قصيدة : ذكرى الأربعين

قصيدة : ذكرى الأربعين

08 نوفمبر 2015 - 15:53

لِقُرَّةِ أَعْيُنٍ عِيناً فَعِينَا :: سَأَتْلُو الشِّعْرَ ذِكرى الأَرْبَعِينَا

سَيَعْيَىٰ مَنْ يُلاحِقُنَا لِنَعْيَا :: وَ يَنْعَاهُ بِعِيٍّ مَنْ أُعِينَا
رِمَالُ السَّاقِيَاتِ بِهَا دِمَانَا :: وَ دَمْعُ عُيُونِنَا يَسْقِي العُيُونَا
فَلَا وَاللهِ نَتْرُكُ مِنْ حَصَاهَا :: ذُرَيَّةَ حَبَّةٍ إِلَّا ظُنُونَا
فَمَغْرِبُنَا بِصَحْرَاهُ مُقِيمٌ :: وَ صَحْرَاهُ بِمَغْرِبِهَا فَتُونَا
تُرِينَا المَجْدَ فِي صَفَحَاتِ عِزٍّ :: تَبَنَّتْهَا البَنَاتُ مَعَ البَنِينَا
فَثَمَّ مَصَاحِفُ التَّحْرِيرِ خَضْرَا :: وَ حَمْراءُ الدِّمَاءِ مُرابِطِينَا
تَوَارَثْنَا الِإبَاءَ بِكلٍّ فَجٍّ :: مِنَ العَلْياءِ طَنْجَةَ فالعُيُونَا
لَنَا بِيضُ الحَمَائِمِ فِي سَلَامٍ :: وَ مَنْ يُرِدِ الوَغَىٰ يَلْقَ المَنُونَا
أَجِيرَانَ الجَزَائِرِ قَدْ حَلَمْنَا :: وَ لَا نَخْشَىٰ نُشُوزَ الجَاهِلِينَا
مَسِيرَتُنَا سَتَبْقَىٰ فِي خُلُودٍ :: عَقِيدَةَ وِحْدَةٍ دَيْناً وَ دِينَا
أَتَاكَ الحَقُّ يَا شَعْبَ المَعَالِي :: فَقَبِّلْ مِنْ ثَرَاها مُسْتَبِينَا
وَ سِرْ شَعْبَ المعالي خَلْفَ شَهْمٍ :: مُحَمَّدُنَا أَمِيرُ المُؤْمِنِينَا
مَشَارِيعُ التلاحُمِ في نماءٍ :: وَ عِزَّتُنَا تُرَوِّي الوَارِدِينَا
نُزَكِّي القَوْلَ بالأَفْعالِ حَزْماً :: وَ فِي صَمَمٍ عَنِ المُتَقَوِّلِينَا
فَيَا ” إِخْوَانَ تِنْدُوفٍ ” هَلُمُّوا :: إِلَى رَحِمٍ يُحِبُّ الوَاصِلِينَا
فَمُنْفَصِلٌ لَهُ خُفَّا حُنَيْنٍ :: وَ مَنْزِلُكُمْ يَفِيضُ لَكُمْ حَنِينَا
صِلُوا وَطَنَ التَّرَاحُمِ ثُمَّ صَلُّوا :: عَلَىٰ المُخْتَارِ مِسْكُ الخَاتِمِينَا
والحمد لله رب العالمين

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

عضو مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة

لا بد لنا من وقفة مع أرقام كورونا

نجاحات الدبلوماسية المغربية في تعزيز الوحدة الترابية

في اليوم الوطني للأرشيف (الحلقة 4): عين على نساء ورجال الأرشيف المغربي

تابعنا على