https://al3omk.com/110926.html

أساتذة جامعة وجدة يدينون فرض مقاطعة الامتحانات على الطلبة

ندد أساتذة جامعة محمد الأول في مدينة وجدة، بما وصفوها “الممارسات العبثية وغير المسؤولة، التي باتت تهدد مستقبل الجامعة العمومية”، معبرين في ذات الآن عن استعدادهم “لخوض الأشكال النضالية المشروعة للدفاع عن الجامعة”، وذلك وفق ما أورده بيان صادر عن المكتب الجهوي للنقابة المغربية للتعليم العالي والبحث العلمي بجامعة محمد الأول في وجدة، توصلت “العمق المغربي” بنسخة منه.

وطالب البيان الجهات المسؤولة بالجامعة بـ”احترام هياكل الجامعة والرزنامة السنوية للدراسة والامتحانات وعدم الخضوع لمنطق العبث وسياسة الأمر الواقع الذي تحاول بعض الأطراف المغامرة فرضه بالقوة على الجامعة”.

ويأتي بيان أساتذة جامعة وجدة، في سياق ما تعرفه جامعة المدينة هذه الأيام من “عرقلة إجراء امتحانات دورة يونيو 2016 بالمؤسسات ذات الاستقطاب المفتوح بجامعة محمد الأول، مع ما رافق ذلك من احتلال أبواب ومداخل الجامعة من طرف عناصر مجهولة للحيلولة، دون ولوج الأساتذة والطلبة إلى قاعات الامتحانات”.

وحث البيان كل “الهيئات والمنظمات إلى الالتفاف حول الجامعة حفاظا على كرامتها لتبقى مركز إشعاع للعلم والمعرفة ومشتلا للنخب العلمية والأكاديمية”.

في ذات السياق، دعا الأساتذة الوزارة الوصية ومختلف الجهات إلى “تحمل مسؤولياتها كاملة، في صون مرافق الجامعة وكرامة الأساتذة والطلبة وضمان سلامتهم النفسية والجسدية في محيط وداخل حرم الجامعة وتوفير الظروف المواتية لاجتياز الامتحانات”.

“وفي ظل هذا العبث الذي يتهدد الموسم الجامعي الحالي، يعبر أساتذة جامعة محمد الأول عن استهجانهم افتعال المقاطعات المتكررة وغير مبررة للامتحانات، منبهين إلى أن التكرار المتعمد لتأجيل ومقاطعة الامتحانات يهدد مستقبل الطلبة والجامعة العمومية”، يضيف البيان.

واستنكر ما وصفه البيان بـ”العنف والترهيب الذي تسعى بعض الأطراف نهجه لفرض أجندات لا علاقة لها بالجامعة والجامعيين، عبر احتلال أبواب ومداخل الجامعة وإرهاب ومنع الأساتذة والطلبة من ولوج المؤسسات الجامعية”.

وفيما عبر بيان نقابة التعليم العالي عن مساندة الأساتذة “المطلقة للمجالس المنتخبة والتذكير بصدارة قراراتها وعدم تجاوزها باتخاذ قرارات قبلية”، فإنهم أدانوا في نفس الوقت “ترويج إشاعات مغرضة في حق بعض الأساتذة من قبل رئيس الجامعة”، يشير البيان.

يذكر، أنه تم عقد اجتماع موسع “عاجل” للمكتب الجهوي للنقابة المغربية للتعليم العالي والبحث العلمي بجامعة وجدة يوم أمس الثلاثاء، حضره ممثلو الأساتذة بمجلس الجامعة، ومجالس المؤسسات ورؤساء الشعب والمسالك ومجموعة من الأساتذة، تدارسوا خلاله وضعية الجامعة بالموازاة مع موسم الامتحانات السنوية التي تشهد محاولات من إحدى الفصائل الطلابية لأجل عرقلة سيرها الطبيعي.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك