المغرب العميق، مجتمع

الوضع الصحي “المتأزم” يخرج ساكنة شيشاوة للاحتجاج

دعا ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إلى النزول للشارع يوم غد الخميس، احتجاجا على ما اعتبروه “وضعا متأزما” في قطاع الصحة بالمدينة، ومطالبين بـ “الحق في الصحة”، واستنكارا لما يعيشه المستشفى الإقليمي محمد السادس بالمدينة من مشاكل.

وأعلن الداعون للاحتجاج عن تنظيم وقفة أمام المستشفى الإقليمي ثم انطلاق مسيرة تجوب المدينة، واختاروا لها شعار “نازلين من أجل حقنا فالصحة”.

وتأتي هذه الخطوة الاحتجاجية، بعد تفجر قضية اتهام إحدى السيدات لطاقم قسم الولادة بالمستشفى الإقليمي محمد السادس بإهمالها، الأمر الذي أسفر عن قرار المندوبية الجهوية للصحة بجهة مراكش آسفي بفتح تحقيق في الموضوع، والذي مازال جاريا، وكذا بعد وفاة سيدة بجماعة كوزمت بالإقليم نفسه، بعد أقل من 48 ساعة من الحادث الأول.

ويتهم عدد من مرتادي المستشفى الإقليمي تعمد طاقمه أن “يصدرهم” إلى المركز الاستشفائي الجامعي بمراكش، والتي تبعد عن شيشاوة بـ 75 كيلومتر، “دون أسباب مقنعة، وفي ظل إمكانية العلاج بمستشفى شيشاوة” على حد اعتبارهم.

وسبق أن تناقل رواد الموقع الأزرق قبل حوالي شهرين، صورا لمواعيد طويلة الأمد تصل إلى سنة كاملة، أعطيت لعدد من المرضى الوافدين على المستشفى المذكور، وحملوا المسؤولية عن الوضع الذي وصفوه بـ “المتأزم” و”الكارثي” لقطاع الصحة بإقليم شيشاوة للمندوبية الإقليمية للقطاع.

كما يشتكي ساكنة المدينة من تفشي ظاهرة غياب الأطر الصحية بالمستشفى المذكور، وكذا “سوء معاملة المرضى”، و”الامتناع عن تقديم الخدمات اللازمة”.

في السياق ذاته، وجه النائب البرلماني هشام المهاجري عن حزب الأصالة والمعاصرة، سؤالا كتابيا لوزير الصحة بالحكومة المنتهية ولايتها الحسين الوردي، بخصوص الوضع الصحي بالإقليم وبشكل خاص في مستشفى محمد السادس الإقليمي، مسائلا الوزير عن الإجراءات التي ستتخذها وزارته بخصوص فقدان سيدة لجنينها نتيجة الإهمال الطبي، ومطالبا إياه بفتح تحقيق في الموضوع.

ويشار إلى أن الدعوة للاحتجاج على الوضع الصحي بمدينة شيشاوة، تأتي بعد أقل من سبعة أيام من الزيارة التفقدية التي نظمها عامل الإقليم عبد المجيد الكاميلي لمركز تصفية الدم وقسم الولادة بالمستشفى نفسه.