادي درعة.

وأوضحت الشكاية التي تتوفر عليها “العمق المغربي” أن الجماعة قامت منذ عشر سنوات ببناء محل سكنى جد ملائم للطبيب، غير أنه منذ ذلك العهد لم تقم الوزارة المسؤولة بتعيين أي طبيب أو طبيبة في المركز الصحي المذكور، والذي يبعد على مدينة زاكورة بحوالي 25 كيلومترا.

وعبرت الشكاية عن استنكار سكان الجماعة بقوة عدم وجود طبيب بالجماعة التي تضم 23 دوارا، معتبرة أن هذا الإهمال يعد استهتارا بصحة المواطنين الذين هم في أمس الحاجة لتلك الخدمات الأساسية، خصوصا وأن كثيرا من النساء يقمن بزيارة المركز الصحي قادمات من دواوير مختلفة مشيا على الأقدام، غير أنهن يصطدمن بعدم وجود أي طبيب أو طبيبة يقدم لهن العلاج الضروري أو لأبنائهن.

وأهابت الرسالة بالوزير الوصي على القطاع إلى التدخل العاجل لإنقاذ الوضع الصحي بالجماعة والعمل على توفير طبيب مسؤول يستجيب لحاجيات السكان، مشيرة أن الأوضاع التي يوجد عليها المركز الصحي المذكور لا تليق بمستوى الجماعة والساكنة، محذرة من الساكنة لن “تسكت على هذا الوضع إن استمر الوضع على هذا المنوال لأنه يعد استهتارا بصحة الساكنة”، بحسب تعبير الرسالة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك