https://al3omk.com/110181.html

ابن مقاول معروف بأكادير يعتدي على صحفيين إثر انهيار عمارة

اعتدى ابن صاحب شركة مكلفة ببناء عمارة سكنية بحي فونتي الراقي بأكادير، على اثنين من الصحفيين يمثلان موقعين اخباريين حضرا لعين المكان من أجل تصوير حادث انهيار سقف العمارة والذي خلف قتيلا وأربعة جرحى، حيث قام أزيد من 30 عاملا بتحريض من ابن صاحب شركة البناء (ي. الولاف) على الاعتداء على أحد الصحافيين ما تسبب له في عجز لمدة 15 يوم، فيما تمكن الصحافي الثاني من الفرار.

وصرح أحد الصحفيين المعتدي عليهم لجريدة “العمق المغربي” قائلا إنه كان برفقة زميل له يصور حادث انهيار العمارة قبل أن يتفاجأ بابن صاحب الشركة المكلفة بالناء، وهو مقاول مشهور بالمدينة، يعتدي عليهما بالسب والشتم دون أن يسألهما عن هويتهما الصحفية، بالرغم من أن مصورين تابعين للقناة الأولى والثانية كانا يصوران أيضا بعين المكان دون أن يقوم أحد بمنعهما.

وأضاف أن ابن صاحب الشركة المكلفة بالبناء، قام بعدها بتحريض عدد كبير من العمال على الاعتداء جسديا على الصحافيين حيث استطاع أحدهما أن يفر، فيما تم محاصرة الثاني وتم التنكيل به وكسر كاميرته، قبل أن تأتي سيارة إسعاف وتقله لمستشفى الحسن الثاني، حيث تلقى الإسعافات الأولية، ليقوما بعدها الصحفيان بتسجيل شكاية ضد المعتدي في محضر رسمي أمام الأمن.

وعلى إثر ذلك، أصدر الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بأكادير، بيانا أدان فيه حادثة الاعتداء، مطالبة بمتابعة المتورطين في الاعتداء، معلنا استعداده للدفاع عنهما بكل الأساليب المشروعة، ومطالبا في الآن ذاته بفتح تحقيق قضائي في الواقعة.

وطالب الفرع في بيان توصلت جريدة “العمق المغربي” بنسخة منه، الجهات المعنية بتوفير الحماية القانونية والجسدية اللازمة للصحافيين والصحافيات أثناء مزاولتهم لمهامهم، معتبرا أن حادثة الاعتداء على الصحفيين المذكورين منافية للقوانين الدولية والوطنية وللأعراف المؤطرة لحرية التعبير والعمل الصحفي.

وفي سياق متصل، علمت جريدة “العمق المغربي” من مصادر خاصة أن العمارة التي وقع فيها الحادث، هي في أصلها مؤسسة فندقية بحي فونتي الراقي، قبل أن يتم تحويلها إلى عمارة سكنية، إثر تدخلات لشخصيات نافذة لصالح مستثمر “محضوظ” بالمدينة صاحب أحد المشاريع الضخمة.

وكان عامل قد لقي مصرعه وأصيب أربعة آخرين إثر انهياء سقف عمارة في طور البناء بحي فونتي الراقي بالمنطقة السياحية لأكادير، وذلك بسبب انهيار أحد المثبتات الحديدية التي يتم استعمالها في عملية بناء السقف.

وذكر مصدر مطلع أن المثبت الحديدي لبناء سقف العمارة انهار أثناء عملية صب الخرسانة، ما تسبب في جرح أربعة عمال بإصابات خفيفة، فيما لقي عامل خامس مصرعه إثر انهيار جانب من السقف عليه، حيث جرى نقله إلى مستشفى الحسن الثاني، غير أنه فارق الحياة.

تعليقات الزوّار (0)