https://al3omk.com/242682.html

مؤثر: سيدة بزاكورة تشتكي من خطر انهيار منزلها .. وتطلب تدخل الملك (فيديو)

تعيش سيدة وابنتها المصابة بمرض الصرع بحي “طانسيطا” بزاكورة ظروفاً صعبة وقاسية في منزل طيني آيل للسقوط، مناشدة الملك محمد السادس التدخل من أجل إنقاذ حياتها، بعد أن طال انتظارها في أن يتدخل مسؤولو المدينة ويجدوا لها حلا قبل أن ينهار عليها المنزل.

وأوضحت السيدة خلال زيارة قامت بها جريدة “العمق” لمنزلها بالحي المذكور، أن جدران المنزل قد تسقط على رأسها في أية لحظة بعد أن لحقتها أضرار جراء التساقطات، مضيفة أنها لا تتوانى في الاستنجاد بالمسؤولين المحليين غير أن لا أحد منهم يكترث لحالها لأنها فقيرة.

وأكدت أنه في كل وقت تهطل فيه الأمطار تضطر هي وابنتها المصابة بمرض “الصرع” إلى الخروج من المنزل والمبيت عند الجيران، موضحة أنه رغم الحالة المزرية التي يوجد عليها منزلها فإن فاتورتي الماء والكهرباء تعمقان من معاناتها حيث يصل مبلغ الفاتورة في بعض الأحيان إلى 600 درهم في حين أنها لا تعمل وتعيش على ما يجود به المحسنون.

وتابعت قائلة: “لأنني فقيرة لا أحد من المسؤولين يكترث لنداءاتي ولا يريدون التدخل من أجل مساعدتي أنا وابنتي المريضة، واعتصمت أكثر من مرة من أجل أن يقوموا بزيارة للمنزل ويقفوا على حالته غير أنهم يقومون بزيارة أماكن أخرى ويتجاهلونني”.

وأضافت أنها لا تستطيع العمل لأن ابنتها مريضة بالصرع وتخاف أن يحل بها مكروه وهي خارج المنزل، مضيفة أن لا أحد يعيلها، وأن زوجها تركها بعد أن ضاق ذرعا بالحالة التي يعيشون فيها ولم يعد يسأل عليها هي وابنتها.

وشددت على أن “المسؤولين يقومون بزيارة المنازل المبنية بالاسمنت ويتجاهلون منزلي الطيني المهدد بالسقوط والمتضرر بفعل الأمطار”، مضيفة أنها “قصدت الباشا وحكت له عن معاناتها، وأخبرها أنه سيأتي للوقوف على مشكل منزلها، ولاتزال تنتظر زيارته، مشيرة كذلك أن بعض المحسنين قاموا بمساعدتها من أجل إصلاح غرفة بالمنزل وهي التي تتخذها للنوم والطبخ وكمرحاض في نفس الآن”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك