النار تشتعل في بيت بنكيران .. فهل سيطفئها؟

مباشرة بعد الإطاحة ببنكيران من على رأس حزب المصباح بعدم المصادقة على قرار التمديد له لفترة ثالثة خلال أشغال المجلس الوطني للبيجيدي، بدأ أبناء هذا التنظيم وخصوصا منهم المعروفين بخرجاتهم الفيسبوكية حملة واسعة داخل الفضاء الأزرق، حيث لم يعد لهم “لا شغلة ولا مشغلة” سوى التدوينة والتدوينة المضادة ومراقبة أقوال الصحف لرد عليها، حتى أن بعضهم “قرّب ادير شهادة السكنى عند مارك في الفيس”، على حد تعبير أحد أصدقائي، والغريب في الأمر أن هذا النقاش الحاصل لا يفيد عامة الشعب المغربي في شيء إن لم نقل أنه يثير السخرية والتعليقات الساخطة على بعض هؤلاء.

ما أثارني فعلا هو أن بعضهم لم يكتف فقط بالتدوين ولكن تجاوز الأمر بوضع مجموعة من السلفيّات والصور الخاصة بهم وكأن الأمر يتعلق بإستعراض للعضلات أو انتخابات سابقة لأوانها، وذلك بغية احتلال مقعد له داخل مراكز القرار وحتى يكون معروفا عند باقي المؤتمرين من أجل اختيار الأمين العام الجديد “للمصباحين”.

سباق محموم لهؤلاء الذين يصمون آذاننا بأنهم لا يريدون السلطة ولا حتى الأضواء وأن الإصلاح هو هدفهم، بل أكثرهم يتبجحون بأنهم لا يرشحون أنفسهم لتقلد المناصب ولكن يتم ترشيحهم من طرف أبناء نفس التنظيم السؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح ماذا تفعل تدويناتكم وصوركم في مواقع التواصل الإجتماعي، إذا كان الأمر كما تدعون؟

مازلت أتذكر إحدى الخرجات الإعلامية لعبد الإله بنكيران حين اتهم بعض من يشاركونه التنظيم بأنهم يتباكون على عدم استوزارهم في الحكومة السابقة، بل حتى أن بعضهم بدأ آنذاك يهاجم الرجل ويحاول استصدار حقه في الخروج الإعلامي عكس ما يفعله هو اليوم، حتى أننا مللنا وجوههم وكلامهم الذي لم يعد يعنينا في شيء سوى إثارة الشفقة في نفوسنا لما بدأنا نراه من تصدع داخل حزب كان يدعي إلى حدود الأمس القريب بأنه كتلة واحدة.

ما إن تتحدث إلى أحد مناضلي الحزب الذين يلعبون في دوري القسم الشرفي للبيجيدي إلا وتحس في بعضهم غصة وحرقة على استبعاد الأب الروحي للتنظيم وهو الذي كان يمني النفس بالتمديد لـ “زعيمه”، من جهة أخرى تجد قسم آخر يقول بالفم المليان “إذا ذهب بنكيران فكلنا بنكيران”، و هذا القسم الذي يؤمن على حد قوله بصلاحيات الحزب الداخلية وأن هناك ديمقراطية إلى آخرها من الشعارات التي تصدع الرأس شأنهم في ذلك شأن باقي الأحزاب الكلاسيكية التي عمرت طويلا داخل مغربنا الحبيب والتي لم تعد تسمن أو تغني من جوع مجرد شعارات جوفاء لا علاقة لها بواقعنا المعاش.

هذا الصراع الفيسبوكي سيكون له لا محال الأثر الكبير على مؤتمر البيجيدي فهل سنشاهد مثلا “الصحون الطائرة” كما وقع في معمعة شباط، أم أننا سنرى بعض “الحيّاحة والطبالين” داخل المؤتمر من أجل إرساء دعائم البعض دون الآخر ويفوتوا بذلك الفرصة على من يتربصون بهم لإفشال المؤتمر ولعل الخرجة الأخيرة لأمانتهم العامة أكبر دليل على ذلك من خلال كيل المديح لزعيم بنكيران لكي يزيلوا المظلومية عنه وبالتالي إعطائه صفة مناضل من أجل الإصلاح بينما كان هو قائده “الحصول الله يخرجنا من دار العيب بلا عيب”.

على الرغم من عدم اتفاقي التام مؤخرا مع سياسة هذا التنظيم وطريقة تسييره ومباهاته المتكررة بسياسته الداخلية ومحاولة إضفاء صفة المرجعية الإسلامية على جل أعماله، لكن في كل مرة يأتي حدث يظهر بجلاء جزءا من “النفاق السياسي” الذي يجري داخله ويبين كذلك بأنه هذا التنظيم لا يتعدى غيره في شيء سوى “اللحية”، التي لن تجلب سوى القضاء على البقية الباقية من أحلام سكان هذا الوطن.

وفي الأخير لا يسعني إلا أن أقول بأن المغاربة “عاقو وفاقوا”، ولم يعد أحد يستطيع أن يضحك عليهم باسم الدين والادعاءات الفارغة و”تعمار الشوارج” فقد حان الوقت لتغير هذا النموذج الذي أتنبأ له بخسارات أكبر في المستقبل بعد أن خسر رجلا خلد إسمه بأحرف من ذهب في تاريخ السياسة المغربية.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك