https://al3omk.com/161696.html

تقسيم “كعكة” حكومة العثماني يغضب أحزاب الأغلبية والمعارضة

حالة من التذمر يعيشها عدد من أعضاء وقياديي بعض الأحزاب السياسية سواء المشكلة للأغلبية أو التي خارجها، على إثر تشكيل حكومة سعد الدين العثماني والتي عينها الملك يوم أمس الأربعاء.

وفي هذا الصدد يعيش حزب الحركة الشعبية غليانا كبيرا بسبب ضعف عدد الوزارات المحصل عليها، والتي حصرها بعض القياديين في ثلاث مناصب باعتبار أن المنصبين في التربية الوطنية وفي التكوين المهني عادا لوزيرين لم تكن تربطهما أي علاقة بحزب السنبلة لا من قريب ولا من بعيد، الشيء الذي أثار سخطا على الأمين للحزب امحند العنصر وخصوصا من قبل محمد مبديع الذي سيخلق حركة تصحيحية داخل التنظيم في القريب العاجل حسب مصادر متطابقة.

من جانب آخر عرفت الأوساط الاستقلالية تذمرا واسعا، شمل القيادة والقواعد حسب ما راج طيلة اليومين الماضيين سواء في شبكات التواصل الاجتماعي أو في مختلف تصريحات قيادييه الذين رأوا في إقصاء الحزب من المشاركة في الحكومة سيزيد من إضعافه ومن حجم المشاكل الداخلية ومن تفكك العلاقات مع المناضلين في مختلف الأقاليم.

وفي هذا السياق، أفاد أحد مفتشي الحزب بالجهة الجنوبية ومقرب من اللجنة التنفيذية للحزب، فضل عدم الكشف عن هويته، أن الجميع بات متفقا على تحميل الأمين العام حميد شباط مسؤولية سوء تدبير مفاوضات تشكيل الحكومة، إضافة إلى ضعف النتائج الانتخابية وأنه فوت على الحزب المشاركة في مسار الإصلاح والعمل في المؤسسات التنفيذية للبلاد، لأن الغياب داخلها يخلق نوعا من نفور المناضلين والأطر وضعف الإقبال على حزب علال الفاسي.

وخلص المصدر ذاته إلى ضرورة التفكير في إعادة تقويم مسار الحزب قبل أن يصبح مجرد ذكريات تاريخية، جنى عليه أبناؤه وأفشلوه بسبب الأنانية وعدم الرغبة في الاعتراف بالخطأ في قيادة الحزب.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك