مستقبل أسرنا : مسؤوليتي أنا وأنت

مستقبل أسرنا : مسؤوليتي أنا وأنت

28 فبراير 2016 - 12:00

عرفت العلوم الاجتماعية مفهوم الأسرة على أنها هي الخلية الأولى في جسم المجتمع وأنها النقطة الأولى التي يبدأ منها التطور وأنها الوسط الطبيعي الاجتماعي الذي ترعرع فيه الفرد، وهي تعتبر نظاما أساسيا وعام يعتمد على وجودها بقاء المجتمع، فهي تمده بالأعضاء الجدد، وتقوم بتنشئتهم وإعدادهم للقيام بأدوارهم في النظم الأخرى للمجتمع، وإقامة أسر جديدة خاصة بهم، والأسرة أكثر الجماعات أهمية، وهي الجماعة الأولى التي تستقبل الطفل وتحافظ عليه خلال سنواته الأولى لتكوين شخصيته.

وليقم كل منا يا أصدقاء بتفكيك طبيعة وبنية الأسرة المغربية، مقارنا إياها عبر مر الأجيال، ولنحاول الوقوف على التغيرات السيوسيوثقافية التي طرأت عليها، سيجد كل منا مفارقات ومتناقضات أقل ما يقال عنها أنها غريبة ودخيلة على القيم التضامنية والتراحمية التي تعرف بها الأسرة المغربية.

كثير من القيم السلبية من عنف رمزي وجسدي وتحكم وتسلط وظلم وقهر، باتت توصم هذا التجمع الإنساني الحيوي باللاتوازن واللاتوافق، وما نلاحظه من تزايد أرقام الجنوح والنزاعات بالمؤسسات القضائية، ومن يريد التأكد يوجد معطيات رقمية وإحصائيات رسمية متداولة تثبت هذا الواقع المرير، يكفيك فقط نقرة على محرك كوكل وستقرأ عجبا.

لا أريد من أحرفي أن أدق قواميس وإنذارات الخطر، لأنه سبقني الكثير لهذا النداء، بل آمل من أسطري أن نستشعر جميعا المسؤولية الجسيمة التي تنتظر هذا الجيل الحالي في تغيير وتقويم الحالة الراهنة.

خراب الأسرة منذر بخراب العمران وهدر الإنسان، وكل تأخر عن القيام بالواجب يهدد سلامة الأجيال المقبلة، فليحاول كل منا حماية أسرته القريبة من آفات التفكك والتواصل العنيف، وليشخص وضعيتها بالاستشارة مع المتخصصين في المجال الأسري، ولا يمكن تحسين الوضع اليومي دون القراءة والتحصيل المعرفي "الإصلاح يبدأ من كلمات: إقرأ وافهم وبلغ".

وأتذكر هنا عبارة "إجعلا الله بينكما" للدكتورة "نعيمة الدريري" وهي مستشارة في قضايا الأسرة، وجهتها لشابات مقبلات على الزواج، ما أعمقها من وصية وأنت مقبل على تأسيس خلية ربانية فرعها في الأرض وجذورها محبة وقبول وبركة في السماء.

الأسر تحتاج للبعد الروحي لكي تعيد وهج علاقتها، ولنتزود من روح ديننا البهية أنوار نضيء بها مساحات الفراغ والظلام والبرودة التي نعيشها، ولنتفكر في حجم الآداب والقيم الضابطة للأسرة في الإسلام، فالكثير من الأحاديث والمواقف النبوية لم تغفل تفاصيل تدبير العلاقات الأسرية، فحرصت على هيكلة علاقة الأب بأولاده، وعلاقة الأولاد بأبيهم، وعلاقة الزوجة بزوجها والعكس، وعلاقة القريب بقريبه، وقد ألفت كتب ومراجع مهمة في نظام الأسرة في الإسلام ستحتاج منا رغبة وجهدا وإرادة للتفكر في دلالاتها الإنسانية والاجتماعية.

 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

الرئيس الفرنسي يُشْهِرُ الحرب على الإسلام

العرب والمسلمون في عالم متغير

توجيه النتائج الانتخابية والتحكم في مخرجاتها

تابعنا على