https://al3omk.com/263085.html

تجارب لقاح جديد للسل تثير جدلا كبيرا

وجدت دراسة حديثة أن الباحثين قاموا “بسوء تطبيق أو تمثيل” نتائج الدراسات الحيوانية من أجل الحصول على التمويل والموافقة لإجراء تجارب لقاح السل الجديد على البشر.

وفحص البحث الذي أجرته المجلة الطبية البريطانية، لقاح MVA85A المطور من قبل فريق في جامعة أكسفورد، والذي يفترض أنه يعزز فعالية لقاح BCG لتوفير حماية أكبر ضد السل.

وأفيد أن هذا الدواء كان فعالا في الدراسات الحيوانية، لكنه فشل في وقت لاحق بإظهار الفائدة المرجوة عند اختباره في التجارب السريرية الكبيرة جنوبي أفريقيا في عام 2009، ما دفع إلى إجراء دراسة مستقلة عام 2015، لاختتام نتائج الدراسات الحيوانية.

ويقال أيضا أنه قبل إجراء التجارب البشرية، كان ينبغي أن تجرى تجربة صغيرة على القرود للتأكد من فعالية الدواء، ولكن التجارب استمرت.

وادعى باحثو أكسفورد علنا أن التجارب على الحيوانات كانت فعالة. ولكن، “تم التقليل من أهميتها” عند التحدث في الغرف المغلقة.

وقالت الدكتورة ديبورا كوهين، المديرة المنتسبة للمجلة، إن التحقيق سلط الضوء على نهج “الانتقاء والمزيج” في البحوث الحيوانية، وأثار تساؤلات خطيرة حول الرقابة والشفافية، فضلا عن اتخاذ القرارات التنظيمية غير الخاضعة للمساءلة.

وأوضحت كوهين أنه لا يوجد وضوح حول البيانات المطلوبة عند اتخاذ قرار الانتقال من الدراسات (قبل السريرية) الحيوانية، إلى التجارب (السريرية) البشرية.

وقالت المجلة البريطانية إنه نتيجة للمخاوف حول كيفية استخدام الاختبارات الحيوانية لتوفير التمويل اللازم لـ MVA85A، يقوم المسؤولون عن بحوث السل بإعادة النظر إلى أولويات التمويل، مع انتشار مزاعم بأن هذا الأمر أدى إلى تباطؤ التقدم بمجال البحوث.

إلا أن البروفيسور إيوان مكندريك، المسجل في جامعة أكسفورد، رفض الادعاءات قائلا إن “تحليل الخبراء المستقلين أظهر أن الادعاءات لا أساس لها”.

وقال فريق البحث إن برنامج “MVA85A” لاحظ وجود أعلى المعايير العلمية والأخلاقية، بهدف تحسين السيطرة العالمية على الأمراض المعدية الأكثر فتكا في العالم. وأوضح الباحثون في بيان اطلعت عليه صحيفة إنديبندنت البريطانية، أن الاتهامات “المضللة” في مجلة BMJ البريطانية، تفشل في التمييز بين الخلاف الأكاديمي المطول وسوء السلوك العلمي.

ومع ذلك، قال جوناثان كيملمان، الأستاذ المشارك في وحدة أخلاقيات الطب الحيوي بجامعة McGill في كندا، إن المخاوف بشأن MVA85A لم تكن حالة معزولة. كما أوضح مالكولم ماكليود، أستاذ علم الأعصاب في جامعة إدنبره، أن هناك حاجة إلى وضع نهج أكثر صرامة في تحديد الوقت الذي يكون فيها الدواء جاهزا للتجارب السريرية.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك