رباح: المغرب سيرفع بنيته المينائية بـ 300 مليون طن

25 نوفمبر 2015 - 09:47

 قال عزيز رباح، وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك، إن القارة الإفريقية تعرف مجموعة من الأوراش الكبرى، خاصة المشتركة منها بين الدول، أهمها أن 114 ميناء جديد يوجد قيد الإنشاء، وهو ما سيساهم في الرفع من تنافسية العديد من الدول، وتوفير الجودة اللازمة في الخدمات والتبادل التجاري، مشيرا إلى أن تحقيق التنمية المنشودة في هذا الاتجاه لن تتحقق ما لم تكن مصحوبة بالجودة والأمن والسلم.

وأبرز الرباح خلال أشغال المؤتمر الإفريقي الأول للنقل واللوجستيك (كاتل 2015)، الذي انطلقت أشغاله صباح اليوم الأربعاء بالرباط. أن هذا المؤتمر الذي يندرج في إطار عزم المغرب المشاركة في التنمية اللوجستية للقارة الإفريقية، عملا بمبدأ رابح- رابح، مبرزا أن المغرب يسعى إلى تقديم خبرته في مجال اللوجستيك، كقطاع واعد بالتنمية والثروة وفرص العمل لفائدة الدول الإفريقية السائرة في طريق النمو وعقد شراكات دينامية.

وأكد الرباح على ضرورة الربط السلس بين باقي دول القارة، “اعتبارا لكونه لا يزال الأضعف مقارنة مع باقي دول القارات الأخرى، الشيء الذي يجعل تكلفة اللوجيستيك مرتفعة. وهو ما جعل المغرب يختار خيارا استراتيجيا يتجلى في الاستثمار في النقل واللوجيستيك، من خلال العمل على الرفع من البنية المينائية التي لا تتجاوز حاليا 100 مليون طن إلى أزيد من 300 مليون طن بعد الانتهاء قريبا من أشغال خمسة موانئ جديدة وتوسيع أخرى.

 وأشار وزير التجهيز إلى أنه من المرتقب أن يعرف المغرب إنجاز 1800 كلم من الطرق السيارة ومضاعفتها بمختلف الجهات، وإنجاز الطريق السريع الذي أطلقه الملك محمد السادس مؤخرا نحو الأقاليم الجنوبية. مضيفا أنه من المرتقب أن يعلن عن مشروع يهم توسيع النقل السككي إلى نحو 3000 كلم في الثلاثة عقود القادمة في إطار المخطط الوطني للنقل السككي.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

أولياء تلاميذ مدرسة خاصة بتمارة يطالبون بتخفيض الأداء الشهري بالنصف بعد توقف التدريس

جهة فاس مكناس تتجاوز عتبة الألف إصابة بـ”كورونا”.. وارتفاع في حالات الشفاء

الحكومة تصادق على مرسوم يروم فتح المنطقة المنجمية لتافيلالت وفجيج في وجه المستثمرين

تابعنا على