البحرين تعزز تواجدها إفريقيا عبر مشروع تمويل إسلامي بالمغرب

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية البحرينية، إن المجموعة تخطط لتدشين مشروع تمويل إسلامي في المغرب في مسعى لتنويع الأصول والإيرادات مع توسيع عملياتها في أفريقيا.

وقال الرئيس التنفيذي عدنان أحمد يوسف “نشعر أنه نظرا لأن البلاد ليس بها بنوك أكثر من الحاجة هناك مساحة للمزيد من اللاعبين للقدوم والاضطلاع بدور إيجابي في دعم أهداف نمو الاقتصاد المغربي”.

ويوجد في المغرب عدد كبير من الشركات الراغبة في الحصول على تمويل. وقال صندوق النقد الدولي إن عدد الشركات الصغيرة التي تستطيع الحصول على ائتمان مصرفي زاد إلى المثلين منذ عام 2007.

وقال يوسف “البيئة التنظيمية مواتية… المزيد من الإصلاحات قيد الدراسة وهذا ضروري” مضيفا أنه ما زالت هناك حاجة لحيادية ضريبة كاملة تجاه عقود التمويل الإسلامي.

ودخلت مجموعة البركة في شراكة مع البنك المغربي للتجارة الخارجية، ثالث أكبر مصرف في المغرب من حيث الإيرادات، لتدشين مصرف إسلامي باسم بي.تي.آي وتنتظر الموافقات التنظيمية لبدء العمليات.

وقال يوسف إن هناك فرص أعمال للبنوك الإسلامية في قطاعي الشركات الصغيرة والمتوسطة وتمويل التجارة بينما يحظى تمويل المشروعات والتأجير والتأمين الإسلامي والصكوك بأهمية أيضا.

وأضاف أن هذا سيساعد في تنويع القوائم المالية للبنك ومصادر تمويله.

 

تعليقات الزوّار (0)