باعمرانيون يستنكرون “تخوينهم” من طرف الرباح وشاهد يكشف ما حدث (فيديو)
https://al3omk.com/153055.html

باعمرانيون يستنكرون “تخوينهم” من طرف الرباح وشاهد يكشف ما حدث (فيديو)

لازالت تداعيات المشادات الكلامية بين شباب ينحدرون من منطقة “أيت باعمران” بإقليم سيدي إفني، ووزير التجهيز والنقل السابق، والقيادي بحزب العدالة والتنمية، عزيز الرباح، خلال ندوة نظمتها جمعية “مغرب التنمية” بفرنسا حول موضوع “التنمية والرهانات الديمقراطية بالمغرب”، (لازالت) متواصلة، حيث استنكرت الجالية “الافناوية – الباعمرانية” بفرنسا، وصف الرباح لمناضلين باعمرانيين حضروا الندوة بـ”الخونة”، مطالبين إياه بـ “اعتذار رسمي”.

وأوضحت الجالية “الافناوية-الباعمرانية”، في بيان لها، حصلت جريدة “العمق”، على نسخة منه، أن الهدف من حضور مجموعة من الشباب الباعمرانيين لندوة الرباح، هو “طرح بعض الأسئلة على الوزير السابق باعتباره المسؤول عن القطاعات التي تعرف شللا تاما بكافة ربوع الإقليم وطبعا مساءلته في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة وكذا الاستفسار عن 40 مليارا التي وعد بها السيد رباح وزملاؤه بالحكومة ساكنة المنطقة عقب الفيضانات التي شهدتها منطقة إفني-أيت باعمران إلى جانب باقي المناطق الجنوبية سنة2014”.

وأضاف البيان، أن “الحضور الباعمراني أبى إلا أن يدخل في صميم الموضوع بطرح أسئلة مباشرة تتعلق بالجانب التنموي بالإقليم وكذا بعض الملفات الأخرى من قبيل ملف الأساتذة المتدربين واستقلال القضاء وملف التحديد الغابوي، وإحراجه بسؤال مباشر حول المشاريع التنموية التي دأبت الحكومة المغربية تعد بها المنطقة منذ سنة 1969 إلى اليوم”.

وأضاف: “وفي محاولة يائسة منه لتمويه الحضور وتعويم النقاش حاصره السيد “حسن بوبري” بتدخل مفاجئ مؤكدا أن كل المشاريع والبرامج لازالت مسطرة منذ نهاية الحماية الإسبانية، فكان رد السيد الوزير استفزازيا واحتقاريا بعبارة “إلى بغيتي تولي إسبانيا الله إعاونك”، هذه الإهانة التي لم تكن الأولى من نوعها من قبل نفس المسؤول كلما تعلق الأمر بمنطقة إفني وقبائل أيت باعمران ولقد سجلت له سوابق عديدة في نفس السياق مع نائبين برلمانيين سابقين في قبة البرلمان”.

وتابع بيان الجالية المذكورة، أن “النقطة التي أفاضت الكأس والتي لا يمكن السكوت عنها والتي يعتبرها الباعمرانيون خطا أحمرا هو تلفظ السيد الوزير بعبارة “هاهما الخونة كيتفضحوا….”، مشيرا بيده إلى الشباب الباعمراني المغادر للقاعة”.

وعبرت الجالية “الافناوية-الباعمرانية”، عن “إدانتها الشديدة لسياسة الدولة المغربية بإقليم سيدي إفني والتي عنوانها التحقير والتهميش والتفقير والاعتقالات”، مؤكدة على “معطى تاريخي ثابت هو أن التنمية في إقليم إفني إبان فترة الحماية الإسبانية أفضل مما هي عليه اليوم”.

وأكد البيان على أن “الدور الأساسي للأحزاب المغربية هو تأطير المواطنين والدفاع عن حقوق الشعب المغربي وليس تفريخ الكتائب والبلطجيات والتحول إلى دكاكين مخزنية”، مجددة إدانتها لما وصفته بـ “سياسة الكذب والتضليل التي نهجها السيد عزيز الرباح عند حديثه عن المشاريع المنجزة، في حين أن الواقع عكس ذلك والواقع المعاش يحكي حال منطقة إفني-ايت باعمران”.

إلى ذلك اعتبرت الجالية الافناوية-الباعمرانية في البيان ذاته، أن “تهمة التخوين نقطة اللاعودة فيما يتعلق بوضع الإقليم التاريخي ومستقبله السياسي”، مؤكدة على “شرعية المطالب التاريخية للمنطقة وأهاليها”.

الرباح يكشف روايته

كشف الوزير السابق والقيادي بحزب العدالة والتنمية، عزيز الرباح، عن ما اعتبره الرواية الحقيقية، للمشادات الكلامية التي وقعت بينه وبين شباب مغاربة بفرنسا ينحدرون من منطقة “أيت باعمران” بإقليم سيدي إفني، وذلك خلال ندوة نظمتها جمعية “مغرب التنمية”، حول موضوع “التنمية والرهانات الديمقراطية بالمغرب”، بفرنسا.

ونقل الرباح على حسابه بموقع “فيسبوك”، شهادة لمهاجر مغربي كان حاضرا خلال الندوة، يوضح فيها أن ما جعل الرباح ينتفض ويتشنج ليس عند انتقاد الحكومة أو التنقيص من قيادات الحزب أو عند الحديث عن ضعف الإنجازات، أو الانتقاص من عمل وزارته في الجنوب وخاصة سيدي إفني، مؤكدا أن “رباح انتفض ومعه القاعة كلها عندما مدح بعض المشوشين عهد إسبانيا وطرقاتها التي خلفتها”.

وحسب ما جاء في تدوينة المهاجر التي نقلها الرباح على صفحته الشخصية بـ”فيسبوك”، فقد تم كذلك “التنقيص من إنجازات مغرب الاستقلال وما ينجز اليوم”، مضيفا، أن الرباح “كانت ردة فعله موزونة لكن قوية من غيور يرفض أن يمدح عهد الاستعمار الذي رفضه المغاربة والباعمرانيون الأحرار”.

وتابع المتحدث ذاته، وفقا لما نقله الرباح، قائلا: “لم تكن انتفاضة رباح وحده بل كل الحضور الذي رفض مدح حقبة الاستعمار، وهكذا يتحول مناضلو العدالة والتنمية إلى صقور عندما يمس الوطن والمحاضرة مسجلة ومنقولة مباشرة ولم يتحدث رباح عن أيت باعمران، بل عن المشوشين في القاعة”.