مولاي رشيد يسلم جوائز الحسن الثاني والأميرة للا مريم للغولف
https://al3omk.com/165418.html

مولاي رشيد يسلم جوائز الحسن الثاني والأميرة للا مريم للغولف

ترأس الأمير مولاي رشيد، اليوم الأحد بالغولف الملكي دار السلام بالرباط، حفل تسليم الجوائز للفائزين بالدورة الـ44 لجائزة الحسن الثاني، والدورة ال23 لكأس الأميرة للا مريم للغولف، اللتين جرت أطوارهما تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس من 10 إلى 16 أبريل الجاري بالرباط.

و سلم الأمير مولاي رشيد الجائزة الكبرى للفائز بالدورة 44 لجائزة الحسن الثاني، الإيطالي ايدواردو موليناري، وكأس للا مريم للفائزة بالدورة 23، التشيكية كلارا سبيلكوفا، قبل أن يسلم الجوائز للفائزين بالرتبتين الثانية والثالثة في مسابقات جائزة الحسن الثاني للغولف الإرلندي بول دين والإنجليزي بول وارينغ، وللفائزتين بالرتبتين الثانية والثالثة في كأس  الأميرة للا مريم، النرويجية سوزان بيترسن والإنجليزية ديموك أنابيل.

وأشاد إيفان بيتير خوداباخش، في كلمة له بالمناسبة، بالمجهودات التي بذلتها جمعية جائزة الحسن الثاني للغولف من أجل التنظيم المحكم لكأس الأميرة للامريم، التي تعتبر مسابقة ممتازة لتطوير مستوى مواهب اللاعبين. وأشار إلى أن المغربية مها حديوي قدمت أداء جيدا خلال الدورة ال23، فيما ينتظر مواطنتها لينا بلمعطي (هواة) مستقبل رائع.

من جانبه، قال كيث بيلي، إن الفترة ما بين 10 و16 أبريل تميزت بأجواء فرجوية بفضل نجاح الدورة ال44 لجائزة الحسن الثاني للغولف. وأبرز أن “المغرب هو البلد الوحيد في العالم الذي يحتضن تظاهرتين للدوري الأوروبي في نفس الوقت وفي الموقع ذاته، منوها بجمعية جائزة الحسن الثاني للغولف من أجل الجهود الحثيثة التي بذلتها للتنظيم الناجح لهذين الحدثين.

وأضاف أن هذه الدورة تميزت بظهور الشاب المغربي أيوب لغيراتي (23 سنة) بمستوى جيد وتجاوزه لمبارة السد وهو ما يبرز المستوى الجيد للاعبي الغولف المغاربة.

بدوره، أبرز مصطفى الزين، أن جائزة الحسن الثاني للغولف وكأس الأميرة للا مريم تكتسيان طابعا خاصا يتمثل في تزامنهما.

وتميزت هاتين التظاهرتين ذات المستوى الرفيع هذه السنة بالأداء الممتاز للهواة المغاربة أيوب لغيراتي ولينا بالمعطي ومها الحديوي (محترفة) الذان أبانوا عن مستوى عال من المثابرة. وبعد ذلك، سلم صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد الجوائز للفريقين الفائزين في مسابقة البرو آم ضمن جائزة الحسن الثاني للغولف، وهو الفريق الذي يتكون من المحترف الكندي ميك ويير رفقة الهواة الثلاثة كريم الصنهاجي لطفي، وياسين لمشرقي ومحمد العلوي مراني، وكأس صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم الذي ضم المحترفة كريستين وولف، والذي كان يضم أيضا الهواة الثلاثة جعفر الكتاني وعلي الكتاني ومامون الزعري.