التربية الإسلامية أو الدينية: التسمية وقلب المفاهيم

التربية الإسلامية أو الدينية: التسمية وقلب المفاهيم

28 يونيو 2016 - 23:42

يبدو أن كل المدارسات والمُطارحات، وما نتج عن ذلك من توصيات وتعقيبات التي صدرت عن مختلف الفعاليات التي لها صلة بالمادة، والتي كانت تستشرف آفاقاً جيدة للمادة بعد المبادرة الملكية من أجل مراجعة مناهج وبرامج التربية “الدينية”، يوم 6 فبراير 2016م، ذهبت في مهب الريح، وأن كل تلك المراسلات، والبيانات والأصوات الغيورة التي صدعت بأعلى صوتها كانت صيحة في واد، أو نفخة في رماد لا غير! وأن الحمض العلماني المتطرف كان مفعوله قوياً – كالعادة- فاق كل التوقعات. واستطاع أن ينتصر هذه المرة أيضاً كما انتصر في مرات سابقة؛ لما عمل على حذف هذه المادة أصلاً، أو على الأقل تهميشها، وتقزيم غلافها الزمني، إلى تغير اسمها، محاولاً طمس هوية هذه الأمة ومسخها.. والله أعلم ماذا خبأ القدر لمستقبل هذه المادة؛ إن لم يقترحوا اسم “التربية الروحية” في المستقل، ليتسنى لهم إدخال شيء من الأغاني، واليوكا، وتعاليم زراديشت!!

فكل الاقتراحات الوجيهة وما كتب في الموضوع من لدن أهل الاختصاص والفئات الغيورة -حسب اطلاعي- كانت تُركز على العنوان بدايةً وتُصر على أن يبقى عنوان الأصل: (التربية الإسلامية) بدل التربية الدينية.

إذ لا مبرر لتغير العنوان ما دام أننا نقرأ دروسًا في هذه المادة تتناول علاقة الإسلام بالشرائع الأخرى (من حيث التأكيد والتقرير لبعض الأحكام السابقة، أو إضافة، أو نسخ، أو بناء تشريعات جديدة تقوم على اليُسْر والمُرُونة ورفعِ الحَرَج)، وتحتوي على توجيهات إسلامية، من أجل معاملة أتباع الشرائع الأخرى؛ إذ تنصُّ على ضمان حرية عقيدتهم، وحماية أماكن عبادتهم، وشعارهم، ومجادلتهم بالتي هي أحسن في نقط الاختلاف…؛ كما جاء في نصِّ العهدة العمرية الذي دبج بهذه العبارات العظيمة التي نقرأها في مطلع الكتاب:

“بسم الله الرحمن الرحيم. هذا ما أعطى عبد الله، عمر، أمير المؤمنين، أهل إيليا من الأمان، أعطاهم أماناً لأنفسهم وأموالهم ولكنائسهم وصلبانهم..، وأنه لا تسكن كنائسهم ولا تهدم، ولا ينقص منها ولا من حيِّزها ولا من صليبهم ولا من شيء من أموالهم، ولا يُكرهون على دينهم، ولا يضارّ أحد منهم…”

ونقرأ أيضا: دروس أولى باكلوريا، التي تبين قيم التواصل في الإسلام وضوابطه، وأساليب الحوار، والاختلاف وآدابه وتدبيره.

وقد بينت في ما كتبت سابقاً أن العنوان الذي جاء به الإصلاح (مراجعة مناهج وبرامج التربية الدينية)؛ وتناقلته وسائل الإعلام، غير دقيق، بل غير سليم، لأن استعمال كلمة “الدين” بدل “الإسلام” يُحيلنا، في الحقيقة، على فكر خاص مُستورد، يَخلط بين ما هو موجود في الإسلام من تشريع مُفصّل لجميع شؤون الحياة، عقيدة وشريعة، وسلوكاً، ومن وضع الأصول للمعاملات والموازين القسط لتصرفاتها، وبين ما هو كائن في الغرب الذي يَضَعُ هذه الكلمة (الدين) أو (ما هو ديني) مقابل شؤون الحياة كلها، ولا يَقبل الخلط بينهما مهما كانت المسوغات، وليس عندنا في المغرب من المناهج والبرامج التعليمية ما يَحمل عنواناً “دينياُ” وإنما لدينا: برامج ومناهج مادة التربية الإسلامية، وكتب مادة: التربية الإسلامية، والعلوم الشرعية في التعليم الأصيل والمدارس العتيقة.

والفرق شاسع بين نص الإنجيل أو حتى التوراة وجميع الرسائل والصحف السماوية السابقة، وبين النص القرآني في سياقاتها الإرسالية والزمنية؛ لذلك لم تعرف بيئتنا الإسلامية أناساً يُسمّون رجال الدين، وآخرون يُسمّون رجال العلم أو السياسة أو الدنيا، ولم يَعرف الإسلام سلطتين: إحداهما دينية، والأخرى دنيوية، ولم يُعرف في تراث الإسلام دينٌ لا سياسة فيه، ولا سياسة لا دين لها 4. وإنما عرفت إسلاماً شاملاً وخاتماً ومتمماً للكتب والرسائل والصحف السابقة، يَضع تشريعات وأوامر ونواه، وآداب وأخلاق في حق الفرد والمجتمع، والأمة، والعلاقة بين المحكوم والحاكم، وبين الأب والأبناء، والزوج وزوجته والفقير والغني، وبين العبد ورَبِّه، وبين العبد وذاتِه، وبين الإنسان والناس من حوله بما تتضمنه هذه المستويات من علاقات وصلات تحقق عمران الإنسان

والمجتمع والأمة…وصولاً لعمران العالم؛ إذ لا يستقيم ولا يصلح – كما يقول الطاهر بن عاشور- عمران العالم إلا بعمران آحاده ومكونه الأساسي الذي هو الإنسان.

وهذا ما تصبو إليه مناهج التربية الإسلامية في صيغتها المعتمدة في ما سبق؛ سواء في الثانوي الإعدادي، أو التأهيلي. فهي تلامِس مختلف هذه الجوانب، وتشمل وحداتها التربوية شتى مجالات الحياة؛ بدءاً من الوحدة الاعتقادية أولاً، والتعبدية ثانياً، ثم العقلية، والمنهجية، والاقتصادية، والمالية،والأسرية، والاجتماعية، والصحية، والتواصلية، والحقوقية، والفنية الجمالية، والبيئية.

كل هذه التساؤلات تظل عالقة ولم تكلف وزارتنا الوصية – الموقرة- نفسها الالتفات إلى هذا الكم من الحراك والشجب والاستنكار، لتبين على الأقل المراحل والخطوات التي مر بها هذا الإصلاح، واللجنة العلمية البيداغوجية التي أدت هذه المهمة، وما هي الاعتبارات الوجيهة لاستبدال تسمية الأصل؟ خصوصاً لما كانت حمولتها الدلالية تحمل هذا الكم من المعاني والرموز؟ ولم تلتفت لحد الآن إلى تلك المراسلة الأخيرة – في هذه النقطة بالضبط التي أفاضت الكأس- من طرف جمعية أساتذة مادة التربية الإسلامية التي تضم مفتشي المادة وأساتذتها بالتعليم الثانوي الإعدادي والتأهيلي، والممتدة فروعها عبر التراب الوطني بما يربو الأربعين فرعاً، وإنما اختارت أن تمضي بعزم واستماتة لتطبيق الخظ المرسوم عندها سلفاً.

1 كتاب كتبه الخليفة عمر بن الخطاب لأهل إيلياء(القدس) عندما فتحها المسلمون عام 638م، أمنهم فيه على كنائسهم وممتلكاتهم. ويعد من أهم الوثائق في تاريخ القدس وفلسطين وأقدمها في تنظيم العلاقة بين الأديان. 2 في رحاب التربية الإسلامية، للجذوع المشتركة للتعليم الثانوي التأهيلي، ص:من 9-20. 3 التوجيهات التربوية والبرامج الخاصة بتدريس مادة التربية الإسلامية بسلك التعليم الثانوي التأهيلي،مديرية المناهج، نونبر2007 ص: 29. 4 الإسلام والعلمانية وجهاً لوجه، يوسف القرضاوي، ط: الرابعة مؤسسة الرسالة، ص:51 52. 5 تطبيق الحدود في ضوء مقاصد الشريعة، أحمد عبد الجواد،مجلة الوعي الإسلامي، العدد:602 ص: 38.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

سيدي قاسم.. “الدوّار” المسحور و”دوّارتنا” وفيروز

الرئيس الفرنسي يُشْهِرُ الحرب على الإسلام

العرب والمسلمون في عالم متغير

تابعنا على