بنحمو: المغرب فاعل محوري في قضايا الأمن والسلام والاستقرار

14 نوفمبر 2015 - 08:30

قال رئيس المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية محمد بنحمو، اليوم السبت بطنجة، إن المغرب يعد فاعلا محوريا ورئيسيا في قضايا الأمن والسلام والاستقرار في محيطه الإقليمي والقاري، بفضل المقاربة الشمولية التي ينهجها في هذا الجانب.

وأوضح بنحمو، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش مشاركته في فعاليات الدورة الثامنة من منتدى "ميدايز 2015" الدولي، أن المقاربة المغربية الشمولية تقوم ليس فقط على البعد الأمني، ولكن أيضا على إدماج عنصر التنمية الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية.

وأبرز أن المغرب واع بكون تسوية قضايا الأمن والهجرة ومواجهة تنامي تدفقات اللاجئين يجب معالجتها بعمق، من خلال إرساء مقاربة كونية شمولية تتأسس على الجانب الأمني كما الإنساني، وكذا احترام حقوق الإنسان وكرامة المهاجرين على وجه الخصوص.

وأكد بنحمو أن السياسة المغربية الجديدة المعالجة لمسألة الهجرة الإنسانية في فلسفتها والشاملة في محتواها، يمكن أن تساهم في تحقيق التحول الحاسم والتاريخي في تدبير تدفقات الهجرة، مشيرا إلى أن المملكة المغربية لها أيضا حضور وازن ورائد في حل القضايا المرتبطة بمكافحة التطرف، عبر الدعوة إلى إعادة ترتيب وتنظيم الحقل الديني، والحكامة الأمنية والتنمية البشرية، وهي التجربة التي تمثل نموذجا بالنسبة للكثير من الدول على المستويين الإقليمي والدولي.

وأوضح أن المغرب يقدم الآن نموذجا ومقاربة مبتكرة لتعزيز التعاون الدولي الفعال وتبادل التجارب والممارسات الناجحة من أجل التعامل مع تنامي التوترات والنزاعات والمواجهات والتهديدات لأمن واستقرار مختلف بلدان العالم".

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

مليار و423 مليون.. مساهمة جماعات أزيلال للتخفيف من آثار كورونا

تابعنا على