هل بنكيران.. خارج السياق
https://al3omk.com/125845.html

هل بنكيران.. خارج السياق

السياق حمّال أوجه، ولكل سياقه؛ لذلك تباينت الإيديولوجيات واختلفت المرجعيات. فهذا إسلامي وذلك ليبيرالي وذاك اشتراكي… وبين هذا وذلك وذاك فروق شاسعة وفواصل متعددة قد تصل إلى حد التنافر والتناقض أحيانا، فيحتدم الصراع الفكري وتشتد المنافسة السياسية؛ آنذاك يصبح الترويج لهذا المخطط الاقتصادي، ولذلك الإصلاح السياسي، ولتلك المقاربة الاجتماعية…ولكل ذلك ما يبرره. وضمن السياق المغربي كثر الحديث في السنوات الأخيرة عن معجم جديد أفرزه ما سمي بالربيع العربي أو ربما بخريفه ؛ مثل الإصلاح في ظل الاستقرار، والدستور الجديد والمتقدم، والانتخابات قبل الأوان، وتخصيص لائحة للنساء وأخرى للشباب…

ترى كيف بقي بنكيران خارج السياق؟

في ظل إعلان بعض الإيديولوجيات عن إفلاسها، وسقوط أخرى واندثار ما تبقى منها، استيقظ المغاربة ذات يوم على خبر ميلاد أحد الأحزاب، حزب خُلق منذ الوهلة الأولى يمشي على رجليه، خلق من ضلع أعوج لبعض الأحزاب الأخرى، في عملية نزوح فردية وجماعية منقطعة النظير؛ بفعل الإغراء المالي أو بسبب التهديد بأشياء لا نعلمها، وضمن عملية استبدال للجبة السياسية أو تلوينها أو حتى تزيينها ببعض الرموز والرسومات. في هذه الأثناء وعندما أصاب الكساد سوق الإيديولوجيات، ولم يبق منها شيئا للاستيراد، ابتدع ذلك الحزب لنفسه انتماء فكريا لقيطا، ومسوغا سياسيا هجينا؛ في عملية مفضوحة لتشويه الواقع السياسي وتزييفه، وبيع الأوهام والأحلام، ورفع سيف التهديد والتخويف.

وضمن هذا المقام، وفي مقابل ميلاد هذا المخلوق الخرافي من الشتات الحزبي الذي يحمل شعار السيطرة والتحكم؛ تبين بالملموس وجود مرجعية محلية غير مستوردة، لا تشترى ولا تباع بالمزاد العلني، مرجعية متعمقة في وجدان المغاربة، تشكل ذاكرتهم وتختزل هويتهم؛ تلك التي يتبناها بنكيران وحزبه. هذه المرجعية المتجدرة في التاريخ المغربي وفي جغرافيته؛ أهلت بنكيران ليكون خارج سياق بيع الأوهام والأحلام، وعن سياق التحكم والتسلط!

وعندما قرر بنكيران باعتباره أمينا عاما لحزب العدالة والتنمية، ورئيسا للحكومة الانخراط في الإصلاح، وأبان عن استماتته لبلوغ هذا الهدف، تفاجأ المغاربة بخروج حزب من الحكومة، وتعويضه بحزب آخر تعود أن يتقمص دور الكومبارس في كل الحكومات؛ ضمن خطة لعب خشن يسميها المغاربة ب”التهراس”. قاوم بنكيران واستمات بحكمة وروية لإخراج الحكومة من عنق الزجاجة، بل وإنقاذها من الشراك الذي نُصب لها بليل؛ فكادت تلك العبثية أن تعصف بالتجربة المغربية… لذلك أبى بنكيران إلا أن يكون خارج سياق المقامرة بمصير الوطن!

وتحظى مرافعات بنكيران في البرلمان بقبتيه بمتابعة خاصة؛ سواء تعلق الأمر بالمنابر الإعلامية المختلفة، أو تعلق بعوام الناس وخاصتهم، وسواء بالداخل أم بالخارج؛ تفوق بها على مباريات الكلاسيكو والديربي، كل ذلك لأن الرجل الذي تربى في حضن الشعب وانبثق من إرادته، يخاطب الناس بصدقه المعهود وصراحته المألوفة. بحججه الدامغة يكشف الحقائق وبقوة شكيمته يفضح المستور. فكان متفوقا لمنح منصب رئاسة الحكومة المكانة اللائقة به، وتكريس مبدأ تقوية المؤسسات التي أوصى بها الدستور، وإعادة البريق للحياة السياسية التي كادت أن تموت في محاولات اغتيال متتالية تعرضت لها منذ الاستقلال… لذلك وجد بنكيران نفسه خارج سياق الريع المؤسساتي والاسترزاق السياسي والتسول الحزبي!

إن تقوية المؤسسات شأن يقلق بعض الأطراف ويؤرق مضاجعها. فذات يوم من أيام السياسة؛ ذهب ثلة من صناديد بعض الأحزاب، في بدعة سياسية قاتلة ومبادرة بئيسة ويائسة، طلبا للتحكيم الملكي. فكانت الرسالة واضحة لمن يهمهم الأمر؛ لا شيء يعلو فوق القانون ودولة المؤسسات. فالأحزاب تنظيمات ومشاريع سياسية واجتماعية؛ لا ترقى لأن تكون مؤسسة دستورية، فبهت الذين في قلوبهم زيغ، وافتضح أمر الذين اتبعوا ما تشابه من القول يبتغون به الفتنة والدسائس، آنذاك تبين الأمر للمغاربة، واتضح لهم الغث من التنظيمات والأحزاب من سمينها. فأكد حزب بنكيران على أنه الأجدر أن يتصف بالديمقراطية والنزاهة والشفافية. لذلك قرر بنكيران وحزبه أن يخرج عن سياق البيروقراطية والتحكم وسياق الشبهة والضبابية السياسية!

لقد حققت الحكومة التي يرأسها بنكيران إصلاحات اعترف بها الصديق قبل العدو، وانجازات شهد بنجاعتها الخارج قبل الداخل. ارتفعت نسبة النمو الاقتصادي وانخفض عجز الميزانية العامة وتقلص العجز التجاري، وبالموازاة مع ذلك ازدادت نسبة الاستثمار وارتفع الاحتياط من العملة الصعبة، كما تم إحداث صندوق لدعم المقاولات الصغرى والمتوسطة، وخلق بيئة مناسبة للاستثمار، وتمكن المغرب من استرجاع مبالغ مهمة من الأموال المهربة فاقت قيمتها السقف المتوقع، نتج عن ذلك تقدم المغرب درجات في مؤشر مناخ الأعمال.

وفي المجال الاجتماعي؛ تم إحداث صندوق للتماسك الاجتماعي والتكافل العائلي، فاتسعت رقعة المستفيدين من الدعم المالي المباشر من الأرامل وأبناء الأسر الفقيرة، كما تم تعميم التغطية الصحية على الطلبة، ورفع قيمة المنحة بل وتوسيعها لتشمل طلبة معاهد التكوين المهني، إضافة إلى تخفيض عدد كبير من الأدوية…

هذا بالإضافة إلى إحالة عدد كبير من الملفات على العدالة؛ متعلقة بقضايا الفساد الإداري والمالي، وتخص قضايا الرشوة الاختلاس، وتهم قضايا تبديد الأموال واستغلال النفوذ. وهناك مشاريع قوانين قيد التهيئ تتعلق بالأمازيغية، وأخرى بتخليق الممارسة النقابية عبر قوانين تخص النقابات وتنظيم الإضرابات…

هذا غيض من فيض من الإصلاحات التي التزم بها بنكيران وحكومته. فللإصلاح رجال ليسوا كالرجال؛ رجال صدقوا ما عاهدوا الشعب عليه وما بدلوا تبديلا، رغم تسخير الإعلام وزبانيته، وتماسيح الفساد ودعاته… فللإصلاح ضرائب وضربات، وللإصرار عليه مقاومة وصفعات. و لكن بالصبر والعزيمة والتدرج تقع المعجزات…!

“فأما الزّبَدُ فيذهبُ جُفَاءً وَأما ما ينفع الناس فيمْكُثُ في الأرض” سورة الرعد، الآية 17

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.