بويخف: قيادة المصباح تخيب آمال التحكميين

انعقاد الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية في غياب الأمين العام الأستاذ عبد الاله ابن كيران وبإذن منه يعد في حد ذاته انجازا عظيما. ذلك أن أكبر رسائل هذا اللقاء، بغض النظر عن السياق الذي انعقد فيه، هي أولا، تأكيد أن الحزب ينبغي أن يفرض بُعد المؤسسات في عمله على بعد الأشخاص الذي تحول في كثير من الحالات إلى شخصنة مهيمنة على الفكر والتقدير. وهي ثانيا، النجاح في عقد أكثر هيئات الحزب حساسية في ظرف يتحدث فيه الجميع بشكل مبالغ فيه ومريض، عن الصراعات الداخلية، وعن الأجنحة، وعن قرب الانشقاق والتشقق وغير ذلك مما يتمناه التحكميون التقليديون والتحكميون الجدد.

ومن أكبر مؤشرات نجاح اجتماع الأمانة العامة في تأكيد ما سبق، هو تكسير الصورة النمطية التي تشكلت لذى الرأي لعام عن الأحزاب التي تعيش صعوبات داخلية، والتي تتفجر في مكاتبها السياسية وأماناتها العامة. فالأمانة العامة لحزب المصباح، والتي ينبغي استحضار انعقادها في غياب الأمين العام للحزب، تم في حالة عادية، استوعب الجميع أولا، وخرج ببلاغ سياسي ثانيا. مما يؤكد أن قيادة الحزب، عكس الانطباعات التي يمكن أن تتشكل لذى المواطنين والملاحظين من خلال ما تنشره وسائل الاعلام، ومن خلال أحكام القيمة السلبية والاتهامات المجانية التي انزلق إليها الجدل بين بعض أعضائه، بعيدة عن الصورة التي حرصت بعض الجهات على تكريسها، والتي تفيد وجود صراع يؤسس لانشقاق او تشقق قريبين.

ومستوى آخر من نجاح اجتماع الأمانة العامة للحزب هو في مضامين البلاغ السياسي الذي يأتي في سياق خاص، اهم ميزاته الجدل الدائر وسط أعضائه والذي انزلق إلى أخطاء خطيرة مست صورة الحزب لذى الرأي العام.

واول مؤشرات نجاح القيادة الجماعية لحزب الاسلاميين الذي يتربص به التحكميون بكل انواعهم، هو التأكيد على حرص أعضاء الأمانة العامة على تجاوز تداعيات المرحلة والأسئلة التي طرحتها من خلال الحوار الحر والبنَّاء والهادف والمسؤول داخل هيئات الحزب. وفي التقدير فهذه خطوة مهمة في اتجاه رفع التوثر الناتج عن القراءات المختلفة للمسار بعد إعفاء الأستاذ ابن كيران.

وثاني مؤشرات ذلك النجاح، هو التشديد على “ضرورة امتلاك قراءة جماعية هادئة للمرحلة وبلورة رؤية مستقبلية لمواجهة استحقاقاتها وتحدياتها مواصلة لخدمة المصالح العليا للوطن والاستجابة لانتظارات وتطلعات المواطنين”. وهذا هو رهان المرحلة الحقيقي بالنسبة لحزب استقطب انتظارات المواطنين ويراهن عليه المشهد الحزب المغربي الضعيف في قيادته لاستعادة بعض عافيته. ذلك أن قراءة جماعية بالمواصفات المذكورة تجعل للنقاش الداخلي دورا تصحيحيا على مختلف المستويات، النفسية والفكرية والسياسية، بل والتنظيمية أيضا. لذلك فنجاح قيادة الحزب في تنزيل هذا المقتضى وحده سيساهم بشكل فعال على معالجة تداعيات المرحلة داخليا وخارجيا أيضا، كما سيشكل صفعة قوية لمنتظري الفرجة على تناتف البيجيدين.

غير أن النجاح في ورش النقاش الداخلي لبلورة قراءة جماعية مقنعة ومجمعة، تتوقف على شرط انخراط قواعد الحزب وقياداته في الصف الثاني والثالث في هذا المشروع الذي يعتبر مفصليا في المسار الجديد للحزب. وفي هذا الاطار يفهم المراد من دعوة بلاغ الأمانة العامة “مناضلي الحزب إلى التحلي باليقظة وروح المسؤولية والتمسك بمقتضيات الأخوة الصادقة وحسن تدبير الاختلاف، وتفويت الفرصة على المتربصين بالحزب”.

وبلاغ الأمانة العامة لحزب المصباح يؤسس لأجواء خاصة من شأنها امتحان صدق الغيرة على الحزب وعلى مشروعه المجتمعي وعلى دوره الريادي المفروض عليه اليوم أن يلعبه، بل والغيرة على ديموقراطيته الداخلية وقوة مؤسساته، ومثانة الارتباط بين ما هو تنظيمي وما هو مشروع مجتمعي.

فهل يغتنم أعضاء الحزب من مختلف المستويات هذه الفرصة لترشيد جهودهم وتكثيفها وتوجيهها لمعالجة الخدوش التي لحقت صورة الحزب لدى الرأي العام، وتعبئة المناضلين للعمل الجاد ولحيوي، وتوفير أجواء نقاش حيوي آخر يتعلق برهانات أكبر تضمن نجاح المؤتمر الوطني القادم.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)