https://al3omk.com/159353.html

لِمَن لم يكُن حاضرَ البحرِ إذ يُلقي بأعَــزِّ ما يُطْــلَبُ..

لِمَن لم يكُن حاضرَ البحرِ إذ يُلقي بأعَــزِّ ما يُطْــلَبُ..
الفيلسوف: عبد الرّحمن طَه الذي لا يُضاهى !
———
عدنان بن صالح:

على بُعْدِ العَهد بينه وبين المِنصّات، يحضُر الفيلسوف الكبير في وجدان الطلبة والباحثين والأساتذة وروح الجامِعات، ويتعزَّز وجوده عقِبَ إصدارٍ عِلمي إثْرَ إصدار، وتتهافَتُ المراكِز البحثية والجمعيات العلمية والكليات على إخراجه من عُزلته وغَيبته، واستِرداده نَجماً ساطعاً في سماء ليالي الفِكر والفلسفة والذِّكر.

ذاكَ ما حازَتْهُ كلية أصول الدِّين بمدينة تطوان صباح اليوم؛ إذ حَلَّ العلَّامة الأكبر والفيلسوف الأشهَر (عبد الرحمن طَه) الذي لا يُضاهى، مُستَقْبَلاً بحفاوة قلَّ نظيرها واهتمام فوقَ العادة. إذْ ضاقَت قاعة المحاضرات بما رَحُبَت، وفاضت جَنباتها بالـمُعجبين وطلائع المحبِّين للرَّمز الثقافي والعِلمي المَتين، واحتَشَد الطلاّب في مُدرَّج آخَر بجانِب القاعة الكُبرى يُتابِعون محاضرة العائد من غَيبته عبر الشاشات الكَبيرة، آتين من كلِّ فَجٍّ عميقٍ ليَشهدوا منافِع لهم وليأخذوا من عِلْمٍ يُلخِّصُ عليهم سنواتٍ في ساعة، ومناهج في مَنهج، وخُلاصاتٍ في لَفيفِ ورَقاتٍ قليلات.. فوَجدوا عنده ما لا يلقَونه عند أساتِذتهم الأجِلّاء الفُقهاء !

خُشوعاً بين يديه تَسمَّرنا، جُثِيَّا على الرُّكَب، والتِصاقاً بالحائط، واقتِعاداً قُرب المِنصة وعَبر كل الزوايا والحيِّزاتِ الــمُتاحة في القاعة، لا تكادُ تَسْمَع إلا هَمْساً، تَساوى الكِبار والصغار، العلماء والطلبة، كلٌّ إلى الفيلسوف ناظِرون، أطْفالاً في حَضرة مـُعَلِّمٍ مَهيبٍ وعِلْمٍ مُهابٍ.

على إيقاع ترحيب كما يليق بالـمَقام؛ انطلقَ فيلسوفنا في مُبادلة الحضور التحية أحسنَ مما لقِيَ، فاستَهلَّ مداخلته بكلمة في حقِّ البلد والبَلْدة وأهْلها، مُنطلقا من قوله تعالى {والبلد الطّـيِّبُ يَخرُجُ نَـباتُه بإذن ربِّه}، عارِجاً على حِفْظ الألقاب والأسماء من رئيس ومرؤوس ومدير وعميد وأساتذة كما اقتَضت عوائد طُقوس المحاضرات ذلك.

لا يتقصَّدُ هذا التّلخيص إلاّ إشراكَ مَن بَعُدَت بهم السَّفرة وناءت بهم الديار عن الحَضْرة العِلمية الاستثنائية، وتَقريبِ جانِبٍ مما ذُكِر، وكُلِّي احترازٌ من الوقوع في جُرْم التَّـجزيء أو الإنقاص أو التَـزَيُّد على النّص وما تَقدَّم به الدكتور (طه)، وهو المــعهود فيه تلاوة كَلمته مِن أوراقَ يتأبَّطها ويَقرأُها من البَسْمَلة إلى الحَمدَلة، في حِرْصٍ بالغ أمينٍ على نَقل الفِكرة أو النظرية أو الجديد الذي يدعو إليه ويُبشِّر به للحاضرين، مع ما يتخلّل ذلك من شُروحات وأمثلة يهْتَبِلها فُرصة لتَلتقي منه العَــيْنُ بمَن في القاعة، وليَلْتَقِط من الأوجه أمارات الاندهاش تارةً، والاستغراب تارةً أخرى.

ولأنَّ ماهية الإنسان تُـحَدِّدُ أساسا أخلاقه حَسْبَ الفيلسوف (طه)؛ فإنه قد سَهِرَ على تتبُّع مزالِق وآفات الفكر الـمُعاصِر في المجتمع الغربي منذ أواسط سبعينات القرن الماضي، وأجرى قراءات نقدية صارمة وصادِمة إزاء الدعاوى القائلة بالفَصْل بين الأخلاق والدين. ومواصَلةً في وضع كُبريات النظريات الغَربية على مِجْهر الدراسة ومِشرح النَّقد (الــطَّـهَـئي)؛ اختار لمداخلته القيمّة هذه؛ عنوان: (الأوامر الإلهية والفلسفة الأخلاقية)، باحِثاً إيّاهُ من خلال إيرادِ خُلاصة قراءته في نَظريتين هامّتَينِ في هذا السِّياق، أسَّستا لبروز التيار الفلسفي الأخلاقي الـمُعاصِر يُقرِّر “تَــبَـعِية الأخلاق للدِّين”، في إطار ما أطْلَقَ عليه الأستاذ: (تيار الإرادِية الإلهية)، وتِلكم النَّظريتين هما:

– النّظرية الأَمْــرِية: لصاحبها الفيلسوف (روبرت آدمز 1937- 1997)
– النّظرية الـمَقْصدية: لصاحبها الفيلسوف (فيليب كوين) (1940 – 2004)

مُناقِشاً لأطروحاتهما على ضوء نَظريته الجديدة التي يُطلِق عليها: “النظرية الإئتمانية”، وعلى نَهْج الإمام الغزالي؛ انْبَرى الفيلسوف (طَه) ناقدا مِن غير تَشنيع، ومفكِّكا مِن غير تَمْييع، وبَانياً مِن غير ترقيع.. وبَعْد أنْ يُمهِّدَ للدلالات الأخلاقية في كِلا النَظريتين من خِلال تحديد عَدد من المفاهيم، مع التّركيز على:

– المعروف
– المنكَر
– الواجب
– المباح

أماَّ (النظرية الأَمْـرية) فيرى أنها تقوم على ادّعاء تَبعية الفلسفة الأخلاقية للأوامر الإلهية، مُعتَبِرةً الأخلاقَ هي عينُ الأوامر الإلهية، وبالتالي فهي تُقيمُ للمسألة تَطابُقاً أو مُطابَقةً، بما يجَعلها في نَظرِه واقِعة تَحتَ طائلة آفتين اثنتين:

– الأولى: آفةُ تَشبيه الصِّلة بالإلـه بالاجتماع البَشري (الأمْرِية الإلهية/الأمْرية الإنسانية)
– الثانية: آفةً تَجزيء تقسيم الصِّفات الإلهية

ويَسرُد عددا كبيراً من الأمثلة والنّصوص من خلال مَظانّ فلسفية ومَنطِقية من عِلم الكيمياء يَعسُر استيعابُها، وكلُّما وقَف على انحرافٍ من انحرافاتها؛ أرجأً نَقدَه لها، أو بَدِيلَهُ عنها إلى حِين الحديث عن خصائص وميزات النظرية التي يَدعو إليها اليوم (النظرية الإئتمانية).
أمّا النَّظرية الـمَقْصَدِية أو نَظرية القُـصُود الإلهي فيرى أنَّ انبناءها قائم على تَفريقين أساسيين:

– الأول: القَصْد بالمعنى العام
– الثاني: القَصْد بالمعنى الخاص
والـمَقصِدان يؤولان إلى فرعين أساسين كذلك:
– الأوّل: القَصْد الإلهي السّابِق
– الثاني: القَصد الإلهي اللّاحِق

ومما تّدعي نظرية (فيليب كوين) حول الفلسفة الأخلاقية؛ إنسابَها “السَّبَبَ” للقُصُود الإلهي باعتباره هو الذي يَخلُقُ صِفَته الأخلاقية، كما لو أنَّ الإله يُقِرُّ أمْراً بالنّهي أو الإتيان دون أن يكون له مقاصِد في ذلك، وهنا يئوبُ (طه) إلى علم مقاصِد الشرعية الإسلامية قائلاً: “.. ومِن الـمُحالِ أن يأمُرَ الإله بما لا يَقْصِد”، وادِّعاءُ النظرية بأنَّ الصفات الإلهية معارِضةٌ للصفات الإنسانية يجعلها في نَظر (طه عبد الرحمن) تَـغْفُلُ عن كَون “الصِفات الإلهية كَمالات”، بينما “الصِّفات الإنسانية أخلاقيات”، ومِن ثمَّ فهِي _ كسابِقتها _ ضالِعةٌ في آفتين اثنتين:

– الأولى: آفة تَشبيهِ شؤون الإله الباطِنة بالأحوال النفسية للبَشرية
– الثانية: آفة سوء فهْم الصِّفات الإلهية كمدخل لمعرفة الأوامر الإلهية

بل ذَهبتْ أبعَد من ذلك مُغالاةً ومجافاةً للمنطق، فاعْتَبَرَتْ أنّ للإله اعتقادات (الاعتقادية)، وأنّ له تعليلات (التّعليلية)، وأنّ للإله إحساسات (الوجدانية)، وأنّ أفعاله تُجزَّأً (التّبعيضية) !

لا بُدَّ إذن من نَظرية تَدفعُ الآفات والاعتراضات وتَرُدُّ على الشُّبُهات، وتَفسحُ الـمَجال لآفاق فلسفية لا تتَّسِعُ لهما النّظريتان المذكورتان أعلاه. وتَضطلع (النظرية الإئتمانية) من وجهة نظر الدكتور بهته الـمَهمّة، وذلك لكَونِها قائمة على خاصِّيتين أساسيتين:

– الخاصية الأولى: أنها تَصِلُ روح التّديُّن بروح التَّـفلْسُف، والقِيمَةُ التي تُمثِّل روح التدين عند (طه) هي قيمة: “الإحسان”، التي توجِبُ انتقال الإنسان مِن ظاهِر الأعمال وشَكلانيتها؛ إلى تَحقُّقها بصِفة آيات تكليفية لا مُجرّد أشكال شرعية. وأمّا القيمة التي تُمثِّل عنده روح التَّفلسف؛ فهي قيمة: “التفكُّر”، الذي يوجِبُ انتقال الـعَقْل من ظاهِر الأشياء إلى باطِنها، جاعلاً منها آياتٍ تكوينية لا مُجرَّد أشكالٍ طبيعية ظاهرية.

– الخاصية الثانية: أنّها تَستَثمِرُ في الوصول إلى الدّلالة البعيدة للمِيثاقين العَظيمين: “ميثاق الإشهاد” {وإذ أخذ ربك من بني آدم مِن ظُهورهم ذُرِّياتِهم وأشْهَدَهم على أنفسهم؛ ألستُ بربّكم، قالوا: بلى، شَهِدنا أن تقولوا إنّا كنا عن هذا غافلين}، و”ميثاق الأمانة” {إنا عَرضنا الأمانة على السماوات والأرض والـجِبال؛ فأَبَيْنَ أنْ يَحْمِلْنها، وأشْفَقْنَ منها، وحملها الإنسان..}. وكِلا هذين الميثاقين تَعَرَّض لهما فضيلة الدكتور بالشرح الوافر في كتابه (روح الدّين) بحيث استنتج أنّ مُروق الآدمية من الوفاء بالعهد أَوْدَاهَا إلى نسيان أصْل الإشهاد وحقيقة الأمانة، ففصلتْ ما كان موصولا، ووصلتْ ما لم يكن مفصولا، وذلك في مجال الدِّيانة، كما السِّياسة، والآن في مجال الأخلاق كما يناقش ذلك في هته المحاضرة الشّيقة، ومِن قَبلُ في كتابه (سؤال الأخلاق)، وكِتابيه (بؤس الدّهرانية) و(شَرود ما بَعْدَ الدَّهرانية).

إنَّ (النَّظر الإئتماني) يجعلُ الإنسان يُدرِكُ مسؤولية التّكليف أنها تَقعُ “قَبْل تَلَقِّي الأوامِر”، و”قَبْل تَبَيُّنُ القُصود الإلهي”، بما يجَعل من “مَبدأ الاختيار” أساس المسؤولية عند الإنسان، والقَصد الإلهي السابِق عن بَدء مسؤولية التكليف عند الإنسان كما ذَهبتْ إلى ذلك (نظرية فيليب كوين) كما القَصْد الإلهي اللاحِق؛ لا يَستَوعِبان فكرة ومبدأ الحرية والاختيار عند الإنسان دونما إكراه ولا إجبار سواءٌ في “القَـبْلِ” أوِ “البَعْد”.

وعَودةً إلى المفاهيم التي احتكَم إليها الدكتور في مناقشة النظريتين السابقتين؛ فإنه يتّخِذُ من مفهومَيْ “الـمُنكَر” و”الــمَعروف” مِثالاً أو أنموذجا معرفيا لتِبيان الفُروقات الصَّلبة بين نَظريته الإئتمانية والنظريتين المذكورتين، فيَعتَبِرُ بأنَّ “المنكر” في النّظر الائتماني عبارةٌ عن الفِعْل الذي ائْتَـمَنَ الإلهُ الإنسان على تَرْكِه، وأنَّ “المَعروف” عبارة عن الفِعْل الذي لمْ يأتَمِن الإلهُ الإنسان على تَركِه، وثَمّةَ بعضُ الأفعال التي يكون فيها الوَجهان “التّركُ” و”عَدَمُ التَّرْكِ”، ويَسوق في ذلكَ أمثلةً وضُروباً من الشَّرح لا يَسَعُ المجال هنا لذِكْرها.

غيرَ أنَّ أبرزَ فكرة تقوم عليها (النَّظَرية الائتمانية الطَّهَئية) في باب فَهْم الأوامِر الإلهية وتَبعية الأخلاق للدِّين؛ هي أنّ “الائْتِـمانَ يوجِبُ الامتِثالَ”، إنْ أمْراً بالنَّهْي أو أمراً بالإتْيان (المنكر/المعروف). والعلاقة وِفْقَ هته النّظرية فيما له صِلة بالذات الإلهية والذات الإنسانية (الأوامرِ/الأفعال) هي علاقةٌ بَينَ “ذاتَيْنِ”: مُـؤْتَــمِنٌ ومُــؤْتَمَنٌ، بينَ “أفعال الأمر” = الأوامِر الإلهية، و”أفْعال الطّاعة” = الأفعال الإنسانية. وتَمتازُ عن النَّظريتين الأخريتين القائمتين على (التّغييب)، باستحضارها لــ (التّشهيد)، وِفاقاً لما بدأَهُ الدكتور في مشروعه الرائد (روح الدين، مِن ضَيق العَلمانية إلى سَعَة الائتمانية) الصادر سنة 2012م، خاصة عندما قَدَّم معالجة روحية غير مسبوقة للإشكال الأكثر حضورا: “جدلية العلاقة بين الدّين والسياسة”، تَدَاخلَ فيها الغيبي بالمرْئي، مُؤكِّداً هنا فَضْلَ التّعامُل الشَّهودي على التَّعامُل الغيابي، إذ إنَّ تَعامُل الإنسان مع الله؛ حُــضورٌ لله مَعه ! ولذلك؛ فالنظرية الائتمانية تُلِحُّ على (الشّهود) باعتباره “حُضور مع الحضور”، وأنّ العلاقة مع الإله مَرجِعها عالَـمُ الباطِنِ الملكوتي لا عالَم الظّاهِر الدّنيَوي الشكلاني، ومِن ثَمَّ فهي تَمتازُ عن نظريات التيار الأخلاقي السالِفة الذِّكْر بالقولِ”إنِّ الشّهود الأوّل _ أو ما يُسمِّيه طه عبد الرحمن في (روح الدين) بـالذاكِّرة الأصْلِية _ هو أساسُ الصِّلة الملكوتية، وبِه عَرَف الإنسانُ الوُصولَ إلى الأوامر الإلهية والقُصُود الإلهي”.

فكيف نصِلُ إلى مَعرفة الأوامر الإلهية إذن؟

بالخُلْف؛ إذا كانت النظريتين الغَربيتين تصِلانِ بالمَرء إلى مَعرفة الأوامِر الإلهية من (مُطابَقة) الأفعال البشرية والصِّفات الإنسانية للأفعال والصّفات والذات الإلهية، ومِن (تَشبيه) شؤون الإله الباطِنية بأحوال النّفس البَشرية؛ فإنّ النَّظر الائتماني يجعَلنا نصِلُ إلى مَعرفة الأوامِر الإلهية من خلال مَعرِفة الصِّفات الإلهية (نموذج أسماء الله الحُسنى)، ولتقريب المعنى من الأفعال ساقَ مِثالاً على قيمة (الرحمة) التي لا تُفهَم إلا كَونها مِن اسم الله وصِفته (الرّحمان)، وبالتالي فالإنسانية تَكتسبِ المنظومة القِـيَمِية والأخلاقية من أصْل الصِّفات الإلهية. وتَبنِي النَّظَرِيةُ الائتمانيةُ موقِفها وقَولَها الفَصل في علاقة الأخلاق الإنسانية بالأوامر الإلهية أنها “علاقةٌ بين (الواجِبِ) و(الأمرِ)”. وأنَّ شُهودَنا الأوَّل (الإشهاد الآدمي) هو الذي ورَّثَنا القِيَم والأخلاق، وأنّ الأوامِر الإلهية لا تأتي إلا بخير، وغَرْزُها (العَبْدِية) و(الحرية) في الإنسان يؤول إلى وجهٍ واحدٍ لحقيقةٍ واحدة، تتمثَّل في أن:

– عَبْدِية العِباد مِن الله؛
– وحُرية العِباد من الله.

ولن يقدِر الفِكر الغربي المعاصِر الآخِذِ نَظَرُه بِضَيقِ العَلمانية وتنظيرات الدَّهْرانية أنْ يَستَوعِب سَعَة الائتمانية وخصائص النَّــظَر الائتماني.
وانْقَضت الساعتان المليئتان الــمُفيدتان؛ بعدما سَمَتا بالروحِ وبالعَقل إلى حيثُ ينبغي أن يُمَوقِعهما الإنسان. وجزى الله عنا فيلسوفنا الكبير ومَنارة المَغرب العِلمية الجزاء الأوْفَى.

والله مِن وراء القَصد وهو يهدي السبيل
والله أعلم

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)