https://al3omk.com/139192.html

كيف تكونين شخصية مؤثرة بكلماتك؟

هل تريدين أن تُظهري ثقتكِ في نفسكِ؟ استخدمي الكلمات المناسبة. غالباً ما ننجرف مع اللّغة، حيث نتحدّث دون تفكير، ما يعطي انطباعاً خاطئاً.

على سبيل المثال، إذا دخلتِ غرفة مليئة بالناس وطلبتِ منهم تصوّر كرسي ووصفه، سيصفه كلّ شخص بطريقة مختلفة لتعدّد مسمّياته في اللّغة أو أنواعها «أريكة، كرسيّ خشبيّ، كرسيّ هزّاز، كرسيّ جلديّ، إلخ»، بخلاف كلمة «عرش» ستحصلين على نفس الوصف من الجميع، والسبب في ذلك استخدامكِ نموذجاً أصليّاً للكلمة؛ للتواصل بشكل فعّال، فكّري في الكلمات التي تستخدمينها والصور التي تستحضرها.

اجعلي كلّ كلمة مهمّة
1. ابدئي بتحديد رسالتكِ، ماذا تريدين قوله في جملة واحدة.
2. تخيّلي أنكِ تصمّمين ملصقاً دعائياً يلخّص هذه الرسالة، ما هي الصورة التي ستستخدمينها؟ حاولي رسم شيء ما.
3. فكّري الآن بشعار أو عبارة لافتة للنظر، تعتقدين أنها حقاً تجسّد روح رسالتكِ، واكتبيها.
4. أخيراً، ابتكري كلمة رئيسيّة واحدة تصف الانطباع الذي تودّين تركه عند الانتهاء من الحديث.

يساعدكِ هذا التمرين على إيصال رسالتكِ بشكل فعّال، فبدلاً من البدء بوابل من الكلمات والمعلومات، قلّلي مفرداتكِ بحيث تجسّد جوهر رسالتكِ، حين تفعلين هذا؛ يمكنكِ البدء بالتفكير في البيانات التي تعزّز ما تريدين قوله، تذكري دائماً الكلمة الرئيسيّة، واختاري كلمات تدعم هذه الفكرة، هذه الطريقة فعّالة أيضاً حين تريدين إجراء محادثة صعبة مع شخص ما، فهي تساعدكِ على التركيز على ما تريدين قوله، وتخفّف من الثرثرة العصبيّة.

غيّري النصّ
من أجل زيادة فرص النجاح، ولتعزيز ثقتكِ في نفسكِ، استخدمي هيكلاً سردياً لتغيير أيّ سيناريو في حياتكِ بشكل إيجابيّ، يعرف هذا باسم إعادة رواية القصّة الانعكاسيّ، فنحن غالباً ما نكرّر الأنماط، ونستخدم القصص نفسها في حياتنا، على سبيل المثال، قد يصعب علينا مواجهة شخص ما وقول لا، وفي كلّ مرّة نكون فيها في هذا الموقف، نعيد القصّة نفسها ونقبل الأوامر بضعف، لإيجاد صوتكِ والتعبير عن نفسكِ بحزم، أعيدي كتابة القصّة. اسرديها في ذهنكِ كما تحدث عادة، ولكن تخيّلي إعادة الشريط للوراء حتى نقطة الأزمة، حيث تكونين وجهاً لوجه مع الشخص، الآن اقلبي القصّة وارويها من موقف قوّة، بحيث تقولين ما تريدينه وتعبّرين عمّا تشعرين به. اكتبي نصاً لهذا واقرئيه بصوت مرتفع، ويفضّل أمام المرآة، من شأن هذا أن يعطيكِ الثقة في نفسكِ لإعادة رواية قصّة حياتكِ، والحصول على نتيجة إيجابيّة.

عن مجلة سيدتي

تعليقات الزوّار (0)