https://al3omk.com/109903.html

احذروا تحرّش “أميرة الأحزان” و”مهنّد النّساء”… بعد منتصف الليل!

“عطر الكاردينيا”، “زماني منارة”، عابرة سبيل”، “بياض الثّلج”، “سند الاحساس”، “أصيل الاسد”، “نرجس بلدي”، “عذاب القوافي”، “مهنّد النّساء”، “طوق الياسمين”، “أميرة الأحزان”، …

هذه ليست سوى عيّنة “عربيّة” من أسماءٍ عجيبةٍ غريبةٍ تختار حسابك على “فيسبوك” من بين الملايين، لتراسلك وتتعرّف إليك شاباً كنت أم فتاة، أعزباً أم متزوّجاً، للتسامر معك، خصوصاً بعد منتصف الليل، عن الحبّ والعائلة والحياة، لتشكو لك أوجاعها ومشاكلها، فهي لا تبحث سوى عن صديقٍ تُفضفضُ له ما في مكنونات نفسها… فهل أصحبت الصّداقة طلباً مُستحيلاً؟

في حساب كلّ واحدٍ منّا مجموعة متنوّعة من طالبي الصّداقة، من الهند والصّين وشبه الجزيرة العربيّة وإفريقيا وجزر القمر وغيرها. أسماءٌ وبلدانٌ وأشكالٌ تحاول الدّخول الى حياتنا لغايات مختلفة منها ما هو بريء ومنها ما قد يصلُ الى حدّ طلب الجنس والنّصب والاحتيال.

لهؤلاء الاشخاص أساليبٌ متعدّدة في طلب الصّداقة والتّعارف، تتنوّع بين إرسال قصائد عشقٍ وغزلٍ لنزار قبّاني وأحمد شوقي والمتنبّي، ومنهم من يرسل صوراً من الطّبيعة، للازهار والاشجار والشّتول، وللدّبب والعصافير ولفناجين القهوة مع جملٍ صباحيّة.

منهم من يسرقُ صوراً من حسابات أخرى، ويؤسّس ملفّات وهميّة مع معلوماتٍ وتفاصيلٍ عن حياة ليس حياتهم. شابٌّ يتعرّف الى آخرٍ عبر حساب فتاة شقراء روسيّة إبتكر بنفسه شخصيّتها، يتحدّث بلسان حالها، ويُحاول الايقاع بشبّانٍ عبر إغرائهم جنسيّاً، ومن خلال الاستحصال على صورٍ حميمة خاصّة بهم، وإبتزازهم في وقت لاحق، بغية الحصول على أموالٍ.

رجالٌ متزوّجون يظهرون بصور الزّفاف على غلافات حساباتهم يوزّعون صداقاتهم يميناً ويساراً، ويغدقون بغزلهم على مئات الفتيات، وسيّدات تبحثن عن شركاء لتمضية الوقت في غياب أزواجهن، غير آبهات حتّى بتغيير أسمائهنّ…

في العالم الافتراضي، لا حواجز وحدود. نعم لا حواجز أخلاقيّة ولا حدود نفسيّة لما يمكن أن يحصل داخل تلك الحسابات الوهميّة، وخصوصاً داخل صناديق الرّسائل… وتبقى خاصيّة “الخصوصيّة” في تلك المواقع أكبر كذبة، نصدّقها ونمضي نتعرّف، ونجمع، ونحصي أصدقاءنا…

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك