https://al3omk.com/214732.html

مجموعة العمل تطالب حزبا مغربيا بطرد “صهيوني” وتدعو الدولة للتحرك

دعت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، قيادة حزب جبهة القوى الديمقراطية بالتراجع عن ما سمته “خطوة تطبيعية خطيرة” بطرد “سيمون سكيرا” الذي وصفته بـ”الصهيوني”، وكل المطبعين والمتصهينين من صفوف الحزب.

وأوضحت المجموعة في بلاغ لها، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أن المؤتمر الوطني الخامس لحزب جبهة القوى الديمقراطية الذي انعقد بالرباط قبل أيام، عرف حضور “سيمون سكيرا” الذي يقدم نفسه كرئيس لما يسمى “جمعية الصداقة الإسرائيلية المغربية”  وكرئيس ” لفدرالية اليهود المغاربة في فرنسا”.

وأضاف البلاغ، أن الأمين العام للحزب برر هذا الحضور باعتباره “حضورا لمغاربة العالم وتنزيلا لدستور2011 لإدماج اليهود المغاربة في الحياة السياسية بعيدا عن الانفعالات بإعطاء وجه جديد للمغرب”،  مشيرا إلى أن “الأخطر” هو الحديث عن إمكانية انضمام الشخص المذكور للمكتب السياسي للحزب.

وتابع البلاغ ذاته: “سابقة خطيرة جدا بأن يكون جندي في كيان إرهابي محتل وعميل مخابرات صهيوني  معروف عضوا في قيادة حزب مغربي تحت مبرر عبارة “المكون العبري” التي يريد بها تجار التطبيع وخدامه قراءة متصهينة للدستور وشرعنة الاختراق الصهيوني، باعتبار هجرة واندماج عدد من ذوي الأصول المغربية في الكيان الإرهابي العنصري الغاصب لأرض فلسطين ودعم احتلاله وكأنه أمر عادي يسمح لهم بالمشاركة في مؤسسات المغرب الدستورية المنتخبة وغيرها من المؤسسات في نفس الوقت الذي يعتبرون فيه أعضاء في كيان العدو الصهيوني مع التغاضي عن صفة هذا الكيان كمحتل وما يمارسه من تقتيل وإبادة وإرهاب وعنصرية وتهويد بحق أرض وشعب فلسطين وشعوب الأمة”.

مجموعة العمل استغربت أيضا حضور “وجه تطبيعي آخر” في منصة الندوة الصحفية للأمين العام لحزب جبهة القوى الديمقراطية، وهي “بشرائيل الشاوي” التي تجاهر بلقاءاتها مع وزراء الحرب الصهاينة وضباط  مخابرات ونواب الكنيست في الكيان العدو، حسب البلاغ.

وطالبت المجموعة المساندة لفلسطين، الدولة المغربية بـالتحرك المسؤول للتصدي للاختراق الصهيوني للنسيج المغربي والذي بدأ يظهر بكل خطورة في مفاصل حساسة جدا تهدد الأمن القومي الوطني في المدى المنظور”.

وأعلن البلاغ عن رفض “التبريرات الساقطة التي يقدمها البعض عن اعتماد الدستور كمرجعية لفتح الباب أمام الصهاينة من أصل بيولوجي مغربي ليكونوا مواطنين عاديين هنا بالمغرب، باعتبار ذلك انزلاقا خطيرا لجعل المغرب جزءا من الكيان الصهيوني وشريكا رسميا و شعبيا في الإرهاب المتوحش الذي تقوده عصابات الصهاينة منذ أكثر من 100 عام على أرض فلسطين وما يستتبع ذلك من التساؤل حول مسؤوليات المغرب تجاه القدس والأقصى وفلسطين رسميا و شعبيا”.

كما دعت الأحزاب المغربية وقياداتها وأجهزتها ومناضليها إلى التعبئة واليقظة والتحرك ضد التسلل الصهيوني وتجديد دينامية مواجهة المشروع الصهيوني باعتباره عدوا وطنيا وقوميا و مجرما ضد الإنسانية، وفق تعبيره البلاغ.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك