القزابري: كي مون نطق فُجرا والصحراء قضية وطن نتعبد بها الله

القزابري: كي مون نطق فُجرا والصحراء قضية وطن نتعبد بها الله

15 مارس 2016 - 22:01

قال إمام مسجد الحسن الثاني عمر القزابري إن بان كي مون اعتدى على مشاعر الأمة المغربية، بـ "حركاته اللامسؤولة، والتي تعبر عن صبيانية في التفكير، وعن كيد يحاك لبلدنا حرسها الله"، مشددا أن الأمين العام للأمم المتحدة "سكت دهرا ونطق فُجرا".

واعتبر القزابري في مقال نشره على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن قضية الصحراء بالنسبة للمغاربة قضية وطن، يتعبدون بها الله وليست شيئا آخر.

وتابع، أن الأمين العام للهيئة الأممية الذي وصف مؤخرا بأن سيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية بـ "الاحتلال"، (أنه) "وما كان له أن يفعل ما فعل لو لم يكن خلف الأكمة ماخلفها، ولكن ذلك كله لن يجدي، لأننا أصحاب حق، وعندنا إن شاء القدرة على حماية هذا الحق، وإن الصادقين يموتون على دينهم وأعراضهم وأوطانهم، وما كلامه إلا كهمسة حائرة، أو لفظة بائرة أو جملة خائرة".

وفيما يلي نص مقال الشيخ عمر القزابري:

سكت دهرا. ونطق فُجْرا

بسم الله الرحمن الرحيم. والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين. أحبابي الكرام:

القضايا الوطنية قضايا تهم المواطن. .لأن الوطن هو المَحْضِن هو الأرض هو التراب. .هو الذكريات هو الهواء هو الماء هو الأحباب. لامكان في حبه للمزايدات. الكل يحب الوطن. قد تختلف طرائق التعبير عن هذا الحب. لكن في الأخير يبقى المشترك هو الحب. .في حبه تسقط الأحقاد والاختلافات والمنازعات والمناوشات. وهذا أمر بدهي فطري جِبِلِّيّ. .مع تفاوت بين الناس وتفاضل في نسب الحب. .لا أريد استدعاء الألفاظ، ولا استعمال المُحَسِّنات لأن الأمر يُخْرِجُ مكنون القلب دون معاناة. لأنه الوطن. لأنه السكن.

لقد عشنا ماكتب الله لنا متغربين عن بلدنا، وكان القلب يهفو إلى اللحظة التي تطأ فيها أقدامنا الوطن، كانت الأيام تمر قاسية موحشة، حتى إذا أَهَلَّ طيف اللقاء، بزغت شمس الإشراق، وابتهج الفؤاد، واهتزت الجوارح طربا، فعجبا لهذا الحب عجبا، وإن العجب ليزول عندما نجد أن ربنا تبارك وتعالى جعل في كتابه الإخراج من الوطن قرين قتل النفس، قال تعالى "ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم".

وانظروا إلى هذه الآية وما تحمله من الدلالات والإشارات "قالوا ومالنا ألا نقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبناءنا"، فجعلوا إخراجهم من ديارهم سببا لقتالهم في سبيل الله، وتأملوا جملة ..في سبيل الله. ..ثم في نهاية الآية يأتي عتابهم بنعتهم بالظلم لتخاذلهم وعدم وفاءهم. "فلما كتب عليهم القتال تولوا إلا قليلا منهم، والله عليم بالظالمين".

أسيادي: القضية عندنا قضية وطن، قضية نتعبد الله بها، وليست شيئا آخر، ولا نريد من وراء كلامنا شيئا آخر، والله سبحانه المطلع على النيات العليم بالمخبآت، هذا الأمين العام الذي قال ما قال أساء غاية الإساءة، وافترى الكذب وتعامى عن الحقائق الواضحة، فكيف يصف بلدنا بالمحتل للصحراء، هل هناك أحد يحتل داره؟ ثم على طوال ولايته ونحن نسمعه في القضايا كلها يعبر عن قلقه في سوريا، في فلسطين المحتلة، لم يقل يوما أنها محتلة، لم ينتصر للمستضعفين في بورما ولا العراق، بل كان يعبر عن قلقه، حتى إذا جاء عند قضيتنا الواضحة البينة، انتقل من التعبير عن القلق إلى الجنف والحيف والميل عن الحقيقة، ولكن لا غرابة فنحن في زمن قلبت فيه الحقائق، وانتشر البهتان والتزوير، الصحراء مغربية رغم كيد الكائدين، ومكرهم بائر لا محالة وكيدهم زاهق.

إن بان كي مون قد اعتدى على مشاعر الأمة المغربية، بحركاته اللامسؤولة والتي تعبر عن صبيانية في التفكير، وعن كيد يحاك لبلدنا حرسها الله، وما كان له أن يفعل ما فعل لو لم يكن خلف الأكمة ماخلفها، ولكن ذلك كله لن يجدي، لأننا أصحاب حق. وعندنا إن شاء القدرة على حماية هذا الحق، وإن الصادقين يموتون على دينهم وأعراضهم وأوطانهم، وما كلامه إلا كهمسة حائرة أو لفظة بائرة أو جملة خائرة. "ومكر أولئك هو يبور".

أشكركم أسيادي على تفاعلكم، فأنتم أشد مني حرصا وغيرة رعاكم الله، حتى بعض أحبابنا الذين عابوا علي الحديث في هذا الموضوع،  أقول لهم معذرة سأتكلم وسأكتب فأنا مواطن وهذه قضيتي، وقضية كل مغربي ولا خير في أبدا إن لم أتكلم عن بلدين دفاعا عن قضاياه، وحتى عندما ننتقد شيئا ما فإنما ذلك بدافع الحرص على هذا البلد، فكل مصلح وكل ناصح إنما يحركه بعد طاعة الله حب البلدن أسأل الله العظيم أن يغني كل فقير، وأن يرفع الظلم عن كل مظلوم، وأن يحقق آمال أصحاب المطالب العادلة، وأن يؤلف بين القلوب.

أحبابي المغاربة: إننا نرى كيف يُتَخَطَّفُ الناس من حولنا. ونحن بفضل الله ننعم بالأمن، فلنقدر هذه النعمة ولنحرص عليها. فكل منا يقف على ثغر من ثغور الوطن فليحذر أن يؤتى الوطن من قِبَلِه، وفي الختام أقول: والله إن الصحراء مغربية، وستبقى مغربية، والله لن يصلوا إلى شيء. وقامت بربها الأشياء.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

محبكم وحافظ عهدكم وودكم عمر بن أحمد القزابري

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

جامعة ابن زهر

رسميا .. كلية الشريعة بأيت ملول تعتمد التعليم عن بعد لسلك الإجازة

الدرك يفكك معملا سريا لصنع الماحيا بضواحي الفقيه بن صالح

نقابة تطالب أمزازي برفع الحيف عن أطر التوجيه التربوي وتدعو لمقاطعة الامتحان المهني

تابعنا على