اقتصاد

موقع إلكتروني يعرض ملايين الوظائف ويبحث عن مشغلين

08 مايو 2017 - 10:20

أنشأ رجل أعمال أسترالي مشروعا تجاريا فريدا تقوم فكرته على ربط الناس الذين لديهم أعمال ويبحثون عن من ينجزها، بآخرين مستعدين للقيام بالمهام مقابل أجر مادي.

ووصلت قيمة المشروع بعد ثمانية أعوام من إنشائه، إلى أكثر من 400 مليون دولار أسترالي (300 مليون دولار أميركي)، بحسب تقرير نشرته “بي بي سي”.

ويضم موقع “فريلانسر”، الذي أنشأه مات باري، أكثر من 22.5 مليون مستخدم حول العالم، سواء من العاملين لحسابهم الخاص، أو أصحاب الأعمال الذين يسعون للحصول على خدماتهم.

وتشمل الوظائف المعلن عنها على الموقع كل شيء، بدءا من المساعدة في تحميل تطبيق على هاتف محمول، وحتى كتابة تقرير لشركة أو تصميم وشم، وصولا إلى الترويج لأي منتج.

ويروي باري الذي يبلغ 43 عاما من العمر، قصه نجاحه في إنشاء المشروع بعدما كان محطما جراء تجربة استثمارية فاشلة.

وترك باري أول مشروع أقامه عام 2006، بعدما تبين أن التسويق صعب للغاية، وكانت الشركة التي تخصصت في صنع الرقائق الإلكترونية تشق طريقها بصعوبة.

وأدت استقالته من المشروع لشعوره بالفشل، لكنه بعد بضعة أشهر من “زوال الضغط”، بدأ باري يفكر في خطوته المقبلة، وقرر أن يستفيد من فترة الاستراحة القسرية، بإنشاء موقع على الإنترنت لوالدته التي تورد أعمالا فنية بالجملة.

وأراد أن يتضمن الموقع دليلا للمخازن التي زودتها والدته بتلك الأعمال، معتقدا أن ذلك قد يشجع آخرين على شرائها.

وأنشأ باري جدول إكسيل مؤلفا من 1000 صف، وقرر الاستعانة بمصادر خارجية لإدخال البيانات المطلوبة على الجدول من خلال أطفال محليين، ولكن رغم تقديم مبلغ إجمالي قدره 2000 دولار أسترالي، فإنه لم يبد أحد اهتماما بالموضوع.

وبعد أربعة أشهر بدأ باري البحث على الإنترنت عن نظام رخيص لإدخال البيانات، وعثر على موقع سويدي يدعى “غتافريلانسر”، أعلن من خلاله، ووقع اختياره على فريق من الهند، أنجز العمل في ثلاثة أيام مقابل 100 دولار أسترالي فقط، الأمر الذي دفعه للبدء فورا بمشروعه الخاص، معتمدا فيه بشكل أساسي على جيش من القوى العاملة من الدول الناشئة.

وعن تمويل المشروع قال باري: “إن المصارف كانت غير مستعدة لمنح قروض للتجارة على الإنترنت دون أي أصول مادية قابلة للاسترداد في حالة الفشل، لكن صديقه مول المشروع بالمال قبل أن يشتريه لاحقا بالكامل”.

وواصل موقع “فريلانسر”، عمله الذي يعتمد تشغيله بشكل كامل على تطبيق كلاود من خلال خدمات شبكة أمازون، واشترى مواقع أخرى منافسة بلغ عددها 18 موقعا. وتصل القوة العاملة في المشروع الآن إلى 570 شخصا.

ورغم الانتقادات لموقع “فريلانسر” وتسببه بخفض الأسعار للمهنيين الذين يحاولون بيع خدماتهم، فإن باري قال إن لشركته تأثيرا إيجابيا كبيرا على ملايين الناس، في الدول النامية.

يذكر أن وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) تستخدم الموقع منذ عام 2015، ما يسمح للناس بتقديم عطاءات للمساعدة في تصميم مواد لمحطة الفضاء الدولية.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

اقتصاد

مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب موضوع مؤتمر للهيئة المغربية لسوق الرساميل

اقتصاد

لجنة الاستثمارات تصادق على مشاريع بملياري درهم لخلق أكثر من 1000 منصب شغل

اقتصاد

مغاربة العالم يضخون نحو 80 مليار درهم في خزينة وطنهم إلى غاية أكتوبر المنصرم

تابعنا على