منتدى العمق

جوابا على مدير تحرير “ميدي 1”

جوابا على مدير تحرير قناة “ميدي 1 تيفي” عمر الذهبي ..

هجومك على بسيمة الحقاوي وأقصد هجومك اللفظي بقولك.. وزيرة غير قادرة على التخلي عن حجابها فكيف ستبدي رأيها في قضية اغتصاب جماعي واضفت انه لا يعقل ان تكون لدينا وزيرة للمرأة تقر بتحرر المرأة وهي غير قادرة حتى على التحرر من حجابها ، اولا لا علاقة بين الحجاب وإبداء رأي هذا من جهة ومن جهة أخرى التحرر هو تحرر العقل والنفس ويتجلى في مدى شساعة مساحة الانفتاح عندك لتقبل الآخر، نمطه ، شكله ، جنسه عقله ،فكره، توجهاته ،حريته الدينية والشخصية.

فإذا لم تستطع هي التحرر من الحجاب حسب قولك ولا أدري هنا إن كنت تتحدث عنها او بشكل ضمني عن نفسك ما دامت مساحة فكرك ضيقة ومختنقة فأنت لم تتقبل أن تكون وزيرة محجبة ولم تحترم حريتها الدينية ولم تستوعب إمكانية الانفتاح عندها لتقبل الآخر كمسؤولة، وأصدرت حكما مطلقا أبان عن عدم حرفية بغض النظر إن كان رأيا خاصا او عاما، فكلتا الأحوال خطأ، ما يبين عن فكر عقيم غير متحرر أكثر منها كاحتمال أن يكون لديها مع احترامي لشخصك لأني هنا في موضع مناقشة فكرك وهجومك اللفظي والقدحي معا.

الإغتصاب انواع متعددة وأشكال مختلفة نلاحظها ونمر بها وتصادفنا يوميا وأنت اغتصبت حق الوزيرة في تحرر فكرها بغض النظر عن حجابها وهنا علينا بالرجوع إلى مأسسة مفهوم التحرر ما يظهر جليا انك تعاني من نقص حاد في تقبل الآخر كما هو وتناقش فكره بدل شخصه وتحترم صمته أو كلامه ،وقد يكون الصمت أحيانا أبلغ من الكلام مع ما يطرحه أي موضوع من أسئلة وخفايا يتبين منها قبل الكلام، الكل مغتصب بكسر الصاد ومغتصب بفتح الصاد بطريقة او بأخرى ما تعرضت له الفتاة في حالتها تلك صعب ومؤلم، واكثر إيلاما لأهلها وهذا ما طفى على السطح فقط أما ما خفي كان اعظم إذ يعبر عن انهيار اخلاقي نحن مسؤولون عنه بالدرجة الأولى كأسرة .كجيران.كمسجد .كشارع.كمدرسة.كمجتمع ككل نحن الذين فضلنا تقمص اداور وإلغاء الأخرى، من قبيل شوف وسكوت، مشفت مارايت ،سبق الميم ترتاح دير الخير ميطرا باس …اخترنا لعب دور المتفرج وتقمص دور الضحية المغلوب على أمرها والبحث عن سلك لنشر أخطائنا عليه ،إذا ما حصل مكروه …

نحن من لم نعترف وما دمنا لن نعترف بإشكاليتنا العميقة كمساهمين في كل ما يحصل ونحصد نتيجته لأننا نحن من نشكل الدولة ونشكل الأخلاق ونشكل وجودنا كمغاربة نحن الذين في معالجتنا لظاهرة معينة نقصي أنفسنا كطرف غير معني ونمتع انفسنا بالصلاح الفكري والأخلاقي، دون وجه حق فنقول المغاربة هما هادو السؤااال من ؟؟؟؟ أليسو نحن ؟؟؟ ونقول الدولة .. دولة من ومن يشكلها؟؟؟ ألسنا نحن الدولة ،الدولة هي نحن والمغاربة هم انا وانت وانتم وهن وهم إن لم نبادر إلى إصلاح مكان الخلل فينا لن يتغير شيء والمحصول في ازدياد، وكيف ما تكونوا يولى عليكم لأنه منكم وفيكم واليكم