بنعباد يكتب: حقائق في إعطاب الانتقال

26 مارس 2017 - 10:19

مستفز هو استدعاء “السياق الدولي” و”صلح الحديبية”، للحديث عن تسليم الانتقال الديموقراطي إلى القوى المضادة للتغيير، بادعاء الحكمة والتبصر والخوف على الوطن، والحقيقة تقول بأنالمستأمنين على حماية الانتقال إلى الديموقراطية حققوا فشلا باهرا، رغم أن رئيس الحكومة بن كيران لم يفشل في تدبير المرحلة.

هذا الواقع المر يدفعنا إلى الحديث بصراحة مؤلمة عن حقائق حول هذه “الخسارة”.

الحقيقة المرة الأولى؛ التي يجب على العدالة والتنمية أن يعترف بها بعيدا عن لغة الخشب، تقضي بأن مركب الفساد والاستبداد؛ والقوى الثالثة؛ وجيوب مقاومة التغيير؛ و”التحكم”، حقق انتصارا في هذه الجولة من النزال حول الديموقراطية.

الحقيقة الثانية؛ أن مركب الاستبداد يستعمل أسلحته المالية والإعلامية والسلطوية للتشويش على الصورة وصولا لهدف أعلى هو خلق القناعة بـ”الفشل” الذاتي لتجربة الزعيم الوطني عبد الإله بن كيران، والاغتيال المادي والمعنوي لفكرة الإصلاح القائم على التوافق مع المؤسسات الدستورية.

الحقيقة الثالثة؛ أن “الإرادة الشعبية” ماتزال مرفوضة كـ”شرعية” صاعدة من “تحت”، وأن هناك بنية مضادة لها قاتلت بشراسة حتى لا تتحول “إرادة الناخب” إلى “سلطة”، ويا للمفارقة هي مرفوضة كـ”سلطة مساعدة” للسلطات التقليدية القائمة، ولم تطرح نفسها لحظة واحدة “سلطة منازعة”.

الحقيقة الرابعة؛ أيضا أن هذا المركب، لم يكتف بتحقيق الانتصار، بل يريد الإجهاز نهائيا على ما تبقى من أحزاب سياسية وطنية، يحملها مسؤولية إنتاج داء “الإيمان بالديموقراطية”، باعتبارها مشاتل تأطير الشعب.، ورعاية الوعي واحتضانه.

الحقيقة الخامسة؛ هي أن الأحزاب السياسية الوطنية، التي ماتزال ممانعة، وتحديدا التحالف المعنوي المكون من أحزاب (الاستقلال والتقدم والاشتراكية والعدالة والتنمية) هو المحطة المقبلة من عملية “الإنهاء” بعد وضع رئاسة الحكومة والبرلمان بغرفتيه “رهن” الاختطاف.

الحقيقة السادسة؛ أن مركب “التحكم” بما يملكه من قدرات وأذرع وأدوات حتى داخل الأحزاب السياسية الوطنية، لم يكتف بتحريكها متى أراد ووفق أجندته، بل انتقل إلى تغذية نوازع “الانتفاع” لدى الأفراد داخل هذه الأحزاب، بهدف تفتيت الصمود الجماعي.

الحقيقة السابعة؛ هي أن الذين جاهروا بالقول من داخل حزب العدالة والتنمية، منذ 2013 أن ابن كيران “انتهى”، وكرروها في2014 و2015 و2016 و2017، هم كانوا يشرفون على انتصارات الإرادة الشعبية في 2015 و2016، “تجمع المهزومين” هذا كان يرى البقاء تحت الشمس انتصارا، وكان يرى الفوز بثقة الناس في الانتخابات انتحارا، فكيف يستأمن مهزوم على نصر تاريخي كالذي تحقق في 7 أكتوبر؟.

الحقيقة الثامنة؛ ارتهان بن كيران لتجمع المهزومين، الذين لا يحملون أي فكرة عن معنى بناء وطن ديموقراطي، بمؤسسات تمثليلة حقيقية، تقوم بالوساطة بين الشعب والحاكمين، حيث أن الفكرة المسيطرة على تجمع المهزومين، هو تأمين الحزب والمشروع، وسقف نضاله توسيع هامش “إحسان” الدولة، وآخر اهتمامه تحقيق الانتقال إلى الديموقراطية.

الحقيقة التاسعة؛ تردد عبد الإله بن كيران في الحسم خاصة في اللحظات التي يعلي فيها “التحكم” من خطاب البكاء على الوطن ومصيره واستقرار مؤسساته، كان المهزومون يبيعون الخوف في قالب “الحكمة”، ما فوت على المغاربة المضي إلى المرحلة الثانية من الانتقال إلى الديموقراطية.

هذا الكلام القاسي لا يهدف جلد أحد، بل هو كلام مر؛ طعم إحساس فئات واسعة آمنت بالأمل ولا تريد أن تفقده، مبتغاه تحقيق استفاقة سريعة من الصدمة من أجل بناء وعي عالم قادر على الاستمرار في معركة الانتقال إلى الديموقراطية والعدالة الاجتماعية.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

أوزين

عدوان جرثومي (2)

متابعة سليمان الريسوني في ملف فارغ إلا من قصد الانتقام

المنحة استثمار في البحث العلمي وليست إحسانا

تابعنا على