https://al3omk.com/186119.html

صحف: خرجات الملك الخاصة تطيح بأمنيين بالبيضاء

نستهل جولتنا الصحفية ليوم غد الإثنين، من يومية المساء التي كتبت أن خرجات الملك الخاصة قبل موعد الإفطار بالبيضاء، أطاحت بأمنيين تم الاستماع إليهم من طرف المصلحة الإدارية بولاية أمن الزرقطوني، بعد ارتكابهم أخطاء مهنية بخصوص تنظيم حركة السير، والتسبب في حالة بلوكاج لضمان مرور الملك.

واشار الخبر ذاته، أن التعليمات تكون بعدم توقيف حركة السير والتحرر من البرتوكول الذي يرافق عادة الملك في الزيارات الرسمية.

وأوردت المساء، أن اجتماعا عقد بمقر ولاية أمن البيضاء بين مسؤولين أمنيين لرفع درجة اليقظة والحذر أثناء الجولات الخاصة بالملك، إذ تم استدعاء مسؤولين أمنيين على عجل بسبب تهديد امراة سلامة الملك بعد اعتراض موكبه قبل الإفطار في إحدى شوارع المدينة.

وفي خبر آخر، نشرت المساء أن الأكاديمية الجهوية للتربية بجهة الدار البيضاء، فتحت تحقيقا في حادث اختفاء امتحانات اللغة العربية، الخاصة بالامتحان الجهوي لتلاميذ الأولى باكالوريا، من ثانويتين بالبيضاء، يوم الجمعة الماضي.

وأفادت اليومية ذاتها، أن مصادر نقابية أوضحت أن مسؤولي الثانويتين فوجؤوا قبل حلول موعد امتحان اللغة العربية، بعدم وجود أوراق الامتحان، قبل أن يتم تدارك الأمر، بعد أزيد من نصف ساعة على موعد الامتحان، عبر تقديم الامتحان الاحتياطي الذي يكون معدا لهذا الغرض.

إلى يومية الصباح، التي كتبت أن مستثمر إيطالي فجر فضائح مدوية، بعد أن وجه اتهامات لمستشار سابق بديوان عزيز الرباح وزير التجهيز السابق، بعد إيهامه بالفوز بالعديد من الصفقات العمومية.

وحسب الخبر ذاته، فإن المستثمر الإيطالي أقر أمام فرقة الأبحاث الثانية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بالقنيطرة، أن مشتشار الوزير أوهمه بالفوز بصفقة لمقالع رمال بسيدي قاسم، مقابل شقة ب80 مليونا بالقنيطرة، وصفقة بناء دائرة للشرطة بسلا، وتسلم منه 19 مليونا رشوة مقابل تدخله.

ونقرأ في خبر آخر، أن مختلف الأجهزة الأمنية بمراكش استنفرت جهودها أمس السبت لحل لغز جريمة بشعة، عمد منفذها إلى تقطيع الجثة وتوزيعها بين حيين.

وأوردت الصباح، أن اكتشاف الجثة جاء، إثر إشعار بالعثور عليها بكيس بلاستيكي به أعضاء بشرية، وما أن انتقلت عناصر من فرقة الشرطة القضائية لمسرح الجريمة، حتى جاء إشعار آخر، يحمل الأخبار نفسها، بعد العثور على كيس آخر يحتوي على أعضاء بشرية.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك