الدخيل: أغلب الصحراويين قرروا مصيرهم ولن يفرض علينا كيمون رأي الأقلية

الدخيل: أغلب الصحراويين قرروا مصيرهم ولن يفرض علينا كيمون رأي الأقلية

04 أبريل 2016 - 11:14

قال البشير الدخيل أحد القيادات السابقة في جبهة “البوليساريو”، إن “الصحراويين الذين ينخرطون في الأحزاب ويشاركون في الانتخابات داخل المغرب قد قرروا مصيرهم”، مضيفا أنه من خلال “التصريحات التي أدلى بها بان كي مون يستبين أن الرجل غائب عن هذا الملف حيث ضرب عرض الحائط كل المجهودات الأممية من أجل التوصل إلى حل سياسي متوافق عليه ويرضي الجميع كما تقول الدول العظمى”.

وتساءل الدخيل، في حوار مع يومية المساء، كيف لبان كي مون أن يأتي بعد 9 سنوات على رأس المنظومة الأممية وفي آخر سنة له وقبيل القرار الذي يأتي دائما في أبريل، و”يقوم بهذه الانزلاقات اللفظية فهذه مسألة خطيرة، طبعا هذه التصريحات تأتي في الوقت الذي يضرب الإرهاب في كل مكان، وهو ما يشكل موقفا خطيرا يخرج عن حس المسؤولية والنضج الذي يجب أن يتخلى به الأمين العام” حسب تعبيره.

وأوضح الدخيل، أن الحكم الذاتي أنجع طريقة لحل الملف، فالصحراويين الموجودين في المغرب يشاركون في الانتخابات ومندمجين مع الأحزاب وهناك برلمانيون صحراويون، “فقبل أشهر قليلة كان رئيس مجلس المستشارين الشيخ بيد الله، أليس من حق هؤلاء الصحراويين الذين يمثلون الأكثرية أن يعبروا عن وجهة نظرهم، كيف للأقلية أن تفرض وجهة نظرها على الأغلبية، أعتقد أن الحل الوحيد يمر عبر التصالح وإيجاد حل وسط” يقول الدخيل في الحوار ذاته.

وأضاف المتحدث ذاته، أنه “اليوم للمنتخبين ورؤساء الجهات دور وصلاحيات، فهل كل هؤلاء لا يمكن أن تكون لهم وجهة نطر؟ أم أن كي مون يريد فرض وجهة نظر الأقلية؟ طبعا نحن نحترم الأقلية وحقوقها، لكن لا يمكن أن نغيب وجهة نظر الناس الذين لا يؤمنون بالانفصال” على حد تعبيره.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

بلافريج يدعو إلى المساواة في الأجور بين موظفي التعليم والصحة والقياد والباشوات

البام يحسم في وكلاء لوائح 70 في المائة من الدوائر الانتخابية

“الأحرار” يدين إعادة نشر الرسومات المسيئة للرسول ويدعو لتغليب العقل والحوار

تابعنا على