أخبار الساعة، منوعات

موقع إلكتروني خاص بالشابات المسلمات في أمريكا

أطلقت شابة أمريكية مسلمة موقعا إلكترونيا من أجل التصدي للأفكار المغالطة عن المسلمين بعدما عانت من ظاهرة الإسلاموفوبيا في طفولتها، وفق ما نشر موقع “بري دو ورلد”.
وأسست الشابة الأمريكية ذات الأصول الأردنية أماني الخطاطبة موقع (muslimgirl.com) والذي يشهد زيارات متزايدة، أملا منها في تقديم صورة حقيقية عن الشابات المسلمات، والتصدي لكل الأفكار النمطية التي تنتشر عن المسلمات المحجبات.
وأوضحت الخطاطبة أن بعض المواقف العنصرية التي عاشتها قد دفعتها إلى إطلاق الموقع، مشيرة إلى أنها تأثرت كثيرا بعدما وصفها شخص في الشارع بـ “إرهابية” بينما سنّها لم يتجاوز جينها التاسعة.
وقالت الخطاطبة: “أتذكر بألم أنني توجهت إلى مدير المدرسة لأشكو له بعض الزملاء الذين يضايقونني بشتائم عنصرية غير أن إجابته كانت محزنة، إذ نوه أنه ربما زملاء الفصل الدراسي على حق وينبغي عليّ تغيير طريقتي”.
وأضافت: “بعد أحداث 11 سبتمبر، أتذكر أيضا أن متجر والدي المخصص لبيع الأدوات الإلكترونية قد كان محط انتقادات السكان المجاورين، وقام البعض منهم بتوقيع عريضة تطالب بإقفال المتجر”.
وتابعت: “بعد ذلك قررت ارتداء الحجاب كنوع من التحدي لظاهرة الإسلاموفوبيا غير أنني تعرضت للمقاطعة من كل زملائي. وحينها، قررت إطلاق موقع للحديث عن المشاكل التي تتعرض لها الشابة المسلمة وسط المجتمع الأمريكي”.
وقالت: “لقد بدأت المشروع بينما كنت لا أزال أعيش في بيت أهلي، لكن المشروع شهد نجاحات كبيرة”، مشيرة إلى أنها جمعتها شراكات متنوعة مع كبريات الشركات مثل مجلة (تين فوغ الأمريكية(. كما استطاعت الشابة في الشهر الماضي تصوير سلسلة قصيرة بعنوان “سر حياة المسلمين” باشراف المخرج جوشوا ستيفل، ثم عرضت السلسلة على شبكة الانترنت وحصدت مشاهدات كثيرة.
يشار إلى أن أماني الخطاطبة قد ورد اسمها في إحدى قائمات فوربس، وبالتحديد في قائمة أبرز 30 شخصية مؤثرة دون سن الثلاثين.