مستعد: حميد شباط وسيكولوجية الجماهير

 

“العرس الاستقلالي” – “المصالح العليا للوطن” – “الحفاظ على اللحمة وعلى وحدة الصف”… هذه هي أهم شعارات المؤتمرات الإقليمية التي يعقدها حزب الإستقلال منذ أيام كما نقلتها صحافة الحزب سواء عبر جريدته أو موقعه الرسمي، وإن كانت لغة الجريدة تبدو أقل رسمية من لغة الموقع. وهي مؤتمرات تنتهي أحيانا بالخصام والعنف. الإعلام بالطبع سلاح أساسي في صراع الأمتار الأخيرة نحو المؤتمر الوطني للحزب. وعموما يبدو أن السيطرة أصبحت شبه تامة على صحافة الحزب من قبل تيار المرشح نزار بركة مما يعني أن جزءا من الصراع حول الأمانة العامة قد حسم لصالحه على حساب تيار الأمين العام حميد شباط إن كان ما يزال هناك تيارا يحسب على هذا الأخير بعد أن انفض من حوله قياديون كثيرون كان آخرهم الثلاثي الكيحل والبقالي وبنحمزة. لكن هل المعركة محسومة نهائيا؟ يبدو من خلال الخطاب والتطورات المتسارعة أن وحدة الحزب توجد على المحك وكذلك ماضيه ومستقبله كأحد الأحزاب التاريخية التي بقيت عموما بعيدة عن الإنشقاقات.

لا يريد الخطاب الرسمي الإستقلالي أن يتحدث عن الصراعات العنيفة التي شهدتها بعض مؤتمرات الحزب في بعض المدن. فهو يريد أن يتقدم إلى معركة المؤتمر كجندي واحد. كما لم تتحدث صحافة الحزب نهائيا عن الخروج القوي للأمين العام الحالي لحميد شباط في ندوة صحفية انتقد فيها الجميع بحدة من نزار بركة إلى مستشار الملك مرورا بإلياس العماري وبثقافة المخزن كما يفهمها. كانت الندوة عبارة عن “وان مان شو” قدم فيها شباط ما يشبه برنامجا انتخابيا كمرشح للأمانة العامة سجل خلالها رغبته في أن يتموقع في تحالف استراتيجي مع العدالة والتنمية ومع عبد الإله ابن كيران الحاضر الغائب، والحكم البعيد في الصراع الإستقلالي. في حين أن أطروحة التحالف التي يدافع عنها بركة تقوم على المعارضة التامة للعدالة والتنمية.

نزار بركة الذي يسارع الخطى بخرجات إعلامية متتالية من خلال الصحف المستقلة ووسائل الإعلام الرسمية، وعبر أداة المجلس الإقتصادي والإجتماعي الذي يرأسه والذي تعددت تقاريره بوتيرة تبدو غير عادية. ومن جهته يحاول حميد شباط أن يرد بخرجات مماثلة ولكن في حيز ضيق، وبقدرات محدودة بحيث أنه يجد نفسه أكثر فأكثر في موقف ردود الفعل. ما يقع لشباط يمكن قراءته على ضوء السيكولوجيا السياسية في جوانبها المتعلقة بالإحساس بالهزيمة الوشيكة ما لم تحدث مفاجئة من مفاجئات تصالحات وتوافقات الدقيقة الأخيرة التي عرفت عن ثقافة الحزب والتي قد يقودها ما يعرف ب “تيار بلا هوادة”. ولهذا وكرد فعل، يطور شباط خطابا يتحدث منذ فترة عن الشهادة والإستشهاد من أجل القضية ومن أجل الدفاع عن قيم الحزب. والجديد والبنيوي في سيكولوجية السياسة لمرحلة ما بعد “الربيع العربي” هي أن الفرد، كيفما كان موقعه، صار بإمكانه اليوم أن يغير الوضع أو يؤثر عليه. وهو ما علقت عليه إحدى الجرائد بقولها عقب ندوته الصحفية: “شباط يشهر حزامه الناسف” وقد يكون هذا الحزام ماديا أو معنويا ضد من كانوا أولوياء نعمته. وفي المقابل، يبدو أن السلطة ما زالت تؤمن بمقولة كوسطاف لوبون صاحب كتاب “سيكولوجية الجماهير” التي ترى بأن الدعاية السياسية هي دعامة أساسية “تسمح بحكم الشعوب بصورة ناجعة”. لكنها سلطة ما زالت تعتمد أسلوبا قديما للدعاية ولم تغيره ولم تطوره. أو أنها ربما تفضل الدعاية الصامتة أو التواصل في درجته الصفر.

يعيش الإستقلال اليوم، الحزب الوطني العريق، منعطفا حاسما في أفق مؤتمره المقبل المقرر في نهاية شتنبر الجاري. يعيش موعدا مع التاريخ لأنه صار نوعا من المختبر الإكلينيكي، سواء عبر بنياته التنظيمية أو عبر مرجعياته، لتطور لعبة التحكم و السيطرة على الأحزاب. ويبدو من خلال المشهد الحزبي الحالي عموما أن هناك قوتين، على الأقل، تتصارعان لرفض أو لقبول هذا التحكم الذي فشل أو ضعف في بعض الأحزاب كما حصل مع الأصالة والمعاصرة، فصار اليوم يخطط، بشكل متواز في صراع وجود صعب، من أجل وضع استراتيجية جديدة للسيطرة على الأحزاب الوطنية ومنها حزب الإستقلال. وهو صراع وجود تحضر بين ثناياه، في العمق، قضايا الهوية والليبرالية والدين وذلك عندما يثيرها شباط في عدة ندوات، أو عندما يدعو عزيز أخنوش زعيم التجمع الوطني للأحرار إلى قراءة الكتب الدينية لسعد الدين العثماني وعلال الفاسي. كل واحد منهما يثيرها بشعبويته الخاصة. يتعلق الأمر بصراع تحركه، بوعي أو بدون وعي، قضايا الإيديولوجيا، وفي نفس الوقت تحركه الكثير من الشعبوية والإنتهازية التي تفكر في التدبير السياسي اليومي والتقنوقراطي بدون أفق ما عدا أفق الحفاظ على المصالح والموارد المادية وإعادة توزيعها حسب رغبات ومتطلبات الأنا السياسية.