مجتمع

رعدة قوية تزرع الرعب وسط مسافري طائرة “لارام” بين البيضاء ووجدة

عاش مساء أمس الخميس، ركاب رحلة جوية على مستوى الخط الرابط بين الدار البيضاء ومدينة وجدة، حالة من الرعب الحقيقي بعد أن تعرضت الطائرة التي كانوا على متنها لارتداد خطير بفعل صوت رعد قوي هز أمس سماء مدينتي سلا والرباط، حيث تصادف وجود العاصفة الرعدية مع مرور الطائرة فوق سماء مدينة سلا.

وأفاد شاهد عيان لجريدة “العمق”، أن العاصفة الرعدية القوية التي استشعرها ركاب الطائرة التابعة للخطوط الجوية الملكية، تسببت في إغماء سيدة ضمن الركاب مما تطلب تدخل طاقم الإسعاف على متن الطائرة، فيما تحولت الطائرة إلى مكان للصراخ الشديد من قبل بعض الركاب وخاصة من الإناث، فيما ردد آخرون الشهادة.

ورغم هول الحدث الذي أفزع ركاب الطائرة، إلا أن طاقم “لارام” لم يتفاعل مع الزبناء ولم يخبرهم بأي شيء بخصوص ما يجري، وهو ما عزز الاعتقاد عند الركاب بأن الأمر خطير وأن أرواحهم باتت في خطر، حيث ينضاف انعدام التواصل بين طاقم الطائرة والزبناء إلى سلسلة من الخدمات السيئة التي يشتكيها ركاب خطوط “لارام”.

وكانت مدينتي سلا والرباط، اهتزت ليلة الخميس، على وقع صوت رعد قوي هز أركان المدينتين بقوة هائلة مما خلف فزعا شديدا وسط الساكنة، وذلك في غياب أي أمطار قوية، حيث تسبب صوت الرعد في خروج عدد من الساكنة للشارع.

وعبر عدد من المواطنين في تصريحات مختلفة لجريدة “العمق” عن خوفهم الشديد من هول الصوت الذي أحدث الرعد، مشيرين أن صوت الرعد الذي هز المنطقة غير مسبوق، حيث تسبب صوت الرعد القوي في ارتجاج أرضي ما تسبب في إطلاق عدة سيارات لصفارات الإنذار، كما تعرضت نوافذ المنازل لارتدادات قوية.

تعليقات الزوار

  • يوسف
    منذ 7 سنوات

    الرعد ما هو إلا صوت الرحمة فما بالك بصوت الغضب ؟