أفتاتي: لا يمكن إنهاء النزاعات في المنطقة العربية دون تصالحات

أفتاتي: لا يمكن إنهاء النزاعات في المنطقة العربية دون تصالحات

15 مارس 2016 - 14:20

قال عبد العزيز أفتاتي، إن الفوضى والصراع الذي تعيشه عدد من الدول العربية، لا يمكن إنهاؤه إلا بتحقيق الوفاق الوطني وعقد مصالحات بين مختلف القوى الوطنية، معتبرا أن ما يحدث في مصر وسوريا لا يمكن أن يستمر إلى ما لا نهاية، حسب قوله.

وأضاف البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، في ندوة ضمن فعاليات المنتدى الوطني للحوار والإبداع الطلابي 18، اليوم الثلاثاء بكلية الآداب بمرتيل، أن التوافقات الوطنية وحدها من تستطيع مواجهة المشروع الصهيوني التفريقي بالمنطقة، داعيا إلى دعم كل التجارب التي تسعى إلى الوحدة والمصالحة الوطنية.

واعتبر المتحدث، في الندوة التي حملت عنوان “التوافق الوطني في دول ما بعد الربيع العربي”، أن الإسلاميون أصبحوا إما يدافعون عن أنفسهم من التهم التي تلصق بهم، وإما ضحايا المشاريع الاستبدادية بالمنطقة، لافتا إلى أن قوى عديدة، خاصة في الخليج، تنفق أموالا طائلة لإجهاض المشاريع النهضوية والتمكين للمشروع الصهيوني عبر دعم الطائفية في العراق وسوريا وليبيا وباقي الدول، حسب تعبيره.

مشددا على ضرورة تكريس الوعي الذي يحرك التجارب الناجمة بالمنطقة على حساب الذين يحركون مشاريع النكوص والاحتراب والاقتتال، داعيا إلى ضرورة الاشتغال على ما سماه “التوريت الجيلي للقناعات التي تؤسس للتجارب الإصلاحية الناجحة”.

وطالب أفتاتي، في الكلمة ذاتها، ممثلي الوفود الطلابية والشبابية المغاربية والإفريقية المشاركة في منتدى التجديد الطلابي، إلى توقيع نداء تاريخي حول “الوفاق والمصالحة والتسوية” في المنطقة العربية، تحت اسم “نداء تطوان”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

“الأحرار” يدين إعادة نشر الرسومات المسيئة للرسول ويدعو لتغليب العقل والحوار

بحضور ناصر بوريطة .. دولة عربية وأخرى إفريقية تفتحان سفارتيهما بالرباط

“العدل والإحسان”: التدبير الرسمي لكورونا عرف “هجوما شرسا” على مكتسبات الشغيلة

تابعنا على